]]>
خواطر :
لا تتحسر على ا فات فالأجل هو القادم ، وكن جميلا ع الزمان فما ن شيء هام   (إزدهار) . سألت عنك جزر الأوهام ، غرقت مباشرة في مياه البحار، بعد السؤال...سألت عنك الوديان، جفت مياهها قبل حتى إتمام السؤال...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

انينُ الورد

بواسطة: دجن السماء  |  بتاريخ: 2012-01-01 ، الوقت: 11:38:35
  • تقييم المقالة:


لم يتبقى سوى وردة ٌ جُفَّ عُطرها

بقيت ْ على تلك حالتها تنتظرُ من يؤخذها

لربما يأتي يوماً ذاك من هجرها

تعزفُ في الليلِ على ذاك العازف

وتأن ُ شوقا ً لرؤية ِ احبابها....

رسمت ْ تلك الوردة ُ البيضاء ْ احلاماً جميله

فخذلتها الايام ُ بقسوتها وجفت رائحتها

لم يتبقى منها سوى شكلاً ومظهر

مازالت ْ تلك الوردة ُ ترسم من جرحها ابيات ُ قصيده

مازالتْ تجددُ الاحلام بأوهامٍ جديده

ومازلَّ الناس يمرون َّ عليها كأنها وردة ٌ سعيده

تكابر ُ امامهم وتأن في لياليهم منهم شريده

لم يتبقى سوى حزنا ً خذلها

وذكريات ٌ قتلتها.....

مررت ُ ذات َّ يوماً عليها

فأخبرتني ساحرتي بوجودها هناك

التقطتها بين يداي بدأت ُ اتمعن ُ بها

فاذا ورقة ٌ منها سقطتْ

ارجعتها على ذاك العازف....

حدثتني ساحرتي بدموعها في الليل

واصواتُ انينها ابكى كل جيل

يالها من وردة ٌ اتبعها الاشتياقُ ودموعها في سيل

ذكريات ٌ تتلبسنا واصواتٌ تقتلنا

آآآلآآآهي اخرجهما من حياتنا

فالصبر ُ بدأ ينتهي والدموع ُ اوشكت ْ ان تجف

وردة ٌ وعازفٌ جعلتهما في غرفتي

لارى فيهما جمالاً في قصتي

مثلت ْ نصف َّ من يسكن ْ في دنيتي

احزان ُ بشرا ً وعشاقاً اتعبوا مهجتي

فيا آلآهي ارحمنا وخفف من دمعتي

دُجْن ُ الـســ ــمااءْ
19-11-2011

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • طيف امرأه | 2012-01-01

    دجن السماء  ..لحن بترتيل خاص

    زهرة لا تذبل ..عطرت الصفحة

    رسما صورة ..ومحضر

    لجمال حرفك واسمك لمعان خاص

    كما كانه نجم الشمال يدلني عليك

    حرفك باهر ..اثرى سطرنا وبدونا له ..فقط تفاصيل

    لك حبي ووردي حيث انت

    طبف امرأه

     

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق