]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كلمتي امام مندوب وزارة التربية

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2016-10-18 ، الوقت: 08:39:04
  • تقييم المقالة:

كلمتي أمام مندوب وزارة التربية ================= شهدت مديرية التربية لولاية ادرار اليوم بمدرج ثانوية مثقنة حكومي العيد والموافق لتاريخ : 06 \ 10 \ 2016 على الساعة الثامنة صباحا ملتقى حضرته نخبة من اطارات التربية مدراء ثانويات ومتوسطات , يترأسه السيد مدير التربية ومقرر السيد مندوب وزارة التربية وكاتبا السيد رئيس مصلحة الدراسة والامتحانات. بعدان قدم السيدمدير التربية السيد المفتش عن وزارة التربية , تقدن بشكل مباشر السيد المندوب بشرح رسالة وزيرة التربية للمعلم بيومه العالمي الموافق ليوم 05 \ اكتوبر منكل سنة. وبعد ان اثنى على المعلم ورسالته النبيلة الانسانية بإسهاب تطرق الى مهام المدير على اعتباره : رئيس المؤسسة....المدير...القائد....المناجير....الآمر بالصرق. وهومحرك العملية التعلمية التعليمية برمتها هدا ادا كان التلميد هو محور العملية التربوية البيداغوجية المالية المادية برمتها. تدخل السيد مندوب وزارة التربية في رسالة المعلم الموجهة لسائر الجماعات التربية التي تحكمها القرار 778 \ 1975 بثلاثة نقاط رئيسية - 01 : العمل وفق مشروع المؤسسة - 02 : أهمية ودور النشاطات الثقافية والرياضية وسائر النشاطات اللا صفية الأخرى - 03 : التقييم والتقويم والمتابعة ومختلف النقاط الأخرى المتنوعة. بعدان انهى السيد المندوب والمبعوث الوزاري فتح المكرفون الى سائر الحضور من اطارات التربية وكنت انا المتدخلين جاء في مداخلتي ما يلي: بعد الشكر والثناء على سائر الحاضرين من زملاء ومسؤولين قلت : - اولا \ لبادرة حسنة ان تنزل الوزارة من العمل المركزي الى الهامش او المحيط التربوي العميق - ثانيا \ انا ارى ليس مشكل الطقس العامل الدي جعل ولايات الجنوب بديل الترتيب بالامتحانات الرسمية ...لاسيما بالشهادات : الإبتدائية...المتوسط.... والثانوي , وان ظاهرة ( النينوي ) وتقلبات المناخ صار لم بفرق بين ولايات الجنوب ولا ولايات الشمال ,الصيف صار على الجميع , ودرجة الحرارة صارت على الجميع , مما اسقط هده الحجة التي يتمسك بها البعض ويتخدها حجة في سبب هبوطنا بدرجة الحرارة. و إلا ما كان هد ادرار اطار اليوم يترأس منشآت كبرى وضخمة بمؤسسة النازا بالولايات المتحدة الامريكية تلقى سائؤ تعليمه من الابتدائي الى الثانوي بولاية ادرار. وإلا ما كان لنا مهندسا حطط لتصريق المياه وللبنيات التحتية لباريس فرنسا. ثانيا ئ أرى سيدي المندوب أن المشكل بالجزائر قاطبة لم نحول ولم ننتقل بالتلميد من العمر المدرسي الى العمر العقلي , وفق تشجيع التلاميد على تلقي تعلمات وتعليمات موازية أخرى غير التربوية والبيداعوجية. ثالثا \ ان الكتاب المدرسي لم يعد وسيلة بيداعوجية وانما يدرس كسوسيولوجية , ككيان بيداغوجي مستقل له أثر..... جمهور... وقراء.... واحية جمالية واثتصادية.... وعدة دوائر أخرى تساهم في صنع حضارة المتاب المدرسي بشقيه الكادي والمعنوي , ويعمل بالإنتقال من المحلية الى العالمية. ثمن جل الزملاء مداخلتي هده ومدحني من مدح... وانتقدني من انتقد.... وانتشرت في ارجاء المؤسسات التربوية. النقد \ بطبيعة الحال لكل عامل جاد وهادف نقد ونقد النقد. رسالة وزارة التربية لليوم العالمي للمعلم  - مرت مرور الكرام بالوسائل الاعلام الخفيفة والثقيلة - لمنلاحظ أي تحفيزات او تكريمات لرجالات التربية وكأنهم لم يقدموا شيئا للوطن من الاستقلال الى اليوم...على غرار تكريم الرياضين وبعض الفانانيين وبعض السياسيين. - الرسالة تفتقد الى اسم - الرسالة تفتقد الى شعار تربوي - اليوم العالمي للمعلم ينبغي ان يحرر رسالته منمختلف الشخصيات الوطنية التي منحجت زهرة شبابها وعصارة تفكيرها ودمها الى اهل العلم والعلماء - الرسالة عليها ا ن تتوجه الى سائر الجماعات التربوية جماعيا او كل وحدة على حدة. ادارة...اومربين....اوتلاميد....او جمعية اولياء التلاميد وفي الأخير في سبيل مد رسة بدون جدران \ Ecole sans murs مدرسة حضارية ثقافية متفتحة على محيط , متفهمة ومتصالحة لقواعد عصرها , مدرسة غير معادية لأية فكرة حضارة سواء كانت تماثلية او رقمية , سواء كانت كلاسيكية او حداثية او ما بعد الحداثة. تراعي جميع القيم الإنسانية وكل مناهج وبرامج واساليب التدريس وكدا مختلف المصطلحات , يواء تلك التي تمارس بالأهداف او المقاربة بالكفاءات ادارة وتربية وتسيييرا ماليا وماديا. مهما يكن عندما تنزل الوزارة الى القاعدة , وتكتشف وترى وجهها الحقيقي , جميع الأخطاء تهان وتصير بشرية يمكنداركها بأثر رجعي والتخفيف منها , وانتصل متأخرا خير من لا تأتي أبدا. رفعت الجلسة على الساعة الحاية عشر صباحا من نفس اليوم , وعاد كل اطار تربوي الى مؤسسته وهو كل امل عل غد اجمل فيه الجميع من القمة الى القاعدة , من الوزير الى المدير يعتبر التلميد هو محجور العملية التعلمية التعليمية , ويخد من الحكمة : النجاح يجر النجاح كل شيئ.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق