]]>
خواطر :
رأيت من وراء الأطلال دموع التاريخ ... سألته ، ما أباك يا تاريخ...أهو الماضي البعيد...أم الحاضر الكئيب...أو المستقبل المجهول....   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مغزل ,,وحائكة

بواسطة: طيف امرأه  |  بتاريخ: 2011-06-05 ، الوقت: 19:45:10
  • تقييم المقالة:


 

 

 

 

حينما بدأت أصنع
مغزلا...كي اقوم بغزل رداء
يقيني البرد ...في ليالي الشتاء
وكنت احسب كم ...من الكمية والحجم أحتاج
عواطفا ...
حسبتها ...كثيرا
بدات أحصي ...وبدت اناملي تتخدر
لم تسع الكمية ..أعداد كفي
ولا حتى أعداد ...النجوم بالسماء.

جلست أحدق ....
والهواء خارج غرفتي يزمجر
كأنما يستأذنني بالدخول
فكل ما بداخلي كخارج الحدود وراء الباب

تصدع بابي
وانخلعت أكرته
ودخل الهواء من باب قد تهشمت
حتى أطره
كنت أجلس وبيدي ذاك المغزل الهوائي
كانت الزوبعة تقف أمامي
شامخة
كأنما وراءها حشد من الجنود
مدججين بأسلحة ...البرودة
واسلحة دمار العاطفة
برودة ما ...تخللتني
حتى أصابعي ...تلونت بلون الموت
انتظرت شيئا ما ...
شيئا ...يدثرني
لم تتوقف نظراتي الجادة بنوع من حنان
بل غاصت بتينك العينين
تلك النظرة القاتمه
التي بقسمات العاصفه
كانت اشبه ما يكون
بباشق يحاول التهام
فريسته
تأملت العينين أكثر مما يلزم
فإذا بي,,
أخمد بين
أحضان تلك العاصفه
حدودها  ذاك (النول) الذي
صنعته بيدي..

ومحتواها..
دفء ...كياني .

بقلمي

طيف امرأه
بتاريخ : 01 - 01 - 11 الساعة : 06:45 AM


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق