]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . 

جائزة نوبل الذئب والعنب الحامض........ الحمار والجزرة

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2016-10-18 ، الوقت: 07:54:30
  • تقييم المقالة:

لذا هم لا يعيرون للجائزة مهما ثقل وزنها او خف أهمية بمكان او بزمان , لذا العديد من حازوا بجوائز قيمة عالمية , وحتى ترقى الى جائزة نوبل او ما يعادلها رفضت.
ما يحز بالنفس عندما نجد بعض المغمورين بالهامش ينكرون جائزة نوبل , ويحاولون عبثا تجاهلها , ويعتبرونها موجهة سياسية ,تخدم أجندات وغايات سياسوية اقليمية ودولية , وترقى الى أيدي أجنبية ومؤامرة قديمة تجدد نفسها كلما دعت الحاجة الى ذلك , أن اسرائيل واليهود مهماز تحت الطاولة يوجه هذه الجائزة العالمية الى اناس محددة والى دول معينة.
لا...لا يمكن ان نقع في هذا المشجب ونظرية المؤامرة ان تصل الى الجوائز , إن دل هذا على شيئ بدل على العجز زمدى الاحباط الذين وصلوا اليه هؤلاء القوم , الذين في يوم ما كانوا يلهثون على جائزة أدنى من المحلية محلية ماديةا ومعنويا لا قيمة لها.
هؤلاء الفلكلوريين (....) الموغلين في المحلية , أصحاب ثقافة الزردة والهردة لا ينطبق عليهم إلا أثار الذئب حين خاول مرار حسب نظرية الصواب والخطأ ونظرية بافلوف , حيث المنعكس الشرطي , ولما لم يصل الى عنقود العنب , قال قولته الشهيرة :
العنب حامض. والحديث قياس !.
نقول , جيئونا بجائزة نوبل ومن تم ارفضوها بطريقنكم الخاصة القومية والوطنية , يا فطاحلة الأدب.... السياسة... والفكر... والاقتصاد , وكل شيئ في بلدانكم بذبل الترتيب علميا و ادبيا محليا وعالميا , لو تصمتوا قليلا حتى تعبر العاصفة... وانتم يتولى زمام اموركم ويشرع لنهجكم ويسطر مساطركم اليومية أشباه المثقفين و انصاف المتعلمين.
لا تكونوا دئابا تعوي.... ولا عناقيد تقطف.... ولا حامض يشد الالسن والذائقة عند الحقل.
كما تكونوا يولى عليكم والجوائز لمن يستحقها , رغم انها تلك الجزرة التي تقود الحمار كما يقول المثل والأثر الفرتسي !.
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق