]]>
خواطر :
أيتها التكنولوجيا ، لما تصرين على غزونا...أفسدت عنا بساطة عقولنا و معيشتنا... كان الأجدر أن تبقين ما وراء البحارُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . لا تبخل على غيرك بالمشورة الحقيقية والصادقة رغم همك ، ولا تكن بخيلا فيما يرضي نفسك وغيرك مهما كان الثمن فالحياة متعة بين الجميع والإنسان جميل رغم همه   (إزدهار) . 

(جلّ الذي بعثَ محمّداً)

بواسطة: تاج نور الدين  |  بتاريخ: 2016-10-02 ، الوقت: 10:46:08
  • تقييم المقالة:

 

 

 

 

( إنه لولا الهجرة لم تكن المدينة، ولولا المدينة لم تكن دمشق، ولولا دمشق لم تكن بغداد ولا قرطبة، ولولا قرطبة وطليطلة لم تكن باريس ولا لندن ولا نيويورك؛ فلو أنصف المتمدنون لجاؤوا يحتفلون معنا بذكرى الهجرة ) .                  

 

                                                     

 

                                                        ( جلّ الذّي بعثَ محمَّداً )

 

      جلّ منْ بعثَ محمَّداً ، بالحقّ داعياً و نذيراَ

                                                   جلّ  الذّي  أرسلهُ  رحْمةً ، و للبرايا  بشيراَ

 

 منْ رحِمِ (بنتَ وهْبٍ) جاد به الوهَّابُ مُجيراَ

                                                  منْ  أفُقِ  العُلا ، لاح  سراجُهُ  وهَجاً  مُنيرا

 

  ماحياً  للشّرك  ، قام  للجهاد  يُكبّر تكبيراَ

                                                 ساعياً  للتوحيدِ ، فهبّ  ينادي للزّحْف نفيراَ

 

راقياً   بالخُلُقِ  ،  ليس  كمثلهِ  شَبَهٌ  نظيراَ

                                              والوصفُ  من  ربّه  ، زانَهُ   عفافاً  و تطْهيراَ

 

للرّسالة وفّى حقّها ، و بالحقّ كان جديراَ

                                             للأمانة أدّى عزّها  ،  و  بالهَدْي  كان  بصيراَ

 

 للأمّة بلَّغَ  النّصْحَ ، بحكْمةٍ  فاحتْ عبيراَ

                                            و جوامعُ   الكَلِمِ  ،  دانتْ له طوْعاً  و  تسْخيراَ

 

 آنسوهُ أميناً و للصّدْق همْ بايعوهُ نصيراَ  

                                            صَحْبٌ و آلٌ ، بعْضُهمْ منْ بعْضٍ آزروهُ  ظهيراَ

 

 فيا عاشقين حيّوا ، من أحْيا لكمْ ضميراَ

                                          صلّوا  و  عليْه  سلّموا  عدَّاً ، و  عدداً   كثيراً

 

صلّوا على منْ بكى شوقاً  لرؤيتنا جَهيراَ

                                          و هْوَ لرؤيته ، جنّةُ عدْنٍ فاضتْ  خيْراً  وفيراَ

 

ذو الشّفاعة اتَّبِعوهُ ، فلنْ تَلِجوا  سعيراَ

                                         اتَّبِعوهُ   يُحْبِبْكم   اللهُ  ،  نصَّاً  جاء لكُمْ تذْكيراَ

 

 

 

( قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ ) .

 

(تاج نورالدين)

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • طيف امرأه | 2016-10-02

    ما شاء الله تبارك الرحمن

    إن في البيان لسحر , فما بالك لو كان البيان في مدح سيد البشر محمد صلى الله عليه وسلم

    بالتأكيد  سيكون له نور كما تلك القناديل في السماء

    قد هنأتنا بقصيدة لها جمال البحر في الهدوء والسماء في فصل ربيعي جميل

    بوركتم وبارك الله بقلم يكتب في سبيل الله واللغة

    سلمكم الله من كل سوء

    طيف

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق