]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المرأه

بواسطة: شريف صلاح  |  بتاريخ: 2016-10-07 ، الوقت: 01:17:31
  • تقييم المقالة:

المرأه وكيفيه معاملتها:

من اهم القضايه التي تشغل جزء  كبيرا من طاقه المجتمع قضيه المراه .

ما اعظمك ايتها المراه .بوجود المراه في حياه الرجل هوا من اعظم الهبات التي وهبها الله للرجال فهي ام قبل ان تكون زوجه  تهب نفسها لك ولخدمتك ولتلبيه احتياجاتك حتي تطلب انت منها المغادره .لماذا تضحي بهذه الهديه العظيمه ؟فانت حقا رجل تستطيع الصمود امام الصعوبات ولانك تحتاج الي يد العون من قبل المراه .

اذا اكتسبت قلب هذه الهديه لن تشعر بعبيء الحياه ستجد يد الحب خلفك قبل ان توجج ابتسامتها في  وجهك .المراه كالطفل الصغير يمكن ان تشبع ما تريده باقل الاشياء وهي ايضا عنيده جدا حتي انها يمكن ان تدمر حياتها لسبب اصغر من ان يستحق ان تفكر انت فيه فهي نصف المجتمع وكل الاسره هي عمود كل بيت تسطيع ان تعتني بكل افراد الاسره حتي انت لا تستطيع ان تعتني بنفسك نصف ما ستقدمه اليك هذا الكائن البريء .

الا تشعر بالضعف امام هذه الهديه .ما اجمل ان تكون رجل قويا عاقلا تسطيع ان تتدبر معيشتك وتشعر بالسعاده عندما تجد امامك مراه تنجذب اليها كل جوارحك . وهي ايضا تكون سببا في ان تكون ابا وسببا في ان تكون سعيدا في اشياء كثيره .فلماذا ننظر اليها بعين السيطره ؟وهي تستحق عين الرحمه وعين الحاجه وعين العون .مساعدتك اليها لن يقلل من رجولتك رحمتك بها لن تنقص كبريائك بل وجودها معك ستشعر برجولتك لا تنظر اليها بعين الشهوات لا تتعامل معها كانها فريسه تعامل معها كانها شريكه وام لاطفالك وحصن منيع علي عرضك . كل هذا الكلام لن يعطيك حقك يا امي وايضا يا زجتي وفي النهايه يا اميرتي . 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق