]]>
خواطر :
مولاي ، لا مولى سواك في الأعلى ... إني ببابك منتظر نسمات رحمة...تُنجيني من أوحال الدنيا وحسن الرحيل ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

فوضى أحلام

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2016-10-08 ، الوقت: 18:32:49
  • تقييم المقالة:

يجتاح النفس الحزن والأسى ،وينتابها الخوف والقلق،من زمن بات كل شىء فيه أسود،ومهما حاول الصبر والايمان تكريس الأمل وتثبيت الرجاء،وتلوين الأحلام ،الا أنّ تزاحم الأحداث وترددات خيبات الأمل وزيادة منسوب الوجع يوصلنا الى قناعة واضحة وهي أنّ العقد انفرط وطارت زهرات الياسمين وصارت ذابلة يابسة تداس وتشوه وتتحول الى نتؤات في عيون حكماء أصيبوا بالعمى وفي آذان أدباء أصبحوا صمم وفي ألسنة علماء حلّت عليهم لعنة الخرس.هزل الضمير وضمر القلب وتجمد كل خير وتدفق الشر من كل حدب وصوب .

حتّى الموت صار شيطاناَ والطفولة جرماَ ،والانسانية مخالفة ،والعدالة جنحة.

كل الأمور تصغر الا مصيبتنا في أوطاننا تعظم ،وكل المشاكل تهون أمام انقسامتنا وخلافاتنا وحروبنا فيما بيننا ،

يا غمامة سوداء انقشعي ،اهطلي دماء أو ماء أم حقداَ وبشاعة ،لن تروي تراب بلادي ولن أغتسل من مياهك ،

ما أحلاه العطش وما أروع الحرمان عندما يكون في انتظار الفرج ،

لا بد أن تنبت حدائقنا أزهار الياسمين ولا بد من اعادة صياغة عقد الياسمين .من العاصي الى الفرات والنيل.على ضفاف الأنهر لنقيم أفراحنا ولنودع الأتراح الى غير رجعة .

وليس بالرقص ولا بالغناء بل بالذكر والصلاة.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق