]]>
خواطر :
متعجرفة ، ساكنة جزيرة الأوهام ... حطت بها منذ زمان قافلة آتية من مدينة الظلام...الكائنة على أطرف جزر الخيال...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المرجع الصرخي : البخاري ينهي قضية المؤاخاة بعبوة ناسفة داعشية بغضاً لعلي

بواسطة: منتهى الليثي  |  بتاريخ: 2016-10-17 ، الوقت: 21:20:20
  • تقييم المقالة:

  قال الله سبحانه وتعالى

( يُرِيدُونَ أَن يُطْفِؤُواْ نُورَ اللّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللّهُ إِلاَّ أَن يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ ) ، وبعيداً عن أسباب النزول فإن مراد وبيان الآية الكريمة لم يتحدد بزمن نزولها وإنما هي مستمرة في المستقبل أيضاً ، وهذه الآية تشمل كل من يريد أن يطفئ نور الله ، فهو كافر يريد ستر الحقيقة والنور الإلهي ، وإذا دققنا بالآية الكريمة سنجدها تشير إلى إرادة الكافرين لإطفاء نور الله وهذا الإطفاء متوجه نحو الحق وأهله وما يحملون من معتقدات وأفكار نزلت من الله سبحانه وتعالى ، وقطعاً فإن رسول الله ( صلى الله عليه وآله) يقف على رأس القائمة المستهدفة ومعه كل الرموز الإسلامية ومنهم الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام ) الذي قال بحقه النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله ) ( علي مع الحق والحق مع علي ) . وحقيقة الأمر الذي يجب أن ننتبه له إن استهداف علي بن أبي طالب هو استهداف للإسلام وليس لطائفة بعينها ، ومما يؤسف له أن البخاري استهدف الإمام علي بحقد واضح بحيث تنطبق عليه الآية القرآنية في إرادة إطفاء نور الله ، ولكن الله يأبى إلا أن يتم نوره .

ومما حاول البخاري تحريفه من أجل الانتقاص من مكانة علي بن أبي طالب (عليه السلام ) هي قضية المؤاخاة حيث تم الالتفاف عليها من قبل البخاري حسب ما بينه المرجع العراقي السيد الصرخي الحسني في محاضرته السادسة عشرة من بحث ( السيستاني ما قبل المهد إلى ما بعد اللحد ) بقوله (( قال البخاري : حدثنا الصلت بن محمد ، حدثنا أبو أسامة ، عن إدريس ، عن طلحة بن مصرف ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس : { ولكل جعلنا موالي } . قال : ورثة . { والذين عقدت أيمانكم } كان المهاجرون لما قدموا المدينة يرث المهاجري الأنصاري دون ذوي رحمه ، للأخوة التي آخى النبي صلى الله عليه {وآله} وسلم بينهم ، فلما نزلت { ولكل جعلنا موالي } نسخت ثم قال : { والذين عقدت أيمانكم فآتوهم نصيبهم } من النصر والرفادة والنصيحة ، وقد ذهب الميراث ويوصى له . البداية والنهاية/ ج 3 )). وقد علق سماحة المرجع الصرخي حول الرواية بقوله (( إذًا لا يوجد ميراث في هذه الحالة ، صارت مؤاخاة ، صارت أخوة بين المهاجرين والأنصار ، نزلت الآية التي تثبت الأخوة والمؤاخاة بين المهاجرين والأنصار وترتّب عليها هذه الأخوة ؛ الإرث الميراث ، يرث هذا هذا ، يرث المهاجري الأنصاري دون أخيه ، دون ابنه ، دون رحِمه ، بعد هذا نُسخت هذه الآية بآية أخرى فانتفى التوارث والميراث والإرث بينهما وانتهى مفعول الآية , ومفعول الأخوة , وانتهى مورد النزاع في المقام , فلا نزاع في الأمر !! انتفت ، لا توجد أخوة ولا هم يحزنون !!! )) . وأضاف المرجع الصرخي (( أنهى البخاري القضية ، بتر القضية ، فجّر القضية ، عبوة ناسفة وأنهى القضية !! لماذا ؟ لأنّ القضية فيها علي سلام الله عليه ، نعم أتى بمفخخة وأنهى قضية المؤاخاة وانتهى الأمر!! )) .

كما وأشار السيد الصرخي إلى منهج البخاري ، منهج البتر والتقطيع الذي اشتهر بإنكار فضائل الصحابة وبالخصوص الروايات والأحاديث التي تشير إلى أفضلية علي عليه السلام بقوله (( اتركوا هذه الروايات ، اتركوا هذه الأحاديث ، اتركوا خصائص علي وفضائل علي والصحابة وأمهات المؤمنين والنبي ( صلى الله عليه وآله ) ، اتركوا كل فضيلة ومنقبة للإسلام وثوابت الإسلام اتركوها للخط التيمي !!! سيفخخون ويفجّرون ؛ سيارات ودبابات وعجلات مدرعة ودراجات ورجال ونساء وأطفال وحيوانات ، كلها تفخخ وتفجّر لأنّ القضية فيها علي ، فيها اسم علي ، فيها منقبة لعلي ، فيها فضيلة لعلي سلام الله عليه !!! هذا هو التفخيخ الروائي ، هذه هي العبوات الناسفة الحديثية الروائية ، هذه هي الداعشية في الرواية والحديث !!) ) . وقد عالج المرجع الصرخي كل الأخطاء والمغالطات في الموروث الإسلامي التي ساهمت في تحريف طريق الأمة الإسلامية وتمزيقها ، وهو إذ يقوم بذلك فإنه يستند إلى ثوابت الشريعة وفق منهج علمي موضوعي رصين بعيداً عن الأهواء والتعصب المذهبي والطائفي ، مما جعله عرضة للاستهداف من قبل المغرضين والانتهازيين والنفعيين لتشويه صورته لعدم قدرتهم على مجاراته علمياً حتى وصل الأمر إلى حرق بيته وتهديمه وتشريد عياله وقتل أصحابه والتمثيل بهم والزج بهم في السجون ، ولكن كل ذلك لم يجعله يحيد عن طريق محاربة البدع والانحراف ونراه يواصل بكل قوة وإصرار على تجديد الخطاب الديني وإظهار حقائق الأمور .

الكاتبة منتهى الليثي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق