]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

من أحرق خيام الإمام الحسين أحرق دار المرجع الصرخي

بواسطة: ايمن الهلالي  |  بتاريخ: 2016-10-10 ، الوقت: 20:59:20
  • تقييم المقالة:

من أحرق خيام الإمام الحسين أحرق دار المرجع الصرخي

 

  ( وَقَالَ الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ لَوْلَا يُكَلِّمُنَا اللَّهُ أَوْ تَأْتِينَا آَيَةٌ كَذَلِكَ قَالَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ مِثْلَ قَوْلِهِمْ تَشَابَهَتْ قُلُوبُهُمْ قَدْ بَيَّنَّا الْآَيَاتِ لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ ) ، في هذه الآية الكريمة طرح الله سبحانه وتعالى لنا دليلاً على تشابه القلوب وهو تشابه الأفعال وهذا الدليل لا يختص بمجتمع معين أو طائفة أو دين ، وكذلك لا يختص بزمن معين . وباستخدام هذا الدليل نستطيع أن نعرف أهل الحق من أهل الباطل وخصوصاً إذا تداخلت الأمور وأصبحت الصورة للبعض ضبابية . ولأننا نعيش ذكرى أحزان كربلاء ودم الإمام الحسين (عليه السلام ) الذي أريق في تلك الثورة الإصلاحية ، فإننا حتماً نتذكر بعض فعال جيش يزيد بن معاوية وهو حرق الخيام التي كانت تأوي وتستر العيال والنساء ، ويعتبر فعلهم هذا من الأفعال الشنيعة كون هذه الخيام ليس فيها أي أذى عليهم ، فهي ليست مخازن أسلحة مثلاً حتى يتم إحراقها . ولو انتقلنا إلى هذا الزمن وأردنا المقارنة بين بعض الأفعال التي قامت بها جهات متسلطة في العراق ، نجد أن هذا الفعل يشابه الفعل الذي قامت به السلطات والمليشيات التي تأتمر بأوامر وكيل السيستاني بحرق وهدم بيت المرجع العراقي السيد الصرخي الحسني بلا ذنب و لا جريمة إلا كونه يمتلك القدرة العلمية الفائقة التي لا يستطيع السيستاني ولا أتباعه وحواشيه من مجاراتها مما أدى إلى فضحهم وبيان جهلهم وعدم علميتهم فما كان منهم إلا أن قاموا بحرق بيت المرجع الصرخي وهدمه وتشريد عياله وقتل أتباعه والتمثيل بهم . وإذ يؤكد فعلهم الشنيع هذا على عجزهم فإنه من جهة أخرى يدلل على خبثهم وخستهم إذ لم ينقل لنا التأريخ الشيعي أنه تم الاعتداء على أحد مراجع الدين بهذه الوحشية بحرق داره وهدمه وقتل أتباعه ومحاولة قتله ، وخصوصاً إن الأوامر بقتل المرجع العراقي ابن البلد تصدر من السيستاني وهو الغريب الأجنبي عن العراق وهذه مفارقة لم تحصل في كل بلدان العالم . ويشير المرجع الصرخي إلى سبب استهدافه من السيستاني ومليشياته من خلال المحاضرة الثانية عشرة من بحث ( السيستاني ما قبل المهد إلى ما بعد اللحد ) بقوله ( نحن من نعم الله علينا أن جعلنا ننتخب هذا الطريق ، طريق الحق ، طريق الوسطية ، طريق الواقعية ، طريق العلم والأخلاق ، طريق نصرة الدين الحقيقية ، نصرة العلم والفكر والتحقيق والتدقيق دون معلومات ، دون ضغوطات ، دون اعتقادات قبلية طائفية أو قومية أو أثنية أو شعوبية أو غير هذا من الضغوطات والدوافع الشخصية والدوافع الشيطانية ، لكن يولد هذا العداء من الجميع ، لم يترك الحق لأهل الحق من صديق ، إذًا ليس أمامنا إلا أن ننظر إلى مرضاة الله ورضا الله سبحانه وتعالى وما يترتب على الالتزام بطريق الحق والثبات عليه ) . ونرى المرجع الصرخي يتقبل النتائج التي تحدث له لتمسكه بطريق الحق ويتحمل كل التبعات سائراً بذلك على طريق الإمام الحسين ( عليه السلام ) ، وهنا يتبين لنا بوضوح من يسير على النهج الإصلاحي ويدفع ضريبة ذلك ممن يتسلط على رقاب الناس ويسرق أموالهم وثرواتهم . بقلم ايمن الهلالي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • احمد | 2016-10-13
    حيا الله السيد الحسني الصرخي ..
  • حازم الشيخ | 2016-10-13
    ان مواقف السيستاني وامضاءاته لكل ما يجري في العراق مناحتلالات وسرقات وجرائم وتربعه على راس المؤسسة الدينية التي ينظر وينتظرمنهالمجتمع وتنقاد له تدل على انحرافه الفكري والعقائدي والاخلاقي بسب انحرافه عن نهجالاسلام الحقيقي وسكوته على فضائح معتمديه الاخلاقية وامضائه للساسة الفاسدونفماذا بعد الا الضلال

  • احمد طه | 2016-10-12

    المرجع الديني السيد الصرخي الحسني مواقفه الشجاعة اصبحت معروفة للصديق والعدو فهي مواقف لم ترضخ او تركن للاحتلال ومشاريعه ولم تهادن اذناب الشرك والنفاق بل انبرت بياناته عن علم ودراية وفهم واسع لمنهج اهل البيت عليهم السلام وخطهم الواضح في رفض الظلم والحيف واتخاذ العلم الوسيلة الاساسية ضد الجهل واهله وضد كيد الكائدين لما انتشر في زماننا هذا مدعوا القيادة الدينية بلا دليل علمي او شرعي
  • الفراتي | 2016-10-12
    النار نفس النار واشعلها ابليس وجنوده 
  • احمد مراد | 2016-10-12
    بسم الله الرحمن الرحيم عظم الله لكم الاجر بذكرى مصيبة كربلاء اعتذر الى الله والى رسوله والى الامام المنتظر عجل الله فرجه الشريف لما يقوم به هؤلاء السذج المرتزقة المدافعين عن اصنام الفتنة والجهل حيث لا يوجد وصف لهؤلاء الاتباع الضالين المضلين الجهلة الفاسقين مع احترامي للقلة النادرة التي تكاد معدومة لايوجد مثيل لالفاظهم وافعالهم حتى في قائمة الشاذين جنسيا وابناء الملاهي عندما ترى تعليقاتهم يتبادر الى ذهنك مباشرة الى المدرسة التي تعلموا فيها تلك الالفاظ السخيفة الساذجة الفاحشة وعلى مستوى شخصيات لها ثقلها في المجتمع اقول لهم الا تستحي من الله ومن صاحب المصاب ؟ اما تستحي من اصدقاءك عندما يقرؤن تعليقاتك الشاذة اما تستحي ان تقرأ زوجتك وبناتك هذه التعليقات ام انكم ترتادون هكذا الفاظ حتى في بيوتكم . انظروا ماذا حل بكم انظروا كيف صنع السيستاني والشيرازي وغيرهم عبيدا سرسرية ارباب السب الفاحش . الشغلة الثانية انتوا ليش مضغوطين من المرجع الصرخي الانه حذركم من داعش والفاسدين السراق؟ لنضع معادلة ونسال من هم اعداء السيد الصرخي وعلى مر الازمان . اولا صدام والبعثية وثم الاحتلال الامريكي ثم الحكومات الفاسدة امنتخبة من قبل السيستاني . ثم السيستاني والشيرازية اصحاب السب الفاحش وثم داعش والمليشيات . كل هذه لانه يتكلم بعلم لانه لديه الحلول لانه يدعو الى السلام لانه رفض الاحتلال والقتل وكل الذين ذكرتهم صدام والاحتلال وداعش والسيستاني والساسة كلهم مشتركين في كل ماجرى لوطننا الحبيب من قتل وفساد وتهجير لذلك نرى كلابهم يشنون هجمات سخيفة عاجزة فاحشة وعلى حساب اعراضهم ظنا منهم النيل من قمر الحق وشمس المعرفة المرجع الوني الغيور السيد الصرخي دام ظله فهنيئا لنا بهذا الاسد الضرغام الذي حم كل اصنام الفسق والفجور بعلمه واخلاقه والحمد لله على كل حال
  • محمد الموسوي | 2016-10-12
    الفكر الضلامي الذي نهجه بنو اميه هو نفس الفكر الذي نهجه السيستاني مزقوا البلاد وقتلو العباد واحلوا المحرمات فكيف يقبلون بمفكر عضيم ان يكشف زيفهم وعمالتهم للوبي الصهيوني ان السيد الصرخي محقق كبير بل سيد المحققين يرتكز على علم حقيقي ونهجه واضح لا لبس فيه
  • محمد محيسن | 2016-10-12
    ان الصراع بين الامام الحسين (علية السلام) ويزيد الملعون مستمر الى يومنا هذا وهو متمثل برجل الاصلاح الاول المرجع العراقي العربي السيد الصرخي وبين يزيد العصر السيستاني ومن سار معه ونفذ خططة 
  • aliali | 2016-10-12
    نجد أن هذا الفعل يشابه الفعل الذي قامت به السلطات والمليشيات التي تأتمر بأوامر وكيل السيستاني بحرق وهدم بيت المرجع العراقي السيد الصرخي الحسني بلا ذنب و لا جريمة إلا كونه يمتلك القدرة العلمية الفائقة التي لا يستطيع السيستاني ولا أتباعه وحواشيه من مجاراتها مما أدى إلى فضحهم وبيان جهلهم وعدم علميتهم فما كان منهم إلا أن قاموا بحرق بيت المرجع الصرخي وهدمه وتشريد عياله وقتل أتباعه والتمثيل بهم . وإذ يؤكد فعلهم الشنيع هذا على عجزهم فإنه من جهة أخرى يدلل على خبثهم وخستهم إذ لم ينقل لنا التأريخ الشيعي أنه تم الاعتداء على أحد مراجع الدين بهذه الوحشية بحرق داره وهدمه وقتل أتباعه ومحاولة قتله ، وخصوصاً إن الأوامر بقتل المرجع العراقي ابن البلد تصدر من السيستاني وهو الغريب الأجنبي عن العراق وهذه مفارقة لم تحصل في كل بلدان العالم . ويشير المرجع الصرخي إلى سبب استهدافه من السيستاني ومليشياته من خلال المحاضرة الثانية عشرة من بحث ( السيستاني ما قبل المهد إلى ما بعد اللحد ) بقوله ( نحن من نعم الله علينا أن جعلنا ننتخب هذا الطريق ، طريق الحق ، طريق الوسطية ، طريق الواقعية ، طريق العلم والأخلاق ، طريق نصرة الدين الحقيقية ، نصرة العلم والفكر والتحقيق والتدقيق دون معلومات ، دون ضغوطات ، دون اعتقادات قبلية طائفية أو قومية أو أثنية أو شعوبية أو غير هذا من الضغوطات والدوافع الشخصية والدوافع الشيطانية ، لكن يولد هذا العداء من الجميع ، لم يترك الحق لأهل الحق من صديق ، إذًا ليس أمامنا إلا أن ننظر إلى مرضاة الله ورضا الله سبحانه وتعالى وما يترتب على الالتزام بطريق الحق والثبات عليه ) . ونرى المرجع الصرخي يتقبل النتائج التي تحدث له لتمسكه بطريق الحق ويتحمل كل التبعات سائراً بذلك على طريق الإمام الحسين ( عليه السلام ) ، وهنا يتبين لنا بوضوح من يسير على النهج الإصلاحي ويدفع ضريبة ذلك ممن يتسلط على رقاب الناس ويسرق أموالهم وثرواتهم . بقلم
  • محمد حمودي | 2016-10-12
    نعم التاريخ يعيد نفسه والنار نفس النار ونفس اليد اشعلتها بوجه صاحب الحق واهله وعياله
  • مجيد علي | 2016-10-12
    كل يوم عاشوراء وكل ارض كربلاء (المصيبتين حصلا في كربلاء 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق