]]>
خواطر :
يا فؤادي ، لما هددتني بالهجر و لم يبقى لي سواك في الأنس...كيف حال المضجع في غياب الرفيق المبجلُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لغة الجــــــــــــــــــســـــــــــــــــــــــــــد (3)

بواسطة: د. عبدالكريم العريني  |  بتاريخ: 2016-10-22 ، الوقت: 10:48:07
  • تقييم المقالة:

لغة الجــــــــــــــــــســـــــــــــــــــــــــــد(3)

 

 

خصائص وأقسام الاتصال غير اللفظي:

 

 

1- للاتصال غير اللفظي قوانين ملزمة – كما أن للكلام قوانين ملزمة – وتختلف هذه القوانين باختلاف الثقافة التي ينحدر منها الشخص؛ فمثلاً : يتعلم الفرد من صغره المسافة التي يجب أن يقفها بالقرب من الآخرين حسب طبيعة علاقته بهم.

 

2- بعض الإيماءات غير اللفظية يتم إصدارها بقصد مثل الكلمات تماماً، ولكن جادل بعض العلماء في ذلك بأن معظم الرسائل غير اللفظية تكون بغير قصد

 

3- الوعي في الاتصال غير اللفظي : معظم الناس يكون لديهم وعي أقل تجاه الرسائل غير اللفظية مقارنة بتلك اللفظية.

 

4- العلنية في الاتصال غير اللفظية : السلوك اللفظي يكون أكثره علني على العكس من السلوك غير اللفظي الذي يكون أغلبه مخفي ، ويتم التدرب بشكل رسمي في حياة الناس على كيفية التواصل اللفظي في المدارس ، بينما لا يتلقون تدريباً رسمياً في العادة على التواصل غير اللفظي مع الآخرين.

 

5- الاتصال غير اللفظي يكون واقع تحت الضبط بشكل أقل من الاتصال اللفظي ، فيختار الشخص الكلمات المناسبة لحديثه ويظهر أو يخفي ما يشاء من مشاعر وحقائق في كلماته ، بينما الإيماءات غير اللفظية تظهر على جسد الشخص ، دون إرادته وتكشف للآخرين عن حقيقة مشاعره.

 

6- الاتصال غير اللفظي خاص ، بينما اللفظي عام؛ فمثلاً يستطيع الآخرون سماع حديث الشخص من خلال الوسائل السمعية ، أما الإيماءات غير اللفظية فتكون مغذية للحديث وجهاً لوجه وليس للحديث العام.

 

وقد قسم كل من إكمان وفريسين وهاجار(Ekman, Friesen, and Hager) الاتصال غير اللفظي إلى مجموعات حسب الوظيفة التي تؤديها تلك المجموعات ، وهي كالآتي:

 

1- مجموعة الشعارات : مثل المصافحة ، رفع قبضة اليد في وجه شخص ما ، البسمة ، الانحناء قليلاً للترحيب.

 

2- مجموعة المصورات : مثل حركات اليدين والرأس التي تؤكد على الكلمات وتمثل وتشكل الأشياء باستعمال اليدين.

 

3- مجموعة عارضات التأثير : وهي التي تعبر عن المشاعر من سعادة ، حزن ، غضب ، مفاجأة ، خوف ، اشمئزاز، واهتمام.

 

4- مجموعة المنظِّمات : وهي مجموعة الإيماءات التي تنظم الحديث مثل تلك التي تشعر الآخرين أن الشخص سيبدأ أو سينهي كلامه.

 

5- مجموعة التكيف : هي مجموعة الحركات والإيماءات التي يقوم بها الشخص بحثاً عن الشعور بالرضا بسبب احتياجات الجسم لوضعيات أكثر راحة.

 

يقول الجاحظ في الإشارة بالطرف والحاجب وغير ذلك من الجوارح مرفق كبير ومعونة حاضرة ، في أمور يسترها بعض الناس من بعض ، ويخفونها من الجليس وغير الجليس.

 

و يرى أن الإشارة وسيلة للتعبير عن أمور يسترها بعض الناس من بعض ويخفونها ، فيضرب الجاحظ الأبيات التالية مثالاً على ذلك:

 

وللقلب على القلــــــــــــب دليل حين يلقاه

 

وفي الناس من الناس مقاييس وأشبــاه

 

وفي العين غنىَ للمرء أن تَنطِقَ أفـواه

 

وقد انتبه الجاحظ إلى لغة الجسد عندما يكون هناك حائل دون استخدام اللفظ ، فأورد البيتين الآتيين:

 

أشارت بطرف العين خيفة أهلها إشـــــارة مذعـــــور ولم تتكلـــــــــم

 

فأيقنت أن الطرف قد قال مرحباً وأهلاً وسهلاً بالحبيب المتيم .

 

 

 

المحامي / د.عبدالكريم بن إبراهيم العريني .

 

مستشار شرعي وقانوني ومحكم دولي

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق