]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لماذا خالف السيستاني وصية أمير المؤمنين علي بن ابي طالب ..!!؟ الجزء الاول

بواسطة: اصيل حيدر  |  بتاريخ: 2016-10-13 ، الوقت: 18:57:35
  • تقييم المقالة:

ورد عن أمير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام حول الرايات السود , حسبما اورده نعيم بن حماد , في كتابه الفتن حيث قال:-

عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : " إِذَا رَأَيْتُمُ الرَّايَاتِ السُّودَ فَالْزَمُوا الأَرْضَ فَلا تُحَرِّكُوا أَيْدِيَكُمْ ، وَلا أَرْجُلَكُمْ ، ثُمَّ يَظْهَرُ قَوْمٌ ضُعَفَاءُ لا يُؤْبَهُ لَهُمْ ، قُلُوبُهُمْ كَزُبَرِ الْحَدِيدِ ، هُمْ أَصْحَابُ الدَّوْلَةِ ، لا يَفُونَ بِعَهْدٍ وَلا مِيثَاقٍ ، يَدْعُونَ إِلَى الْحَقِّ وَلَيْسُوا مِنْ أَهْلِهِ ، أَسْمَاؤُهُمُ الْكُنَى ، وَنِسْبَتُهُمُ الْقُرَى ، وَشُعُورُهُمْ مُرْخَاةٌ كَشُعُورِ النِّسَاءِ ، حَتَّى يَخْتَلِفُوا فِيمَا بَيْنَهُمْ ، ثُمَّ يُؤْتِي اللَّهُ الْحَقَّ مَنْ يَشَاءُ " .

ان اصحاب الدولة التي ذكرهم الامام في الرواية الواردة أعلاه هم دولة العراق والشام  او ما يسمى اختصارا ب (  داعش  ) كما أكد ذلك المرجع العراقي السيد الصرخي في المحاضرة الاولى من بحثه الموسوم ((الدولة... المارقة...في عصر الظهور... منذ عهد الرسول(صلى الله عليه وآله وسلّم) بتاريخ 9 محرم 1438 الموافق 11\10\2016 ..

حيث قال المرجع الصرخي ما نصه ( إذًا أخذ علينا من بعض المنافقين من بعض ضعفاء النفوس كيف نقول: الدولة؟ هنا القصد، نعطي لكل إنسان لكل شخص، لكل خصم ما يريد، ما يرغب، ما يقبل به ونناقش النقاش العلمي، نطرح كل المحتملات، إذًا عندي دولة، عندي دولة العراق والشام، عندي الدولة الإسلامية، عندي داعش وعندي الدولة، هنا الدولة، هذه الدولة التي أشار إليها أمير المؤمنين سلام الله عليه، في الوقت الذي لا في زمن أمير المؤمنين سلام الله عليه، ولا في زمن كتاب الفتن وصاحب الفتن يوجد عنوان الدولة، أو لا يشاع أو لم يكن قد أشيع عنوان الدولة، ولم يستعمل عنوان الدولة كمصطلح كما يستعمل الآن، التفت جيدًا: عنوان الدولة المستخدم الآن في عالم المجتمع أو الدول والسياسة لم يكن يستخدم في ذلك الزمان، في زمن صاحب كتاب الفتن فضلًا عن زمن أمير المؤمنين سلام الله عليه ")

من خلال ذلك نفهم ان التكليف عند ظهور هؤلاء الدواعش وحسب ما أوصى به الامام علي عليه السلام هو وجوب لزوم الارض وعدم  تحريك الايدي والارجل اي ان الامام عليه السلام دعا الى عدم مجابهتم وتركهم وشأنهم .. ولكن لماذا دعا الامام عليه السلام الى لزوم الارض وعدم التحرك ؟  للجواب على ذلك ونفهم ذلك من خلال ما ترتب  وما نتج من مخالفة وصية الامام عليه السلام فبعض الاحيان نستطيع ان نعرف ونتوصل الى سبب او علة المنع او النهي في بعض الاوامر الصادرة من الشارع المقدس فقط عند مخالفتها وهي كثيرة جدا ولا تحصى فالعقل يحكم عن سبب  هذا المنع بعد وقوع  المخالفة بسبب قصور او تقصير  متعمد  او غير متعمد بعد ظهور الاثر في المخالفة او النتيجة المترتبة فقد منع الشارع المقدس شرب الخمور او  الزنا او القتل العمد او غيرها من الزواجر والنواهي بسبب نتائجها الوخيمة على المجتمع وما تسببه من آفات وامراض وجرائم وموبقات وكذلك بأمكاننا وحسب القاعدة تلك ان نفهم سبب منع الامام من التحرك ضد داعش هو النتائج المترتبة وادخال الامة في الفتن المهلكة فبعد ان قام السيستاني بمخالفة وصية الامام عليه السلام فماذا نتج عن هذه المخالفة ؟ هو اتساع وتمدد داعش حيث جعلوا من فتوى السيستاني بالجهاد ضدهم جعلوها ذريعة ومسوغا لطلب الدعم ومقابلتها ايضا بفتاوى للتحشيد  ودعوة الانخراط معهم بحجة فتوى الشيعة  فلذلك زاد عددهم اضعافا مضاعفة بعد ان كانوا فقط 400 داعشي  حيث انضم اليهم الالاف من كل مكان من دول اسلامية وغير اسلامية ولو لم يتحرك هؤلاء السيستانيون والايرانيون  ضد داعش لبقي عددهم على حاله ولما اصبح لهم هذا الشأن ولما تطورت الامور ولما ذهب الالاف من الضحايا من السنة والشيعة ولما حصل التهجير والنزوح ولما حصل كل هذا الخراب والدمار ولما ظهرت الفصائل المسلحة والمليشيات ولما اصبحت الفتوى وداعش ذريعة لتدخل الدول الاقليمية وغير الاقليمية  في الشأن العراقي كما حصل من قبل ايران وتركيا وامريكا وغيرها من الدول .. فان الامام علي عليه السلام انما اراد من منع التحرك هو عدم اقامة تلك الحجة ومنع تفاقم الاحداث خوفا على مصير أمته ومصير الدين الاسلامي غير ان السيستاني وما معروف عنه هو قيامه بتنفيذ الاجندات الشيطانية الاجنبية ومخالفة كل النصوص القرآنية والنبوية الصريحة وهذا هو ديدنه وأصل وجوده على عرش المرجعية ودعم الاعلام العالمي له لزرع الفتن وتكريس الشحن الطائفي لتنفيذ مشاريع الدول الاستعمارية لتسهيل عملية القضاء على دين محمد صلى الله عليه واله ..

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • الاستاذ احمد الخياط | 2016-10-14
    السيستاني  صديق الامريكان   خادم الامريكان اخوهم  غير الشقيق  لماذا   لم يتصلوا بك الامريكان يا سيستاني   عندما كان الدواعش  بالصحراء  وكانو ا يسكنون العراء وغير مختبئين لماذا لم يتصلوا بك  عند تحركهم نحو العراق اذا   النتيجة ضحكوا عليك وهذ ة ليست المرو الاولى التي  ضحكوا عليك بها بل مرات عديدة منها الدستور   الذي  خطة  اخوك بريمر  وانت باركت بة النتيجة وقعت  بشراكهم  وقعت بمخططاتهم اذا   انت لا تصلح لقيادة العراق  انت فاشل والدليل على فشلك  ما وصل الية العراق اليوم
    • ابو فراس الكربلائي | 2016-10-15

      السستاني لو كان شيعيا لأعترف بوصية الامام علي عليه السلام اذا ظهرت الفتن ولألتزم بروايات اهل البيت عاليهم الاسلام ولكن هو اصلا غير مسلم ومشروع استعماري لتمزيق الاسلام  صنعته بريطانيا ومخابراتها في العراق لتدمير وتمزيق الاسلام والمسلم وبالخصوص القضاء على الشيعه بهذا المشروع المدمر والعقل الخبيث الذي صدقته الاغبياء من الناس بأنه من اجل الدين والمذهب وهذا مانراه اليوم من قتل وسفك للدماء والتناحر ولاتنتهي هذه الفتنه الا الله هو من ينهيها عند توبة السستاني والعوده الى العقل والدين الذي يدعيه هذا المنحرف عقائديا 
  • عمار البابلي | 2016-10-14
    السيستاني وبالا على الشيعة والتشيع

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق