]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سامية بن قذيفة: شجيرة في ظل الأدب

بواسطة: السيد إبراهيم أحمد  |  بتاريخ: 2016-09-28 ، الوقت: 12:15:03
  • تقييم المقالة:

                   

 

      تظهر الدراسات المعنية بالطفل اقتران الميل الفطري للاكتشاف والتساؤل بميلاده إلا إذا أعاق هذا الميل تغيير ما غير إيجابي في عملية تعليمه في سنواته الأولى، وأحيانًا بعدها، إلا أن طفلتنا الجزائرية المبدعة "سامية بن قذيفة" التي تبلغ من العمر ثلاثة عشر عامًا قد حظيت ببيئة ساندتها على الكشف عن طاقتها الإبداعية، وعملت على رعايتها وتنميتها، ليس هذا فحسب بل على بث جذور الثقة والجرأة في تكوينها الشخصي والنفسي، سواء في بيتها أو مدرستها.  

 

     ولولا اهتمام مُدرِستها بما تكتبه لها تلميذتها، وجمعت كل ما كتبته ثم عرضته على والدتها التي فرحت به واهتمت ولم تنهرها على تضييع وقتها، بل يبدو الاهتمام منذ اللحظة الأولى من الوالدين معًا عندما نشرا لابنتهما المتخرجة حديثًا من الابتدائية قصتها الأولى في دار نشر بالجزائر العاصمة، والتي تحمل عنوان "مأساة سارة"، والتي يبدو فيها تأثرها بالكاتب الجزائري أحمد خياط عن قصته "اليتيمة"، إلا أن براعتها تكمن في خلق أحداث جديدة برؤية مختلفة، ونحن لا نتعلم الفن من الفن ذاته ولكن بمحاكاة فنان استهوانا إبداعه.  

 

   يبدو جليًا التكوين الثقافي والتربوي الإيجابي في شخص "سامية" باتجاهها لمكتبة بلدتها لتستعير منها الكتب، وتختط لنفسها خطًا في اختيار ما تقرأ دون أن يجبرها أحد أو يوجهها إلى ما يجب عليها قراءته، ولهذا قرأت القصة أول ما قرأت و "ألف ليلة وليلة".

 

     أمَّا أجمل ما فعلته حين سعت بين الشبكة العنكبوتية تبحث عن مواقع مفيدة، أن رست بقاربها على مرفأ اتحاد الكتاب والمثقفين العرب، وتجولت في أنحاء هذا الموقع المتنوع، الكبير، العميق، وفيه ما فيه من الأسماء والقامات لكنها لم تتهيب وأصرت على أن تشترك في هذا الحصن الذي يمتنع على من هم أكبر منها سنًا وموهبةً، إلا أنني أحيي الأستاذ الدكتور محمد حسن كامل رئيس الاتحاد الذي أخذ بيدها وأدخلها وفتح لها الأبواب أمام ما تكتب وتبدع، وكتبت والتف حولها الأعضاء من الاتحاد بين النقد والتشجيع والتوجيه، وَعَين الدكتور كامل عليها يرعاها من بعيد بالرعاية الحانية، وكنت أتابعها دون التعليق لمَّا أبلغني الدكتور بسنها الصغيرة، وهنا كففت يد النقد لتنمو موهبتها في سلام.

 

     لستُ هنا لكي أُعمِل قلم النقد فيما تبدعه ابنتنا الصاعدة الواعدة "سامية"، فحسبها مني التوجيه والتشجيع، فتلك البرعمة التي تتفتح على مهلٍ وعلم، تستحق منَّا جميعًا إفساح الطريق لها لكي تؤتي ثمارها الناضجة فيما بعد، ولها الحق الآن في أن تتجول وتتعرف على ما أنتجته القرائح من شرقٍ وغرب، وتحاكي هذا وذاك، بل لها الحق في أن تتجرأ وتُقدم على كتابة نص مسرحي بعد أن قرأت "الأميرة النائمة" لتنسج على منوالها، وأشد ما أعجبني أنها سألت من حولها كيف يُكتب المسرح؟ وفيه ما فيه من الدلالة على جديتها والعكوف على أدواتها بالتجويد والتطوير.

 

    وأنت حين تتجول في أروقة ودهاليز اتحاد الكتاب، ستدهش حين تجد طفلة تتجول إلى جوارك وتكتب "مشيئة القدر"، "يوم سيء في ذاكرة مريم"، "شعلة الأمل"، وغيرها من الموضوعات، بل وتعلق لكتاب وكاتبات أكبر منها سنًا وخبرة، ويتقبل الجميع تعليقاتها الجميلة، ولفتاتها الذكية، ولهذا فأنا مطمئن على مستقبلها الأدبي والعلمي من مخالطتها لكبار الكتاب الذين يتنوعون في الأسلوب والمنهج والمشرب وهي تتذوق كل هذا، مما سيشكل لها ذائقة أدبية متفردة بعيدة عن المحاكاة، كما أن الملاحظات على بناء القصة أو أسلوب الكتابة وشكلها وغياب بعد العناصر، ستستكمله آجلاً في مراحلها الدراسية التالية من أدب وبلاغة وغيره، فكل ما تبدعه الآن مجرد نغمات بسيطة قصيرة في مفتتح لحن سيمفوني قادم يبرز طاقاتها الخلاقة الخلابة.

 

      ولسامية بن قذيفة نصٌ جميل "شجرة قيد الانتظار"، تقول فيه: (في إحدى الغابات كانت شجرة صغيرة تبحث عن بستاني يزرعها في بستانه، وبينما هي تبحث عن ضالتها وجدت رجلًا كبير المقام والشأن، طلبت منه أن يمد لها يد العون، فأخذها ووضعها في بستانه الجميل الذي تكسوه أجمل الأشجار المثمرة، وعندما حطت رحالها وجدت نفسها محاطة بأشجار كبيرة ظليلة مليئة بالثمار، فبدأت تتساءل في نفسها: هل يمكنني أن أصبح شجرة كبيرة تنتج أحلى الثمار؟ وأجد مزارعًا يعتني بي ويسقيني حتى أصبح شجرة كبيرة تنتج أحلى الثمار؟ وتبقى الشجرة المسكينة قيد الانتظار).  

 

    والنص رمزي يشي بالمعاني، وفيه الكثير من الألفاظ الغضة بالدلالات الموحية، بينها وبين الأب الروحي لها الدكتور محمد حسن كامل، وموقعها من الكتاب والكاتبات باتحاد الكتاب، ولكن الجميل أن تكون طفلة وتعرف الرمزية واستخدامها، وأن تكتب هذا العنوان الذي يبلور كل الكلمات التي تحته ويبرزها.     سامية بن قذيفة: فخرٌ للجزائر وللعرب أن تكون من بناتها فتاة تصعد درجات المجد بقوة وثبات، محصنة برعاية الله تعالى وعنايته، ودينها الحنيف، وعطف واهتمام والديها، ورجل يرعاها بعين الأبوة الأدبية ويفسح لها قلبه وكل دروب اتحاد الكتاب والمثقفين العرب لتحل فيه أصغر عضو في تاريخه، يا بنيتي: أنتِ لستِ قيد الانتظار فأنكِ تعملين، وتسعين للعلم، وتكتبين، وتسترشدين بمن سبقوا، وسيكون لك موضعك القادم على خارطة التاريخ، يا من لم تقنع بأن تكون نبتة أو برعم بل شجيرة في ظل الأدب، ستكونين شجرة وريفة الظلال يستظل بها أجيال وأجيال.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق