]]>
خواطر :
كن واقعيا في أمور حاتك ولا تلن مع المجهول وتأنى في معالجة أهوائه ، فما من رياح تكون لصالحك   (إزدهار) . لا تستفزي قلمي وساعديه على نسيانك..سيجعلك أبيات هجاء تردد في كل مكان و زمان..أضحوكة وعناوين نكت في الليالي السمر ..سيجعلك أبيات رثاء و قصائد أحزان تُتلى على القبور و على الأموات.   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الشفاعة الخاصة لرسول الله صلي الله عليه وسلم

بواسطة: محمد محمد قياسه  |  بتاريخ: 2012-01-01 ، الوقت: 18:40:22
  • تقييم المقالة:

في مقال سابق تعرضت للشفاعة العامة لرسول الله صلي الله عليه وسلم وفي هذا المقال أعرض للشفاعة الخاصة لرسول الله وهي شفاعته لأمته وسوف أختصر قدر الإمكان نظرا لأن الموضوع طويل ...والشفاعة يتحدث عنها رب العزة في قرآنه العظيم فيقول... من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه....والشفاعة ثابتة للأنبياء والملائكة والمؤمنين والشهداء وهناك شفاعة رب العزة وقد أتناولها في مقام آخر ..واعود الي شفاعة رسول الله لأمته وسبق أن عرضت في الشفاعة العامة حديث رسول الله الخاص بمرور الخلائق في أرض المحشر علي الانبياء يطلبون منهم أن يشفعوا عند رب العزة كي يريح الخلائق من الاهوال وكل نبي يقول لست لها الي أن يصلوا الي رسول الله صلي الله عليه وسلم فيقول أنا لها ويستأزن فيؤذن له فما أن يري رب العزة حتي يخر ساجدا ما شاء الله ان يسجد ثم يقال يامحمد اشفع تشفع ..وأكمل الحديث هنا ..قال رسول الله صلي الله عليه وسلم ....فأرفع رأسي فأحمد ربي بتحميد يعلمنيه ربي ثم أشفع فيحد لي حدا فأخرجهم من النار وأدخلهم الجنة ثم أعود فأقع ساجدا فيدعني ما شاء الله ان يدعني ثم يقال إرفع رأسك يا محمد قل تسمع سل تعطي اشفع تشفع فأرفع رأسي فاحمد ربي بتحميد يعلمنيه ثم أشفع فيحد لي حدا فأخرجهم من النار وأدخلهم الجنة ثم يقول راوي الحديث فلا أدري في الثالثة أم في الرابعة قال ..فأقول يارب ما بقي في النار إلا من حبسه القرآن أي وجب عليه الخلود ...وفي هذا الجزء من الحديث تتضح الشفاعة الخاصة لرسول الله ...فإنه يسجد حينما يري رب العزة ثم يرفع رأسه من السجود فيشفع فيخرج رب العزة أناسا ممن كانوا في النار من أمة رسول الله بهذه الشفاعة بعد أن يكونوا قد نالوا نصيبا من العذاب علي الآثام التي إقترفوها ويدخلون الجنة ..ويتكرر سجود رسول الله أمام رب العزة ثم يرفع رأسه من السجود فيشفع في أناس آخرين قد إستوفوا جزاءهم ويخرجون من النار ويدخلون الجنة بشفاعة رسول الله صلي الله عليه وسلم ويتكرر المشهد لمرة ثالثة أو رابعة كما يقول أنس ابن مالك رضي الله عنه ...ولقد قال رسول الله ...يخرج قوم من النار بعدما مسهم منها سفع فيدخلون الجنة فيسميهم اهل الجنة الجهنميين ...والسفع هو المس الخفيف وهؤلاء هم من يخرجون من النار بالشفاعة بعدما مستهم النار مسا خفيفا وطالتهم الشفاعة فخرجوا من النار ودخلوا الجنة ......ولما كان أهل الجنة قد دخلوها دون أن تمسهم النار فإنهم يطلقون علي من خرج من النار وأدخل الجنة بالشفاعة الجهنميين حتي يذكروهم برحمة الله التي شملتهم وأخرجتهم من النار بعد أن نالوا منها قسطا ..

ولقد ثبت عن رسول الله أيضا أنه قال شفاعتي لأهل الكبائر من أمتي ...وحتي لا أطيل أكثر من ذلك فإنني أكتفي بهذا القدر في خصوص الشفاعة الخاصة لرسول الله صلي الله عليه وسلم ومن أراد المزيد فإن هذا الموضوع قد عالجته بإستفاضة في كتابي من الموت والقبور الي البعث والنشور بجزئيه الأول والثاني ....جعلنا الله من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه ....

وأخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق