]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

إنا لله وإنا إليه راجعون

بواسطة: Faraj Bouzaienne  |  بتاريخ: 2016-10-01 ، الوقت: 13:34:06
  • تقييم المقالة:
إنا لله وإنا إليه راجعون

إنا لله وإنا إليه راجعون..تعبير لا نتذكره ولا نذكره في أغلب الأحيان إلا عند مصيبة واحدة وهي مصيبة الموت ولا يتذكره الكثير منا عند المصائب والإبتلاءات الأخرى التي تصيبنا في حياتنا رغم أننا مطالبون بأن نحوقل ونسترجع الله ونصبرعلى ما أصابنا... وحتى عند مصيبة الموت لا يسترجع الكثير الله عند سماع الخبر مباشرة وإنما يسبق ذلكعبارات التعجب والاستغراب من قبيل: ( إيه.. كيف.. معقول بالأمس أو من ساعة كان معي) وكأن الموت بعيد وهو في الواقع أقرب إلينا من طرفة عين..ولكن قلوبنا لاهية وركضنا وراء الدنيا وانشغالنا بها يجعلنا نتفاجئ بهذه الحقيقة، الحقيقة الواحدة التي لا يمكن أن يجهلها أو ينكرها لا الكبير ولا الصغير..حقيقة واضحة وضوح الشمس في كبد السماء.. (الموت)..نعم الموت..وبعد إبداء المفاجأة والاستغراب نسترجع ونحوقل..فلوكانت قلوبنا متعلقة بالله لما بدر منا مثل هذه المواقف..( قل إن الموت الذي تفرون منه فإنه ملاقيكم) ففطرة الانسان الهارب من الخطر تجعله متيقظا، فالفارّ من الأسد على سبيل المثال يبذل كل مافي وسعه لينجو منه، ولكنه للأسف يغفل عن الخطرالمحقق ولا يحطاط له بل يفرّ نحوه، فالغفلة والنسيان هي آفة في بعض الأحيان ولكنها في الجانب الآخر هي نعمة من عند الله منحها إيانا حتى نؤدي الرسالة التي خلقنا من أجلها وهي عبادة الله وحده وعمارة الأرض، وابتلاء في الوقت نفسه لكي لا ينشغل الانسان بأمور الدنيا وينسى الآخرة وأن النهاية محتومة ولا يجب أن نغفل عنها... نعم إنها سنة الحياة وعبرة لكل ظالم وطاغية لا يفكر في يوم الحساب..إنا لله وإنا إليه راجعون ولاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق