]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

المرجع الصرخي ..لا نسمح ولا نجيز السب واللعن ولا نلغي دور العقل والتفكير!!!!

بواسطة: ضياء الراضي  |  بتاريخ: 2016-10-13 ، الوقت: 19:20:53
  • تقييم المقالة:

 

 

المرجع الصرخي ..لا نسمح ولا نجيز السب واللعن ولا نلغي دور العقل والتفكير!!!!

 


بقلم ضياء الراضي

 


من الأمور التي أسسها بني أمية خلال حكمهم وتوليهم زمام أمور الأمة الإسلامية بعد أن زحفوا وولوا إلى المركز الحساس وهو قيادة الأمة بعد تولي معاوية بن أبي سفيان السلطة ونقل عاصمة الدولة الإسلامية إلى الشام (دمشق ) فبنو أمية معرفين بأساليبهم الانتهازية وحبهم إلى المال والواجهة والتسلط ويتميزون بالشذوذ الجنسي والانخراط بالرذيلة حيث كان البلاط الأموي يعيش حالة من الصخب والاختلاط بين الجنسين وولعهم بالخمور والفواحش حتى يأتي أميرهم إلى المسجد ويصلي وهو مخمور فاقد الوعي وهذا ما لا يختلف عليه إثنان من جميع الطوائف الإسلامية وقد أسس هؤلاء قضية نشروها وكانت مذهب يعمل فيه إلى اليوم من أصحاب العقول التافهة الفارغة وهي منهجية التكفير والسب والشتائم والقتل على الشبهة وهذا ما يعمل به من يسير على هذا النهج اليوم من الدواعش خوارج العصر ومن الميليشيات المتعطشة لقتل الأبرياء المدعومة من المرجعية الكهنوتية فكلا الطرفين إتخذ من منهج الأمويين منهج المنحرفين دستوراً له بتكفير الناس وسب صحابة الرسول وآله الأطهار والطعن بأمهات المؤمنين والغوا دور العقل والتفكير والرجوع إلى القرآن الكريم الدستور الثابت وإلى سنة الرسول الأقدس وآله الأطهار وصحبه الميامين وابتعدت الناس عن هذا وقد بين هذا الأمر المرجع العراقي العربي الصرخي الحسني في المحاضرة الخامسة عشرة من بحثه (السيستاني ما قبل المهد إلى ما بعد اللحد) ضمن سلسلة محاضرات تحليلية في العقائد والتأريخ الإسلامي بقوله (في النجوم الزاهرة في ملوك مصر والقاهرة، قال ابن تغري بردي قال: سبب بناء عبد الملك بن مروان قبة الصخرة أن عبد الله بن الزبير لما دعا لنفسه بمكة، فكان يخطب في أيام منى وعرفة، وينال من عبد الملك ويذكر مثالب بني أمية .أقول : بعضهم يسب بالآخر ويلعن الآخر ويكفر الآخر ويفسق الآخر ويقاتل الآخر ويقتل تحت هذه الادعاءات والتهم والصراعات والتنافس على الدنيا عشرات الآلاف ومئات الآلاف من الناس من الأبرياء من المسلمين، من أهل الشام، من أهل العراق، من أهل الحجاز من أهل اليمن من أهل مصر، بعد هذا يقال: صحابي ومن أهل الجنة، ولا تعترض ولا تحكي ولا تناقش ولا تقيم !! ، لنترك نحن لا ندعو ولا نسمح ولا نجيز السب واللعن، لكن هل نمنع العقل من التفكير؟ هل نمنع نبوءات النبي المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم؟هل نمنع من قراءة الأحاديث وفهم الأحاديث وقراءة القرآن وفهم القرآن ومعاني القرآن ونمنع الناس من الالتزام بالقرآن ومعاني القرآن وبالسنة ومعاني السنة؟ هل نجعل الناس تلغي العقل والفكر والتفكير وتسير كالبهائم كما يفعلون الآن بالمغرر بهم بالجهال، ويسوقون هؤلاء إلى الموت، إلى الجحيم، إلى النار، عندما يفجرون أنفسهم بين الأبرياء؟!)

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق