]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لماذا نحن

بواسطة: Mohamed Abdulhady  |  بتاريخ: 2016-09-28 ، الوقت: 14:09:12
  • تقييم المقالة:
"أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء "

أكان هذا اعتراض من الملائكة ... ما كان لهم أن يعترضوا .. أكان عتب ... اكان استفسار ؟

الملائكة لا تري ما يميزنا   ليخصنا الله عز وجل بكل تلك النعم ويأمرهم ان يسجدوا لنا

وكذلك الشياطين تحقد علينا لما أنعم الله عز وجل  علينا به ، ولعنهم لما رفضوا السجود

ولكن ما هي تلك النعم التي يغبطنا عليها الملائكة ويحسدنا عليها الشياطين ؟

يقول ابليس وهو ينظر لآدم في طيبنته " والله انك خلقت لأمر عظيم "

وتقول الملائكة " اتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك "

الذي هو ادني (الشياطين ) ينظر لأدم نظر تخوف ويعلم انه اعلي منزله منه

والذي هو اعلي (الملائكة ) تنظر لآدم نظر متندية ويعلمون انهم افضل منه

والاثنان يتعجبون من منزلة آدم عند الرحمن الرحيم

صدق الملائكة في توقعاتهم  وسفك بنو آدم الدماء وافسدوا في الارض     

فأين نجد قول الله عز وجل .. اني أعلم ما لا تعلمون

ما العظيم في بني آدم .. ما المميز . ما الذي  يعلمه الله عنا . ولا يعلمه الملائكة ولا الأبالسة ولا حتي نحن انفسنا

"الانسان ذلك اللغز المحير الانسان الذي خلق من تراب وعاش علي كوكب لا يشكل ذرة في الكون .. فأبي إلا ان يتمرد علي طبيعة التراب .. وأبي إلا ان يخرج من كوكبه المحدود بخياله وفكره فتجول في انحاء الكون . وصل الي حدود المجرات بل وأبعد وصل بفكره الي مليارات السنين التي انقضت .. رصد الماضي وتوقع المستقبل الانسان ذلك المخلوق  العبقري الفذ حر الإرادة  واسع الخيال  عظيم الموهبة  حتي وان سفك الدماء وافسد في الارض   فذاك ثمن حرية الارادة .. نحن نستمر لاننا نريد أن نستمر ..نحن نتغلب علي مشاكلنا وعلي نقصنا وعلي عيوبنا لكن نستمر .. لكي نحقق ما اراد الله  عز وجل ان نحققه عمارة الأرض"هوأنشأكم من الأرضو استعمركم فيها " طلب منا نحن عمارة الارض .. يمون الانسان احيانا بحروب بني البشر انفسهم .. وأحيانا من الامراض والأوبئة والفيروسات الفتاكة وظروف الطبيعة القاسية أحيانا ... لكن الانسان لازال مستمرا  يتحرك ، يحاول قمع الحروب .. وينتصر في احيان كثيرة علي ظروف الطبيعة .. وينتصر للانسانية  بالامصال والعقاقير .. اننا وان افسدنا فقد اصلحنا .. اننا وان اذنبنا فقد أطعنا .. اننا وان كنا من تراب فقد وصلنا لابعد بكثير مما وصل اليه مخلوقات النور والنار ،  ضعفنا قوة ونرجسيتنا عبادة وغرورنا عبودية وتسليم ... فسبحان الذي نفخ فينا من روحه وتفضل علينا بنعمة العقل والخيال  .. وارسل الينا من يمهد لنا الطريق .. لنحيا ونبقي الي ان يشاء السميع العليم                       

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق