]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

إذا كان مبارك مدانا بالشائعات فعبد الناصر مدان 67 . بقلم : سلوى أحمد

بواسطة: سلوى أحمد  |  بتاريخ: 2016-09-28 ، الوقت: 17:55:12
  • تقييم المقالة:

   ميلاد عبد الناصر ، وفاة عبد الناصر ، عبد الناصر وتأميم القناة ، عبد الناصر والسد العالى ، هذا ما نعيشه منذ نكسة الخامس والعشرين من يناير وحتى اليوم ، تخليد وتمجيد وإحياء لعبد الناصر  بإحياء كل مناسبة ارتبط بها اسمه .

   وقد أقبل بذلك من هؤلاء الذين يطلقون على أنفسهم الناصريين ، فليجعلوا عبدا الناصر إلها وليعبدونه فهذا شأنهم أما أن يحدث ذلك من القوات المسلحة ومن رئيس الدولة الذي من المفترض أنه رئيسا لكل المصريين فهو الأمر الذ يحتاج أن نقف عنده .

     لقد افتتح السيسي متحف جمال عبد الناصر تزامنا مع ذكرى وفاته ولنفس الذكرى أيضا أناب صدقي صبحي  لوضع أكليل من الزهور على قبره ويأتي ذلك في الوقت الذي يفصلنا أيام عن ذكرى أكتوبر تلك التي يتم فيها تجاهل ذكر الرئيس مبارك قائد القوات الجوية والقائد الوحيد الذي مازال على قيد الحياة من قادتها ورئيس مصر لمدة ثلاثين عاما،  ليس هذا فقط بل لقد تحولت ذكرى أكتوبر لموسم الشائعات والتلفيات ضده في محاولة لمحو اسمه وربطه بكل ما هو سيئ وهنا نتساءل لصالح من !!؟

  لصالح من يتم تمجيد اسم رئيس اقترن اسمه بالهزائم والحروب في الوقت الذي يمحى  فيه  اسم أبطال أعادوا الأرض والكرامة لأمه بأكملها !؟ لصالح من يشوه مبارك والسادت ويتم تجاهلهم في يوم نصرهم وهم من حاربوا وانتصروا وغسلوا عار هزيمة 67 التي صنعها الزعيم الخالد الذي لا يفوتهم  أن يحتفوا به في كل وقت وحين !؟

إ ذا كانت حجتهم في ذلك أن مبارك رئيس ثار عليه  شعبه  فالأمر مردود عليه فهذا الشعب يترحم اليوم على أيامه هذا الشعب يقر له بتاريخه العسكري وبدوره الذي لا يمكن اغفاله في حرب أكتوبر، ولعلهم وهم يذكرون حجتهم هذه  أن        يتذ كروا أن عبد الناصر الذي يحتفون به هو رئيس جلب لبلاد الهزيمة وأضاع الأرض وأهدر الدماء لذا   فهو الأولى بهذا المحو ووهذا التجاهل  قبل أي شخص آخر !!

    إن ما يحدث من تمجيد لعبد الناصر على مستوى الدولة ممثلة في رئيسها وقواتها المسلحة علي وجه التحديد  ما هو إلا تعبير عن هوى شخصى لأناس اتخذوا من عبد الناصر إلها وراحوا يعبدونه حتى وإن كان هذا علي حساب الوطن وتاريخه  ، ولكن علي هؤلاء أن يكونوا على يقين بأنه لن يصح إلا الصحيح ومهما كانت محاولات التهميش والزيف والتضليل التي يمارسونها ضد الرئيس مبارك فلن تجدي و سيظل مبارك أحد أهم قادة حرب أكتوبر ومفتاح نصرها ،  سيظل هو من أعاد الأرض وحافظ عليها ولم يفرط في شبر واحد فيها ، سيظل القائد والزعيم ليس بالكلام و التطبيل والنفاق  ولكن بالأفعال التي سطرها التاريخ في سجله العامر بالبطولات والإنجازات ، فكل ما يرددونه هو  محض شائعات ستدحضها الأيام  وكما أنهم لن يستطيعوا محو اسم مبارك فإنهم أيضا لن يستطيعوا تغير حقيقة تقول بأن  مصر انكسرت وانهزمت وفقدت أراضيها في 67 تحت حكم خالد الذكر جمال عبد الناصر . 

 

 

 

 

    


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق