]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المرجع الصرخي .. أئمة الهدى مجاهدون والسيستاني يعطـِّـل الجهاد !!!

بواسطة: منتهى الليثي  |  بتاريخ: 2016-10-14 ، الوقت: 20:42:07
  • تقييم المقالة:
يقول أمير المؤمنين علي ابن أبي طالب (عليه السلام ) ( أول ما تُغلبون عليه من الجهاد الجهادُ بأيديكم ، ثم بألسنتكم ، ثم بقلوبكم ، فمن لم يعرف بقلبه معروفاً ، ولم ينكر منكراً ، قُلِبَ فجعل أعلاه أسفله وأسفله أعلاه ) ، والملاحظ من كلام الإمام علي (عليه السلام ) وجود مراحل لانتكاسة الإنسان المسلم ومن ثم الأمة الإسلامية في مسألة الجهاد في سبيل الله ، حيث يبدو الوهن أولاً بالجهاد بالنفس أو الحرب ومن ثم يتسافل المرء إلى الجهاد يالقول وينتقل به التسافل إلى درجة أسوأ وهي الاعتقاد بالقلب فهو في هذه المرحلة يرفض الجهاد بقلبه ومن خلال ذهنه وتصوراته ، ولو تتبعنا ما تتعرض له أمتنا الإسلامية وبالخصوص العراق الحبيب وموقف المؤسسة الكهنوتية في النجف وخصوصاً السيستاني من إعلان الجهاد ضد قوى الاحتلال الأميركي والبريطاني ومن تحالف معهم لوجدناه يمثل مصداقاً واضحاً لكلام أمير المؤمنين ، حيث إن موقف السيستاني من الاحتلال كان مشيناً ومعاكساً لما وردنا من سيرة أهل البيت (عليهم السلام ) في مواجهة الغزو الأجنبي على بلاد الإسلام ، وكذلك كان مخالفاً لمواقف علماء الشيعة رضوان الله عليهم في إعلان الجهاد ضد الاحتلال البريطاني للعراق عام 1914 فقد كان العلماء يتقدمون الصفوف على كبر سنهم ، على عكس السيستاني الذي اعتبر قوات الاحتلال قوات صديقة وقوات تحالف وكان يتبادل معهم الرسائل واللقاءات والتشاور وطالب الشعب بضرورة تسليم السلاح ولم يعلن الجهاد ضد قوى الاحتلال . حتى إن هؤلاء المحتلون وقادتهم يتبجحون في مذكراتهم ولقاءاتهم بتعاون السيستاني معهم وحمايته لقواتهم ومصالحهم ومما صدر بهذا الخصوص مذكرات القائد البريطاني الجنرال " ريتشارد دانات " والذي أشار له المرجع العراقي السيد الصرخي في أحدى محاضراته العقائدية بقوله (( قائد الجيش البريطاني في العراق " السير الجنرال ريتشارد دانات " في مذكراته عن احتلال العراق وعمله في العراق ، تطرّق إلى السيستاني وسيطرتهم الكلية عليه وتسييره بما يحقق أهدافهم !!! وأحلام المحتلين الإمبراطورية على أرض العراق وباقي البلدان !!! القائد ريتشارد : ذكر لي المسؤولون في بريطانيا أنَّ هناك مرجِعًا اسمُه السيستاني سيصْدِرُ فتوى تعطّل العمليات القتالية ضد قواتِنا والقوات الأمريكية !!! القائد ريتشاد : أرى أنّ خير من خَدَم وجودَنا في العراق هو السيستاني .. وأذكر كلمات مَن كان يمثّله .. كان يكرر عليَّ جملة بعد انتهاء كل لقاء : ( هذا ليس للتصريح ، بل الأمر بيننا وبينك !!! ) ، كنت أعرف أنّ لديهم في العراق رجل الدين يجب أن تكونَ صورتُه ملمَّعة ومقدَّسة في كل وقت ، وأعرف تمامًا أنّ أبناء الشعب العراقي كانوا يعتبروننا رِجْسًا وأحفادَ الشياطين !!! وعلق المرجع الصرخي على ذلك بقوله : ( وكان السيستاني يتعامل مع رجس ومع أحفاد الشياطين ، وشبيه الشيء منجذب إليه ، هذا رجس وهذا رجس ، هذا حفيد شيطان وهذا حفيد شيطان ، هذا مجرم وهذا مجرم ، هذا مرتكب المجازر وهذا مرتكب المجازر ، هذا المسبب في تهجير الشعب العراقي وشعوب المنطقة وتدمير العراق وتدمير بلدان المنطقة ، والسيستاني أيضًا فعل نفس الفعل وشريك معهم في هذه الجرائم )) . ومن رزية القدر في هذا الزمن الأغبر أن نرى ونشاهد بأم أعيننا كيف يتم تحريم قتال المحتل الأجنبي الغازي لبلادنا وفي المقابل تصدر فتاوى الجهاد الكفائي لقتل أبناء الشعب العراقي وتهجيرهم واستباحة أعراضهم وكراماتهم وأموالهم على أساس طائفي مقيت ، ويبدو أن ذلك كله يصدر لصالح المحتل الكافر كما أثبتته الأيام والأحداث والتصريحات . الكاتبة منتهى الليثي
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق