]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

ورقة طريق لمدرسة خارج الطريق

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2016-10-02 ، الوقت: 11:17:13
  • تقييم المقالة:

كل المؤشرات تشير الى أن المدرسة الجزائرية ليست بخير , المدرسة مرسضة , ومرضها مرض الأمراض , حينما يستعصى على الطبيب تشخيص الداء. مرض المدرسة من مرض المدينة , بالمعنى الاغريقي القديم للكلمة POLIS بمعنى أحسن معلم. كل المؤشرات تشير الى ان المدرسة ضحية ورقة طريق لتظل خارج الطريق , الطريق المستقيم الأرضي والسماوي القيمي والتقييمي والتقويمي.
يراد بالمدرسة ان تظل بالإصلاحات الكرتونية الى أبدالأبدين , يقرر مصيرها الأخر
خارج اسوارها المقدسة ان بقي لها من تقديس , بعد ان وصل المدنس بإسم الحداثة وما بعد الحداثة , مبلغ الحناجر منها.
لقد ضربت المدرسة , عندما يصل اشراف المدير ويقتصر على تمزيق اوراق الصفحة 56 من كتاب الجيل الثاني لخريطة طريق اريد بها باطل اكثر مما ظلمها العالمين العربي والغربي معا. وهكدا صارت وظيفة المدير التقطيع والتمزيق بعد ان كان يأمر بعدم تمزيق وتقطيع الاوراق عند اخر موسم دراسي
لم يدر هؤلاء ان الفكرة عي التي تقطع وليست الأوراق


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق