]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الجنة ليست غدا

بواسطة: Mohamed Abdulhady  |  بتاريخ: 2016-10-05 ، الوقت: 13:49:54
  • تقييم المقالة:

الجنة ليست غدا

 

عندما  نقرأ النصوص القرآنية التي تتحدث عن قيام الساعة  وأن الساعة قريب وأن الله عز وجل يكاد يظهرها ربما تتباين المشاعر ما بين خوف ورجاء  خوف من الحساب .. ورجاء في رحمة الله عز وجل . لكن الغريب أن نشتهي قيام الساعة رغبة في الخلاص من سجن الدنيا فالدنيا سجن المؤمن وجنة  الكافر .. كما ورد في الحديث الشريف  .

  يبدوا طبيعيا آلا يحاول المؤمن عمارة الدنيا . فلماذا يعمر سجنه . لماذا يرغب سجين في تزين سجنه يكفيه ان ينزوي جانبا منتظرا قضاء فترة سجنة واستعجال الخروج منه .. فلاي نري انه يهتم بنظافة سجنه أو  الحصول علي الراحة أو الكرامة في هذا السجن . لو ان العقلية المسلمة تربت علي هكذا منطق فليس غريبا أن نكون في قاع الحضارة وأن تتداعي علينا الامم كما تتداعي الاكلة علي قصعتها . كثيرا نري مفهوم الزهد يتمثل في ترك الدنيا وما فيها .. ولو أننا تركنا دنيانا فلا شك أننا سنترك آخرتنا  إن الأحداث التي يمر بها المسلمون العرب خاصة  تؤكد أننا نشانا علي كراهية الدنيا وما فيها .. علمونا أن نطلقها ثلاثا  ولا أدري  اذا طلقنا الدنيا  كيف نستقبل الأخرة  إن لم نعمر الدنيا فأي الأعمال ستشفع لنا لدخول الجنة .  هم عمروها  فسيطروا علي كل شيء سيطروا علي الغذاء والماء والطاقة ..

فلو حبسوا عنا ما ملكوا لخرج الناس من دين الله أفوجا .. إن أعظم سطور في تاريخ المسلمين تلك التي ملكنا فيها مشارق الأرض ومغاربها .. اذا كنا طوال الوقت نقول أن في قرآننا حل لكل مشكلة .. وإننا إن تمسكنا به اصبحنا أعظم الأمم .فلماذا نحن في قاع الأمم . أتعجب من مريض يمتلك الدواء لكن يمنعه الكسل أو الغباء عن تناوله . إننا نحتاج الي إعادة القراءة .. وعلي علماءنا أن يبذلوا مزيدا من الجهد في فهم ما وراء النص .. تدبر النصوص لفهمها فهما يساعد في تطوير عقلية أبناءنا . ليس منطقيا أبدا أن نعلم الأطفال انتظار المهدي وسيوفه ورجاله . ولا نشكك هنا إطلاقا في ذلك . ولكن قبل أن نعلمهم ذلك يجب أن نعلمهم تكنولوجيا العصر الحديث وعلومه وفنونه وآدابه إنهم خلقوا لزمان غير زمان اجدادنا وغير زمان المهدي . فلكي نصل إلي حرب السيف والخيل .. علينا أن ننجو أولا من عصر التكنولوجيا .. ربما ننقرض دو أن تحبل أحدي نساءنا بالمهدي .. علينا أن نكف عن ثقافة أنتظار المحرر الذي سيحررنا من سجن الدنيا . حتي لو كانت الدنيا سجن فعلينا أن نضمن أن نحيا في  حياة كريمة في هذا السجن.. علينا أن نحيا لا أن ننتظر الموت  فبالتأكيد الجنة لسيت غدا

 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق