]]>
خواطر :
يا فؤادُ، أسمع في نقرات على أبوابك تتزايد... أهي لحب أول عائدُ ، أم أنت في هوى جديد منتظرُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

من أيد قتل الأبرياء وتهجيرهم وكان طرف في الحرب الطائفية فقد وقع بالفتنة !!!

بواسطة: ضياء الراضي  |  بتاريخ: 2016-10-16 ، الوقت: 18:46:49
  • تقييم المقالة:

من أيد قتل الأبرياء وتهجيرهم وكان طرف في الحرب الطائفية فقد وقع بالفتنة!!!
بقلم ضياء الراضي 
روى الصحابي الجليل حذيفة (رضي الله عنه) عن الرسول الأقدس عليه وعلى اله افضل الصلاة واشرف التسليم أنه قال : (إذا أحب أحدكم أن يعلم أصابته الفتنة أم لا فلينظر فإن كان رأى حلالا ما كان يراه حراما فقد أصابته الفتنة وإن كان يرى حراما ما كان يراه حلالا فقد أصابته(
المصائب التي حلت بأبناء العراق والتي جعلتهم طوائف وملل بسبب ما خطط له أعداء الإنسانية اعداء الاسلام واعداء الوحدة وصنيعة الطامعين ساسة الفساد والافساد والذين هم من زرع هذه التناحرات والتقاتل بين ابناء البلد الواحد الذين تجمعهم القومية والتاريخ المشترك والدين إلا ان الفتنة الدهماء التي حلت بعد أن ولى النظام السابق وحل هؤلاء المرتزقة على عرش القرار فسعوا الى ايجاد صيغة ووسيلة بان يبقوا على كراسيهم الزائلة التي وصلوا لها بتأييد المرجعيات الكهنوتية وعاظ السلاطين ودعم من دول طامعة في العراق وخيراته فما كان عليهم الا ان يزرعوا الفتن و يثيروا القلاقل بين مكونات الشعب العراقي وكان وجود داعش، وتكون نتيجة تلك السياسة الرعناء الذريعة الى ما يحصل اليوم من قتل وتهجير وزج الأبرياء في السجون المظلمة على الشبهة وما ينقله المخبر السري اخبار كاذبة وعودا الى الرواية عن الصحابي الجليل حذيفة رضوان الله عليه وعن المعيار الذي يمكن ان الانسان ان يعرف نفسه قد وقع بهذه الفتنة الدهماء او لا اهو طرف فيها ام لا ؟ فقد علق المرجع العراقي العربي الصرخي الحسني في المحاضرة الأولى من بحثه (الدولة.. المارقة..في عصر الظهور منذ عهد الرسول(صلى الله عليه وآله وسلّم) بقوله ( كيف نعرف ان الفتنة قد أصابتنا ؟ كيف يعرف الإنسان انه قد اصابته الفتنة ؟ هذا هو المهم هنا، تعرف الفتن تميز الفتن تعدد الفتن نظريا لكن نأتي الى التطبيق نأتي الى العمل نأتي الى السلوك نأتي الى المنهج نأتي الى المعتقد)واضاف سماحته ( المائز ان ينظر الرجل فاذا رأى حلالا كان يراه حراما فقد أصابته الفتنة فليراجع نفسه، وان كان يرى الحرام ويراه حلالا ويقول بحليته ويعمل على انه حلال فقد أصابته الفتنة (ثم وجهة سماحته سؤالا الى المجتمع العراقي اذ قال ) الان كل إنسان يسأل نفسه :- هل ان قتل الأخ من ابناء الوطن من ابناء الدين من ابناء الانسانية هل تراه حلالا ام حراما ؟ هل كان حلالا وصرت تراه حراما او كان حراما وصرت تراه حلالا ؟ هل تهجير الناس هل الفرح بما يصيب الأبرياء هل قتل الابرياء هل تهجير الابرياء هل اثارة الطائفية هل هل الفساد والإفساد هل السكوت على الفساد والإفساد كل هذا تراه حلالا ؟ هل كنت تراه حراما وصرت تراه حلالا ؟ ام أنت قد فقدت الاتزان والميزان والتمييز من البداية ومن الأصل )

فمن هذا المحاضرات النورانية لسماحة المرجع الصرخي والتي بين وشرح فيها الرواية وبين واقعنا المرير وما يمر بالناس وكيف الاعم الاغلب قد سقط وانخرط في غياهب ظلمة تلك الفتنة التي أثارها اهل الفتن لتحرق العراق بأسره ولم يسلم منها احد فعاذنا الله منها ونجانا الله منها 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • احمد الفرحاني | 2016-10-19
    الصوتالناطق بالحق والانسانية وصاحب المواقف الوطنية يصدح ليكشف لنا المؤامرت التي يقومبها مراجع الفتنه الطائفية وسياسي السلطة الفاسدة .. التي عصفت بالبلاد نحو الطائفيةوالتهجير والقتل والدمار بتحليل موضوعي وعلمي دقيق ..

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق