]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

الاستراتجيه الذهبيه (القول الثابت

بواسطة: سند المؤمنين  |  بتاريخ: 2016-10-22 ، الوقت: 00:25:33
  • تقييم المقالة:

ألاستراتجية الذهبيه ( القول الثابت )

والذي من خلال هده الاستراتجيه تفيدنا وتمدنا با التالي

1-    أننا بواسطة هده الاستراتجيه سنكون ثابتين علي الصراط المستقيم حتي لحظة موتنا فتأتينا الملائكه تبشرنا وتقولو لنا ابشرو با الجنه خالدين فيها وهدا علي عكس الكافر الذي يموت وفي لحظة موته وفي ساعة موته تأتيه الملائكه تقولو له اذهب الي النار خالد فيها

2-    بواسطة هده الاستراتجيه نكون (موفين للعهود )يعني لو وعدت شخص اوفيت بوعدك له

3-    أننا بواسطة هده الاستراتجيه تفيدنا في اتخاد القرارات الضروريه والسليمه في حياتنا

4-    وان من خلال هده الاستراتجيه سوف تعطي لك عمل لي ما اتخدت من قرارات سليمه فا عندما نتخد القرارات يجب علينا العمل بهده القرارات حتي نتحصل علي ما نريد من جراء اتخادنا للقرار

تعريف القول الثابت

هو اننا نقول بكره سأصيم با اذن الله ويأتي بكره واذ انت تكون صايم هو اننا عندما نأخد موعد مع شخص ونقولو له الساعه السابعه تجدنا في ذاك المقهي فا اذ الساعه السابعه انت في المقهي القول الثابت هو اننا عندما نفكر في عادة التدخين ونقولو لأنفسنا ان التدخين ضار با الصحه فاها هو اخر سجاره بين يدي ولن اشتري ابدا فأذ انت فعلا تلك هي كانت اخر سيجاره واذ انت فعلا تركت التدخين القول الثابت هو متلاصق فيه شئ يسمي العمل با القول واذ لم يكون ذالك العمل با القول حاضر فلن يكون هناك قول ثابت فمثلا بينما انا اقول انني سوف اذهب غدا الساعه الخامسه الي جدتي المريضه لكي ازورها في المستشفي فلابدا عليا من ان اقوم بهدا العمل حتي يتكون قول ثابت واذا ما جائت الساعه الخامسه ولم اذهب الي جدتي لكي ازورها فهنا لا يوجد عمل لي القول الذي قلته وبا التالي اننا قمنا بعمل يناقض القول الذي قلناه فنحنا قلنا سنذهب الي جدتي ولكن لم اذهب

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

في سورة الصف في القرأن الكريم يقول لنا الله

بسم الله الرحمن الرحيم

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ (2) كَبُرَ مَقْتًا عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ (3)

الله يسأل ويقول لنا لماذا تقولو ما لا تفعلو لماذا ؟؟

الله قد سأل ولم يخبرنا با الاجابه ولكن اكمل الايه با التالي

كَبُرَ مَقْتًا عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ

يعني عندما يقول الانسان يعمل با بعمل يناقض هدا القول ويخالفه فهنا هو يقول ما لا يفعل وعندما يقول ما لا يفعل فهدا الشئ يعتبر مقتا عند الله ومقتا عند الله يعني ان الله لم يحب هدا الامر من هدا الانسان المقت هو عكس كلمة ( أحب ) وبا التالي الله لا يحبنا ان نقولو ما لا نفعلو

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وعندما نوعد شخص ما بوعد ولم نكون عند ذالك الوعد ولم نوفي به فهنا نعتبر نقولو ما لا نفعلو

وعندما نقولو شئ نحن لم نفعله ونقولو فعلناه فهدا كذب

ان عندما نكون علي الصراط المستقيم فأننا نسير اتجاه ابواب الجنه ومغفره ورحمه من الله ولكن يجب علينا ان نسير علي هدا الصراط علي هدا الطريق بثبات وان لا نخرج من هدا الطريق وبا التالي قالا لنا الله في سورة ابراهيم

بسم الله الرحمن الرحيم

 

(26يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ ۖ وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ ۚ وَيَفْعَلُ اللَّهُ مَا يَشَاءُ (27)

ها هنا يخبرنا الله انه يبت الذين امنو با القول الثابت في هده الحياه ويكون هدا المسلم يسير في طريق الصراط المستقيم متجه الي ابواب الجنه وهو ثابت في هدا السريان ولن يزحزحه اي شئ في هده الدنيا لأنه يمتلك قول ثابت فهو عندما تأتي اليه تلك الفتاه وهبت له نفسها فبمجرد ان يقول لن ارتكب هده الفاحشه فستطفي كل نيران شهواته من الداخل ولن يرتكب هدا العمل المحرم فقال واوفا بقوله يعني بواسطة القول الثابت سنسير علي الصراط المستقيم متجهين الي الجنه ولن نتزحزح با اي شهوه من شهواتنا وهكدا نصل الي مرحلة التقوي والمتقين هم في جنة الفردوس وأيظا الله يثبت الذين امنو با القول الثابت في الاخره فكيف ؟؟

سؤال اجابته لا نعلم عليها سوي اننا في الاخره سنشهد ان لا اله الا الله ونشهد ان محمدا رسول الله والذين امنو يكونو صادقين بهده الشهاده فأذ انهم بواسطة عملهم في الدنيا من اقامة الصلاه والزكاه والعمل الصالح فقد عملنا بعمل هده الشهاده التي امنا بها وبا ايماننا عملنا بها فتكونت لنا قول وعمل با القول وبهدا سنكون ثابتين في الاخره بهدا القول الثابت وهدا اجابه صغيرا من الاجابه الصحيحه والله اعلم

ويضلو الله الضالمين يضلوهم با انهم ليس لديهم قول ثابت فلن تجد اي شخص ضالم يمتلك قول ثابت فعندما يكون الانسان ظالم ولا يمتلك قول ثابت فا الله سيضل هدا الشخص بما يفعل والله يفعل ما يشاء

ان بهده الاستراتجيه الذهبيه ( القول الثابت ) لو التزمنا بها وكتسبناها فسوف يأتي اليك يوم من الايام وسوف با اذن الله تجد نفسك جالس في تلك الجنه علي تلك الاريكه وتنظر وكما قلتو لكم يجب علينا ان نسير علي الصراط المستقيم وان لا ننحرف من مساره وكيف يتكون لنا هدا الانحارف عن مسار هدا الصراط المستقيم ويتكون لنا هدا الانحراف من خلال اتباعنه للشهوي من خلال اننا نتبع شهواتنا فأننا ننحرف عن هدا الطريق فكلما رتكبنا السيأت ننحرف عن هدا الطريق وكلما شتهينا شهوا وعملنا بهده الشهوه فا ننحرف من مسار هدا الطريق

وكما قال لنا الله في سورة النازعات

بسم الله الرحمن الرحيم

وأما من خافا مقام ربه ونهي النفس عن الهوى فأن الجنة هي المأوى

وبهدا الهوى نتبع شهواتنا وما تشتهي وهدا يشتهي ان يضر نفسه با هدا التدخين وهدا يشتهي ان يشرب الخمر كل يوم وهدا يشتهي البنات وهدا يشتهي المخدرات وهدا يشتهي ويشتهي وهدا يسير با هواه وبما يشتهي فقد ضل عن سبيل الله بما يشتهي وبهدا الهوى فقال لنا الله يجب علي الانسان ان ينهي النفس عن هدا الهوى حتي لا نتبع شهواتنا ونكون خائفين من مقام الله سبحانه وتعالي الذي خلق سبع سموات وسبعه اراضي والذي خلق الشمس والقمر والجنه والنار فيجب علينا بيخوفنا هدا من مقام ربنا الله سبحانه وتعالي ان ننهي هده النفس علي ما تشتهي من سماع اغاني ومن ان نلقي با انفسنا الي التهلكه ومن الكذب ومن كل شئ محرم فأذا بهدا المسلم يمتلك قول ثابت وبهدا القول الثابت هو قد قال لنفسه في يوم من الايام انه سيتوب الي الله ولن ينجر الي المحرمات فا فعلا تجده يعيش حياته في تقوة الله عز وجل ولا يتبع شهواته

____________________________________________

 

اي ان هده الاستراتجيه لو عملنا بها سنفوز فوز عظيم وهي الجنه

واذ بهده الاستراتجيه تجعلنا نوفي بعهدنا ولا نكدب صادقين في حديثنا وفعلنا وبهدا الاتراتجيه تتطرق الي ان نفتح باب اتخاد القرارات والدور الاساسي التي تلعبه القرارات علي حياة الانسان وكيف ان للقرارات عمل وكيف ان با القول الثابت سنعمل بهدا العمل

 

__________________________________________

اتخاد القرارات مهما لكل انسان فهي تهمنا فيها التالي

1-  جب علينا ان نفكر في ماذا نفعل وان نتوقف عن الاشياء التي نفعلها وهي تكون لنا ضرأ فيجب علينا ان نصل الي ان نقرر اننا سنتوقف علي ارتكاب اي شئ يضرنا

2-  حتي تتحصل علي ما تريد يجب عليك ان تقرر ماذا تريد ويجب عليك العمل لأكتساب ما تريد

3-  با اتخاد القرارات الصحيحه نتفادي ان نقع في اضرار با اتخاد القرارات نتفادي ان نعمل عمل قد يؤدينا هدا العمل الي الهاويه او التهلكه او الندامه والخسران والتحسر 

  __________________________________

4

فعندما نتخد القرارات ونقرر بفعل كدا وكدا وكدا فلابدا علينا ان نعمل لأكتساب كدا وكدا وكدا اذ لابدا ان ان يكون للقرارات عمل حتي نتحصل علي ما نريد من هده القرارات فأنا الان اقرر انني سأقرأ كل يوم القرأن واريد تعلمه فأذ بهدا يعتبر قرار ممتاز و يمدني بنور وعلم فأذن يجب عليا كل يوم ان اخذ من وقتي ساعه او سعتان لكي اتعلم القرأن وهكدا استمر كل يوم كل يوم حتي اتحصل علي علم ينفعني بواسطة هدا الاستمرار وعندا اتوصل الي العلم فأنني توصلت لي ما اريد ولهدا تكون لنا قرار با ان نعمل حتي ينتحصل علي ما نريد

فلا نريد ان نهمل القول الثابت حتي لا نكون في ضباب فكيفا لنا ان نكتسب هده الاستراتجيه والتي ستغير مجرا حياتنا باالكامل

اننا سنبرمج ادمغتنا برمجه في غاية الدقه وبهده البرمجه يتكون لنا قول ثابت وهده البرمجه تكون كا التالي

ونحن جالسين الان ونقرأ سنتخد قرار ونقولو في اليوم الواحد سنشرب 5 كأس من الماء فهدا امر بسيط ما علينا الا ان نشرب

 

5 كيسان ماء وبراحه تامه وعندما نصل الي 5 كأس من الماء فهنا انا تكونت لد فكره في عقلي الباطن وهده الفكره تقول انك قلت و فعلت بهدا القول وسترا هدا الشئ مذهل وهدا هو التمرين والذي من خلاله سنكتسب هده الاستراتجيه الذهبيه والتي ستتطور معانا كل ما تكررنا علي استخدامها وسنتقن هده الاستراتجيه والتي ستجعلك شخص رائع فهنا عليك ان تقول لنفسك انك لم تكن تتخد قرارات والان سأتخد قرارت وعليك اولا ان تظع امام قرارات من السهل الوصول اليها مثل المثال الاول لشرب الماء وهكدا وهكدا حتي يتكون لن قول ثابت بمجرد انك قلت اريد الاخضر فسيأتي لك الاخضر وبمجرد تقول لا اريد الاحمر فلن يأتي اليك الاحمر فأذ علينا من ان نطور هده الاستراتجيه وان نكتسبها شيأ فا شيأ من خلال اننا نضع قرارات سهله المنال وان ننال هده القرات وهكدا وهكدا الي ان تكثر لديك القرارات الصغيره السهلة المنال والي ان تكثر اليك تلك المنالات الصغيره فتلك المنالات الصغيرا عندما تكثر لديك فستعطيك الثقه با النفس وتقول لك انك اصبحت الان تقول وتفعل بما تقول ولن تكون من الان تقول ما لا تفعل

فعلينا ان نتمسك بهده الاستراتجيه وسنتغير الي الافضل با اذن الله

 


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق