]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

فلسطين تحقق نصرا ثقافيا

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2016-10-20 ، الوقت: 08:03:34
  • تقييم المقالة:
ما عادتها الدول العربية اجمعين من الماء الى الماء , حينما كانت دائما تعتبر الثقافة عدوها الابدي , قضاءها وقدرها , ومنطقتها الرخوة وخاصرتها.
اليوم يثبت للجميع ان الثقافة سلاح , بل معركة , بل هي الحرب الضروس المستقبلية , من يربحها حضاريا ماديا ومعنويا ربح كل شيئ , ومن خسرها خسر كل شيئ . اليوم فلسطين تربح أول خطوة من مسافة ألف وما ضاع حق وراءه مطالب.   أعجبني أعجبني أحببته هاهاها واااو أحزنني أغضبني   تعليقمشاركة   7‏عبدالوافي محمد بن حسان‏ و‏‎Rachid Adrar‎‏ و‏‏5‏ من الأشخاص الآخرين‏ التعليقات   اكتب تعليقًا...             Akid Bendahou 23 ساعة · 
صحيح الاسطورة لا غنى فيها , ولكنها بالمقابل شبيهة بالتاريخ , ولبناء حضارة كان لابد لنا من تاريخ وشبيه بالتاريخ.
لا بد من وعي الحلمي الجماعي , للمساهمة بهذا الصرح الحضاري العالمي.
كل المنظرين والمفكرين يوشك ان يحمعوا على ان التنمية لابد ان يصل عدد السكان الى مئة مليون نسمة اة أكثر.
والفيسبوك شيد تنميته الخاصة إذ بلغ اكثر من مليار نسمة.
إذا كان من اسطورة لعصر قإن اسطورة العصر هي الفيسبوك بكل امتياز , وبدلا من دراسة الظاهرة , برفق وروي هناك نزعة عدائية لهذه المؤسسة , على انها كسفت زيف هذا العالم , وهرته من كل بهرجة ومساحيق كان تزينه للخليقة على انه أجمل ما بالكون , وأكتشف ان الانسان ذئب لأخيه الانسان , بل الناس ظالمين , وانانيين ومتعطشين للسلطة الجائرة الظالمة , اعد
اء للنقد وللمعارضة. اي منطق لهذا العصر يعادي المنطق حتى ان خالفنا الرأي والفكر والحضاري.
ان كانت من مؤسسة اليوم تشكل اسطورة العصر فإنه الفيسبوك دون منازع , ولا يمكن وقف عجلة التاريخ , لكن يمكن مسايرته دون فكرة حضارية مسبقة.
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق