]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ممنوع التشويش و أجهزة للتشويش

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2016-10-18 ، الوقت: 07:50:20
  • تقييم المقالة:

ممنوع التشويش و أجهزة للتشويش =================== نوشك ان يجزم الواحد عندنا بالجزائر ان يفهم او يتفاهم منطق الوزارة وكل الوزارات دفعة واحدة , تنهى عن امر ومن جهة أخرى تدعوا الى فعله. منطق أعجز فلاسفة الإغريق القلان الخامس قبل الميلاد الى فلاسفة اليوم الألمان والفرنسيين والانجليز والامريكان. وحتى عندما يضع الواحد منا في حالة تفهم وحاول ان يجد مقاربة او ما يشبه الحل وحلحلت الوضع , يجد نفسه عاجزا بالنهاية عن الحل. يتساءل الواحد منا هب هذه الوزارات من التعليم الى الاقتصاد الى الثقافة بها رجل رشيد...يها مستشار يستشير اليه , ويتحكم الى حكمته.
كيف تدعوا من جهة على سبيل المثال الى محاربة ومكافحة التشويش , وبالمقابل ومن جهة أخرى تدعوا الى التفكير في اقتناء أجهزة التشويش بإمتحانات الرسمية.
كيف تمنع نمزيق الاوراقمن كراريس التلاميذ.... ومن الدفاتر.... ومن السجلات , ومن جهة أخرى وبطرف نقيض , ومن النقيض الى النقيض تدعوا الى تمزيق الورقة :ص :65 من كتاب الجيل الثاني \ السنة الاولى من التعليم المتوسط.
كيف لوزارة بشكل رسمي افقي وعبر وسائل الإعلام الخفيفة والثقيلة تدعوا الى أجهزة تشويش , ولنا تلك الأجهزة المتبثة بالمساجد فاشلة كل الفشل , وعاجزة كل العجز , عن إيقاف أي اصغر جهاز هاتفي محمول عن تلك الرنات الموسيقية الغنائية , تلك التي تشتت الذهن والتركيز والسكينة عن الصلاة , وتجعل المصلي مشتت التفكير والتوجيه.
كيف لجهاز عجز وتبث عجزه عن ايقلف اجهزة هواتف المصلين , ان ينجح في ايقاف اجهزة هواتف الممتحنين بكل المستويات.
المشكل ليس بجهاز التشويش , وانما بالفكرة , كوننا لم نحول قطاع التربية الى قطاع تفكير , ولم نفكر التلميذ الى تلميذ مثقف.... والاستاذ الى استاذ مثقف.... والمدير الى مدير مثقف.
أبحث عن الثقافة بالوسط المدرسي يغتيك عن أي جهاز , يخشى ان يزيد ويثبت التشويش والغش , ويصير جملة اعتراضية ومسطرة مدرسية لا غناء عنها.
العالم تغير ونحن نريد من ابنائنا ان يظلوا نمطيين.... ومن اساتذتنا... ومن اطرنا التربية.
بالأحير ابحث عن الفكرة , تلك الفكرة التي تغير وجه المحيط...نعير وجه المدرسة....تغير وجه المدينة , على اعتبار المدينة أحسن معلم كما قالت الإغريق القدامى \ polis .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق