]]>
خواطر :
مولاي ، لا مولى سواك في الأعلى ... إني ببابك منتظر نسمات رحمة...تُنجيني من أوحال الدنيا وحسن الرحيل ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قانون جاستا الأمريكي لمقاضاة الدول الداعمة للإرهاب .لصالح أم ضد أمريكا ؟؟

بواسطة: محمد محمد قياسه  |  بتاريخ: 2016-10-02 ، الوقت: 12:54:23
  • تقييم المقالة:

القانون الأمريكي الجديد والصادر عن الكونجرس الأمريكي ..والمسمي ..جاستا ..والذي يعطي المواطن الأمريكي المتضرر من أحداث 11 سبتمبر الحق في مقاضاة الحكومات الداعمة للإرهاب أمام القضاء الأمريكي .جاء من قبيل المزايدة الإنتخابية التي تعيشها أمريكا بسبب سباق الرئاسة بين الحزب الديمقراطي والحزب الجمهوري .وهذا القانون سوف يكون وبالا علي أمريكا نفسها وذلك للأتي

أولا ..أن القانون واضح أنه موجه ضد المملكة العربية السعودية لأن معظم المشاركين في 11 سبتمبر طبقا للقول الأمريكي يحملون الجنسية السعودية بما يعني خسارة أمريكا للخليج ومعظم دول العالم العربي والإسلامي ..

ثانيا ..القانون سابقة خطيرة في بلطجة الدول ..

حيث سيفصل القضاء الأمريكي في المنازعات التي ترفع وتتولي الإدارة الأمريكية تنفيذ الحكم عن طريق تجميد أرصدة الدول لديها وأداء مبالغ التعويض من هذه الأرصدة ..

ثالثا ...القانون يفتح الباب للمعاملة بالمثل ..

حيث يحق لأي دولة في العالم أن تصدر قانونا مماثلا وتطبقه علي الحكومة الأمريكية وبالتالي سوف يشهد العالم فوضي في العلاقات الدولية

رابعا ...القانون يعتبر وبالا علي أمريكا ..

فالداعم الأول للإرهاب في العالم هو أمريكا وبنظرة بسيطة عبر التاريخ يتضح هذا ..فأمريكا الدولة الوحيدة التي استخدمت القنبلة الذرية ضد اليابان وقتلت وشوهت الملايين وأمريكا قتلت الملايين في فيتنام وأمريكا قتلت وشردت الملايين في العراق وأمريكا قتلت وشردت الملايين في سوريا الي آخر القائمة السوداء التي تخص أمريكا ....هؤلاء الضحايا بالملايين يحق لأهلهم رفع القضايا علي الحكومة الأمريكية ..

الخلاصة ..لقد فتحت أمريكا علي نفسها أبواب جهنم ولن تغلق أبدا .....

   محمد محمد قياسه


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق