]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المرجع الصرخي ..السيستاني بين تحريك دعوى قضائية ضد الأميركان و مجزرة كربلاء!! محمد النائـــل

بواسطة: محمد النائل  |  بتاريخ: 2016-10-11 ، الوقت: 11:05:16
  • تقييم المقالة:

المرجع الصرخي ..السيستاني بين تحريك دعوى قضائية ضد الأميركان و مجزرة كربلاء!! 

محمد النائـــل


إن اتهام الناس من غير بينة ،مخالفة صريحة للرسول صلى الله عليه وآله وسلم ، فقد جاء في الحديث الصحيح أن الرسول صلى الله عليه وآله قال : (البينةُ على المدّعي، واليمين على من أنكر‏ ). ‏فأي إدعاء يقع على أي إنسان لا بد وأن تقوم عليه بينة ، فإن الإسلام شدد في حقوق المسلمين وجعل ذلك من الضرورات فقد صح عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال في خطبة الوداع في اليوم المشهود : (أيها الناس اسمعوا قولي ، فإني لا أدري لعلي لا ألقاكم بعد عامي هذا بهذا الموقف أبدا ، أيها الناس إن دماءكم وأموالكم وأعراضكم عليكم حرام إلى أن تلقوا ربكم كحرمة يومكم هذا ، وكحرمة شهركم هذا ، وإنكم ستلقون ربكم فيسألكم عن أعمالكم.
فكيف بالسيستاني؟؟ العالم كله معه,القضاء معه, الإعلام معه, المؤسسات الدينية معه, دول اقليمية معه, ,وعندما اتهم بالعمالة للأميركان وأخذ الرشى ,يفتي بقتل أبناء العراق الشرفاء ويحشد مليشياته وحكومته الفاسدة ,ويفتي بحرق الجثث والتمثيل بها في مجزرة كربلاء التي هي كاشفة عن كل جرائم السيستاني وحاشيته , ويسكت عن من اتهمه بالعمالة والرشى!!
منهم والافتاء بعدم التعرض لقواتهم سكت ولم يتنفس ببنت شفة ,كالحجر كالصنم ,فإن دل على شيء فإنه يدل على أن اتهام الأميركان له حقيقة وليس اتهاماً وهذا ما حصل فعلاً , إن سبب سكوت السيستاني هو أن الجانب الأميركي يملكون عليه أضعاف ما صرحوا به من تهم وفضائع وفضائح ورشى وعمالة ومواقف مخزية بقوله "لماذا لم يفعل هذا مع من اتهمه بالعمالة وبإخذ الرشى لماذا سكت أمامهم ألا يدل هذا على أنهم يملكون عليه أضعاف ما صرحوا به من تهم وفضائع وفضائح ورشى وعمالة ومواقف مخزية ولهذا لا يستطيع أن يتحدث وأن يستنكر عليهم ولو بكلمة ؟وهذا ما أشار إليه المرجع الديني السيد الصرخي الحسني في محاضراته من بحث (السيستاني ما قبل المهد إلى ما بعد اللحد)
إن سكوت السيستاني أزاء من اتهمه بالعمالة والافتاء للمحتل وأخذ الرشى من الحكومة الأميركية في إشارة منه إلى الفضيحة المدوية (200 مليون دولار التي استلمها السيستاني من وزير الدفاع الأميركي الأسبق دونالد رامس فيلد) كما واستهجن سكوت السيستاني وعدم تحريكه قواته ومليشياته ضد المحتل الأميركي بينما قدِر على الأبرياء في كربلاء والمحافظات الغربية والشرقية والشمالية . جاء هذا خلال المحاضرة الثانية (السيستاني ما قبل المهد إلى ما بعد اللحد) بتأريخ 11 حزيران 2016 م الموافق 5 رمضان 1437 هـ
وبين المرجع الصرخي سبب وقوع مجزرة كربلاء في تموز 2014 بقوله " نحن لم نقل شيئاً إلا من أجل أبنائنا إلا من أجل عدم التغرير بأعزائنا ورميهم في حطب ومعارك لا ناقة لهم فيها ولا جمل من أجل مصالح دول شرقية وغربية مجاورة وغير مجاورة تأتي الفتوى فتخدع الناس وتغرر بالناس فتقتل الناس " وأضاف " نبهنا إلى هذا كلام مقابل كلام فتوى مقابل فتوى، تقييم رأي ، وقعت علينا مجزرة كربلاء التي نحن الآن في ذكراها"
وبين المرجع الصرخي أن السيستاني وابنه ومعتمديه أشرفوا بأنفسهم على ذلك "بفتوى السيستاني بإمضاء السيستاني بقيادة السيستاني تحرك الجيش ، ويأتي الضباط إلى السيستاني إلى معتمد السيستاني إلى ابن السيستاني إلى مكتب السيستاني ، ينقلون لهم الخطط والتحركات العسكرية وما يحصل في المعسكرات وما يحصل من خطط على الأرض من عمليات ، وقعت مجزرة في كربلاء بإمضائهم وبإشرافهم وبإيديهم ولم يحركوا ساكناً ولم يصدروا شيئاً ولم يستنكروا بشيء لأنهم قادوا الجريمة ولأنهم أسسوا لها ولأنهم أفتوا بها"
وقال " نحن قلنا هذه الفتوى هي تغرير بالشباب وتسليم الأبناء الأعزاء الأحباب الشباب الصبيان إلى قادة فاسدين وإلى محرقة وإلى صراع مصالح دول غير العراق ، وقعت علينا المجازر ومثلت بجثثنا وحرقنا وسحلنا وهدمت بيوتنا وسرقت أموالنا وحاجاتنا شردنا وطردنا"
وتساءل عن سبب إحجام السيستاني وسكوته لمن اتهمه بالرشى والعمالة خصوصاً مراسلاته مع بول برايمر الإسبوعية " والآن أخذوا الرشى وأعلن من أعطى الرشى وامتدح من أخذ الرشى وأصدر الفتوى فاتهموا السيستاني بالرشى والعمالة، إذن لماذا لم يحرك السيستاني ساكناً أمام من اتهمه بالرشى وبإخذ الرشى وبالعمالة وبالافتاء للمحتل وبتبادل الرسائل اسبوعياً مع حاكم الاحتلال ؟ " وأضاف لماذا لم يتحرك قانوناً وإعلامياً ولماذا لم يحاكم أولئك ولماذا لم يحرك قواته ومليشياته ضد أولئك المتهمين له بالعمالة وأخذ الرشى ولماذا لم يطردوهم من البلد ؟ فقد قدر علينا وعلى الأبرياء في كربلاء والأبرياء في باقي المحافظات الغربية والشرقية والشمالية يحرك عليهم ويحشد عليهم ويقتل ويسلب وينهب"
قال الرسول محمد ( صلى الله عليه وآله وسلم: " من مشى إلى ظالم ليعينه وهو يعلم أنه ظالم فقد خرج من الإسلام" .
وعنه ( صلى الله عليه وآله وسلم ) قال : " من دعا لظالم بالبقاء ، فقد أحب أن يعصي الله في أرضه).

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • asd | 2016-10-13
    الصوتالناطق بالحق والانسانية وصاحب المواقف الوطنية يصدح ليكشف لنا المؤامرت التي يقومبها مراجع الفتنه الطائفية وسياسي السلطة الفاسدة .. التي عصفت بالبلاد نحو الطائفيةوالتهجير والقتل والدمار بتحليل موضوعي وعلمي دقيق ..

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق