]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بعد العسر ِ يسرا..

بواسطة: دجن السماء  |  بتاريخ: 2012-01-01 ، الوقت: 12:18:19
  • تقييم المقالة:

  ....بعد العسر ِ يُسْرا....


عند َ كُل َ اشراقة ِ صباح..انظرُ من خلال َ نافذتي لذاك العالم ُ الخارجي اتمعن بكل من كان َ هناك

...
في صفاء ِ السماء ِ وضوضاء ِ الاجواء...فرأيت ُ من يبتسم وهو يسير ُ في طريقه ِ راحلا ً لمكان ِ عمله ِ

ورأيت ُ من بانت عليه ِ ملامح ُ الحزن ِ والالم ولكن هناك ايضا ً على شفتيه ِ ابتسامة ٌ بسيطة ٍ للغايه

فاذا بي رأيت ُ طفلا ً ربما انه ُ متسول .. فندبت ُ حظه ُ لماذا اضاعت حقوقه ُ الطفوليه وهي من ابسط حقوق الانسان

ورايت ُ شابا ً في ريعان ِ شبابه ِ يعمل ُ عند ذاك الشارع ربما انه ُ كان كذاك الطفل ِ عندما كان صغيرا ً

فرآى من يشجعه ُ على الرحيل ِ لتلك الشوارع بدل الرحيل الى مكان التعلم ..

وامرأه في يديها بعض الاحتياجات فسرت ُ بانها تريد ُ بأحد ٍ ان يشتريها منها لتطعم ْ اطفالها الفُقارى

وهناك رجلا ً يسير ذاهبا ً الى العمل ِ لأكل ِ لقمة ِ الحياة بدلا ً من البحث ِ عن الراحة

فبدأت ْ نبضات ُ قلبي تزداد بشكل ٍ رهيب تكاد ُ ان تصل بي لحالة س من الهستريا التي كادت ان تزهق ْ معها روحي

وبشكلٍ مفاجئ عندما افقت من تلك الحاله ..شاهدت ُ عصفورا ً على نافذتي بدأ يطرق ُ بمنقاره ِ الجميل

كأنه ُ متعب ٍ للغايه ويريد ُ مكان ٍ يستريح َ فيه...تمالكت ُ الصمت ْ لكي لااخيفه ُ واجعله ُ يرحل

فبدأت ْ طرقاته ُ تزداد تارة ً بعد اخرى...وبعد لحظات ٍ من الطرق ِ والصمت الذي اصابني

هناك عصافيرا ً اعدادهم كبيره وعندما رآهم ذاك العصفور ُ الطارق رحل معهم وكأنه ُ في قمة ِ السعاده

منظرا ً لااستطع وصفه من شدة جماليته ُ...احسست ُ بان العصفور كان يبحث ُ عن مكان ٍ يتخبئ به ِ

وارسل الله ُ له ُ من يحموه ُ من شر الدنيا ولربما كان هو في انتظارهم

ولكن صمت ُ للحظات ٍ لماذا أتى ذاك العصفورَ على نافذتي فقط وانساني حزن العالم البشري

بعد لحظات ٍ من البحث ِ على تفسيرا ً ما...فسرت ُ ان ماأتى بالعصفور هو الله عز وجل

نعم ْ..انه ُ ربي لانني عندما كنت ُ اطل ث لذاك العالم اندب ُ حظهم وكأنني ارحم ث عليهم من الله

ربما كان العصفور رسالة ٌ من الله يبلغني بها ان الرحمة ُ واسعة ٍ عنده ُ

رفعت ُ يدي الى السماء ْ وحمدت ُ الله 70 مرة ٍ وبدأت ْ الدموع ُ تنسالُ من عيناي

وتسآْلت ُ لماذا احيانا نبحث ُ عن الحزن والالم وحياتنا مليئة ٍ بالسعاده

فالعيب ُ بنا اننا نرى السلبياتُ فقط دون الايجابياتْ

فلو نظرنا وعرفنا مصائب ُ العالم البشري لَشابَ رأسنا من احزانهم

ورغم َ هذا رأيت ُ على ملامح ِ البعض منهم ابتسامات ٌ بسيطه آملين انها تكبر يوما ً من الايامْ

عرفت ُ حينها وتأكدت ُ تلك اللحظه بانه ُ حقا ً...*ان بعد العسر ِ يسرا *

وانت كذلك لاتحزن وتندب ُ حظك وحظ الاخرين فالله ارحم بنا من رحمتنا حتى على انفسنا

وكرر وقل دوما ً ان الله ارحم ْ بنا وان بعد العسر ِ يُسرا ...

بــ ق ــلمي

7/9/2011

  
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق