]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الانتظار ....

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2016-10-10 ، الوقت: 17:41:25
  • تقييم المقالة:

اجتمعت العائلة ،بعديدها والجميع ينتظر الجد العائد اليهم ،ليراهم وليتعرفوا عليه ،الزمن يمر بطيئاَ ،الصّغار لا يفقهون لشىء ،الكبار بلهفة المحتاج لحضور الجد المادي قبل المعنوي ينتظرون.

منهم من ذهب الى المطار كي يأتي به ومنهم من ضجر من طول الانتظار في البيت القديم الذي عملوا على تأهيله وتصليحه واعادة فرشه كي يستقبل الضيف العزيز ويكون مكاناَ مريحاَ للقاء.

بدأت تتسلل عجقة آتية من الحديقة ،أصوات ومناقشات وكلمات ترحيب ،وأخيراَ لقد وصل الجد المنتظر.

لم يرض بأن يرتاح في غرفته فضّل القعود معهم في الصّالة ريثما تنهي النسوة تحضير العشاء.

واجتمعوا حول المائدة حتّى الولدان وتناولوا الطعام وجرت حوارات قصيرة عن الأكل وعن الغرب وعن أكلات أيام زمان وكيف اعتاد الجد هناك وراء البحار على تناول الأطعمة الخفيفة لذلك لا يمكنه الاكثار والشبع حتى لا يصاب بمرض أو علة هو بالغنى عنها.

نزلوا الى الحديقة وطلبوا الشاي وقُدِّم لهم وفي حلقة الشّاي سأل الجد عن أولاده كلهم.واستغرب عدم حضور الجميع ،برّر الأخوة عدم مجىء البقية بأنّهم مرتبطين بعقود عمل في الخارج وبمدارس وجامعات أولادهم والصّيف قريب وبالتأكيد سوف يأتون الى البلد ويجتمعون بالجد الآتي بعد غياب عقود ،

ومن ثم بدأ ينصت لكل واحد منهم رجالاَ ونساء ويسجل في مفكرة صغيرة بعض الملاحظات وبعد ذلك استأذن لقد حان وقت نومه .ووعدهم باكمال الاستماع اليهم غداَ صباحاَ.

هدأت الحركة في البيت القديم وخمدت العجقة ونام الجميع على أحلام كبيرة وعلى مشاريع غزيرة معتقدين أنهم سوف يتلقون مساعدة الجد وأن الفرج جاء وكل المشاكل المادية سوف تذهب الى غير رجعة .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق