]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ماسبيرو الذكرى التائهة

بواسطة: هبة الله محمد  |  بتاريخ: 2016-10-09 ، الوقت: 21:17:19
  • تقييم المقالة:

 يا شايلينكو على الاكتاف
بننعى دمكم بهتاف
و ندعيلكو
غموس الناس و عيشها الحاف
و درس العربى فى الارياف
بيدعيلكو
و كل جنيه زياده ف جيب
موظف هيئة الانتاج
و ابنى اللى ف علم الغيب
و امى اللى هتلقى علاج
و ارض المعتقل لما
هتفضى .. اكيد هتدعيلكو
و كل ظلومه ما اتظلمتش
و كلمة حق ما اتكتمتش
و كل قلم نقص ف القسم
و كل علامه مش ف الجسم
بتدعى لكل وش و اسم
من اللى عندكم .. منا
يجوز هيكونوا من جيلنا
يجوز هيكونوا أولادنا
يجوز هيكونوا م الاتنين
لكن ندرن عليا و دين
لا تيجى عيالنا تشبهكو
تبوس على رجل اصغر شاب
و ترفع رايته زى ما حب
و تحفظ صم اساميكو
و من آخر نفر فيكم
لاولكو
هدعيلكو.

مرت 5 سنوات على مذبحة ماسبيرو، دون أن يتم تقديم المسؤول عنها للمحاكمة. 27 قتيلاً في ذلك اليوم دمائهم لم تجف بعد وآثار جراحهم على صدر الأقباط لم تندمل إلى الآن.

عظام تُدهس ، وأعيرة نارية تخترق الأجساد في صمت .. هكذا كان المشهد الذي أدمي قلوب الملايين المطالبين بوقف العنف تجاه الكنائس من حرق وهدم.

وفي هذه الذكري نكتفي بقول إسحاق إبراهيم، مسؤول ملف الحريات الدينية بالمبادرة المصرية للحقوق الشخصية: تم تفتيت قضية مذبحة ماسبيرو، وانقسمت إلى شقين، تم الحكم في الشق الأول منها، المتعلق بدهس المواطنين بمدرعات الجيش، على ثلاث جنود فقط بالسجن مدة تتراوح بين 2 إلى 3 سنوات، ليس بتهمة القتل إنما بقيادة المركبات بطريقة ترتب عليها الاصطدام بالمواطنين؟! ونظرًا لغياب الشفافية المرتبطة بالقضية والمحاكمة العسكرية لهم، لم نعلم هل نفذت الأحكام من عدمه، ولم يحاسب المسؤولون الكبار.

وأضاف أن الجزء الثاني من القضية، المتعلق بقتل المواطنين بالأعيرة النارية، أن قاضي التحقيق أغلق وقتها الملف لعدم كفاية الأدلة وعدم وجود متهمين!

 وعن إمكانية المحاسبة الآن، أكد إبراهيم أننا أمام دولة لا تمتلك إرادة سياسية لفتح التحقيقات من جديد في هذه القضية ومحاكمة جميع المسؤولين سياسيًّا وجنائيًّا، ولا سيما أنها وقعت في الفترة التي كانت تحت قيادة المجلس العسكري، الذي ثبت تورطه في المذبحة.

 

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق