]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

هل يوجد اعتذار من قبل السيستاني واتباعه عن كل هذه القبائح والمفاسد ؟؟

بواسطة: ضياء الراضي  |  بتاريخ: 2016-10-04 ، الوقت: 19:37:21
  • تقييم المقالة:

هل يوجد اعتذار من قبل السيستاني واتباعه عن كل هذه القبائح والمفاسد ؟؟
بقلم ضياء الراضي 
تعرض العراقيون الى اسوء الظروف وحل بهم كابوس الرعب والخوف والظلم الذي جعل منهم بين مهجر قد بلاد الغرب والشرق باحثا عن الامن والامان الذي فقده والتحق واتبع ديانات غير الاسلام او ينحرف بصورة كاملة او مغيب بغياهب السجون ونازح يبحث عن مأوى له ولعياله الذي عانوا الامرين بين حراة شمس صيف العراق المحرقة وبرودة الشتاء القارصة واخر يعيش الابتزاز والانتهاز والانتهاك بشتى الطرق من قبل الميليشيات المستبيحة للمال والعرض لا كما يصورها الغير المدافعة عن ذلك بل قتلوا بوحشية ونهبوا وهتكوا اعرض الناس وهدموا الدور واكلوا لحوم البشر وشربوا الدماء كل هذا بسبب ما يسمى بالمرجع السيستاني وجلاوزته واتباعه ومريده من جعلوا منه معصوما جعلوا منه نبيا محدثا ورغم كل هذه لم نرَ منه أي اعتذار او تبرير من هذه القبائح والمفاسد وهذا الدمار وهذا القتل لا بل العكس من ذلك ان هذه الافعال ما هي الا نصر وفتوحات كل هذه محاسن له وحسنات هذه مكارم ونعم قد اتى به السيستاني واتباعه للعراق وشعب العراق وهذا ما اشار له المرجع العراقي العربي الصرخي الحسني في المحاضرة الرابعة عشرة من بحثه (السيستاني ما قبل المهد الى ما بعد اللحد )ضمن سلسلة محاضرات في العقائد والتاريخ الاسلام بقوله:
(أمّا إذا كان على النهج السيستاني، هل سمعتم كل ما حصل من سفك للدماء, مئات الآلاف قُتل من الناس، ملايين الناس هُجرت، هدمت البيوت، انحرفت الناس، النساء، الأطفال، المخدرات، التشبّه بالنساء، التشبّه بالرجال، المثليّون، انعدام الأخلاق تدمير البلاد، المجاعة، الأيتام، الأرامل هل يعترف السيستاني بشيء؟!! هل يعتذر عن شيء؟!! اسمعوا منه، اسمعوا من أصنامه، من عبّاده، من جلاوزته.. هل يعطون شيئًا عنه؟ هل يُنتقد بشيء؟ هل يُنتقص بشي؟ هل يؤخذ على شيء؟ مع كل هذا التدمير، كل ما حصل وكل ما يحصل يعتبر عند السيستاني وجلاوزة السيستاني وحمير السيستاني ومطايا السيستاني بأنّه من الفتوحات، وأنّه من النعم ومن الفضائل على الناس وعلى البشرية!!! حتى في التهجير، حتى عندما تغرق الناس، حتى عندما تذهب إلى بلاد الغرب وتترك الإسلام وتدخل في الديانات الأخرى، وتترك كل الدين وكل الديانات، هذه تعتبر عنده فضيلة!!! هذه مكرمة!!! هذه نعمة على الناس!!! كما هو نهج الدواعش وقادة الدواعش أيضًا هم ماذا يفعلون؟ يتحدّثون عن دولتهم، عن تمدد دولتهم، عن انتصار، عن حقّ، عن قتل الروافض، عن قتل المرتدين، ولا يتحدّثون عن قتل عشرات الآلاف ومئات الآلاف من المسلمين من السنة ممّن يدّعون أنّهم يدافعون عنهم، آلاف وعشرات الآلاف تركوا الدين والتحقوا بالديانات الأخرى، وتديّنوا بديانات أخرى، تركوا الدين وتركوا التوحيد صاروا مع المثليين، انحرف السنّة وانحرف الشيعة بسبب السيستاني وبسبب الدواعش، بسبب السيستاني والنهج السيستاني وبسبب الدواعش والنهج الداعشي التكفيري(

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • ياسين البديري | 2016-10-06
     من المعروف أن الحاكم الظالم لابد له منمرتزقة وحاشية,يدفع لهم الاموال ,ويغويهم بالمناصب ,ويقربهم منه ,واجهات اعلامية,كذلك لابد له من فقهاء ضلالة , تبرر له ا قواله وافعاله خلال حكمه الظالم , ليوهمالناس بأنه حاكم عادل منصف بالرعية يحكم بما أنزل الله ,ليلمعوا شخصيته ,لأنكلامهم مسموع من قبل المجتمع متسترون تحت عباءة الدين ليشرعنوا افعاله القبيحةبخداع الناس واستغفالهم , ويستخفون بعقولهم كما فعل فرعون استخف بعقول الناس وغرربهم فاطاعوه ,كما هو الحال في زماننا الحاضر السيستاني ووكلاؤه ومعتمديه مثالالأئمة الضلالة ,استخفو بالناس ,وخدعوهم وغررو بهم تحت عباءة الدين الاسلامي

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق