]]>
خواطر :
متعجرفة ، ساكنة جزيرة الأوهام ... حطت بها منذ زمان قافلة آتية من مدينة الظلام...الكائنة على أطرف جزر الخيال...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هل قتل الابرياء و تهجير الفقراء مما يُثلج الصدور ؟

بواسطة: احمد الخالدي  |  بتاريخ: 2016-10-15 ، الوقت: 09:22:21
  • تقييم المقالة:

هل قتل الابرياء و تهجير الفقراء مما يُثلج الصدور ؟

 

للإنسان حقوق و واجبات وهما من الخطوط الحمراء حتى شُرعتْ لها الدساتير و أُبرمتْ لها الاتفاقيات التي تحفظ حرمة الفرد و تحمي كيانه في كل وقت و زمان فنرى الكثير من المجتمعات البشرية تتمتع بحقوق تتماشى مع شرائعها الوضعية و في المقابل تعمل بما تملي عليها واجباتها الاخلاقية و الاجتماعية و وفق استيراتيجية ترسمها الطبيعة السيكولوجية للظروف و العوامل التي تهيمن على حيثيات مسار حياة المجتمع مما يجعل افراده لا يخرجون من دائرة منظوره الخاص فهل يا ترى هذه الحقائق نسمع لها صداً واسعاً  في العراق ؟ و بتعبير آخر هل ينعم المواطن بحقوقه الكاملة و ينظم حياته طبقاً لطبيعة الواجبات الملقاة على عاتقه أم لا ؟ هل مقدمات العيش الكريم متحققة في ظل حكومتنا السياسية و زعيمها الروحي السيستاني أم أننا نعيش حياة البؤس و الفقر و التهجير القسري ؟ هل نحن في مجتمع يسوده الامن و الامان أم نحن وسط معترك شيطاني لا يؤمن سوى بشريعة الغاب ؟ وهل نحن في بلد قادته يرون المنكر سيئاً  فيجتنبوه و المعروف حسناً فيعملوه ؟ وهل السيستاني صمام اماننا و كهفنا الحصين صار يرى قتل الابرياء و تهجير الفقراء حلالاً فيفتي لمليشياته بالتبرك به و يعدُّهُ من المقربات للفوز برضا السماء ؟ فالعراقيون هم أكثر الشعوب تعرضاً لضياع الحقوق و انعدامها في اغلب الاحيان وما يجري على النازحين و المهجرين من ظلم و حيف غير مسبوق من حكوماتهم السياسية الفاسدة التي سلبت حقوقهم و بددت احلامهم في مستقبل زاهر وفي المقابل اثقلت كاهلهم بواجبات و قيود صارمة جعلتهم يكابدون شتى انواع الازمات و يتجرعون كأس الويلات فهجرت الملايين و مارستْ بحقهم أبشع الجرائم و الوان التعذيب الذي وصل حد التغيب القسري وعلى مرأى و مسمع السيستاني الذي  أصك سامعيه و اغمض عينيه فجعلهم كفريسة سهلة لكلاب مليشياته الاجرامية تقطع أوصالهم  و تأكل قلوبهم و تمثل بجثثهم كيفما تشاء فصارت تلك الجرائم حلالاً عندهم ببركات فتوى السيستاني مما اثار استغراب المرجع الصرخي إذ يقول : ((الان كل انسان يسأل نفسه :- هل ان قتل الاخ من ابناء الوطن من ابناء الدين من ابناء الانسانية هل تراه حلالا ام حراما ؟ هل كان حلالا وصرت تراه حراما او كان حراما وصرت تراه حلالا ؟ هل تهجير الناس هل الفرح بما يصيب الابرياء هل قتل الابرياء هل تهجير الابرياء هل اثارة الطائفية هل هل الفساد والإفساد هل السكوت على الفساد والإفساد كل هذا تراه حلالا ؟ هل كنت تراه حراما وصرت تراه حلالا ؟ )) .مقتبس من المحاضرة الاولى لبحث ( الدولة المارقة في عصر الظهور ومنذ عهد الرسول ) 11/10/2016 .

 

فأي عاقل يفرح بقتل أخيه من الجسد الواحد ؟! فهل هذا من حلال أم حرام السماء ؟ الجواب طبعاً هو من لب الحرام ، فإذا كان حراماً فلماذا شرعن السيستاني  قتل و تهجير الابرياء و ترويع و تغيب المساكين و الفقراء و دون أي جرم او جريرة ارتكبوها ؟

 

 

 

 

بقلم // احمد الخالدي

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • shhdaa almrjaya | 2016-10-17
    يقول الإمام الصادق ( عليه السلام ) ( إياك وخصلتين ففيهما هلك من هلك : إياك أن تُفتي الناس برأيك ، أو تدين بما لا تعلم ) ، وهما والله سبب كل البلاء الذي حل على بلادنا. فقد تصدى من هو ليس أهلاً للفتوى فكان على يديه هلاك الضرع والزرع ، وقد أخذ الناس عنه بدون التدقيق والتأكد من حقيقة شخصيته ، بل طبلّوا وزمرّوا له وقدسوه وجعلوه ديناً يتقربون به إلى الله وأصبح تاجاً على رؤوسهم وخطاً أحمر لا يجوز المساس به. ولو تريثوا ودققوا وتبينوا حال المتصدي للفتوى والمتزعم والمدعي للمرجعية لما حصل ما حصل للعراق من خراب ودمار ، ولكنهم صدقوا بأنّ السيستاني مرجعاً وسيداً من ذرية رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ولم يطالبوه بأدلة على علمه ومرجعيته ولا على ادعائه الانتساب إلى شجرة أهل بيت النبوة ( عليهم السلام ).

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق