]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الفضائيات العربية "الإشهارية"...

بواسطة: بلقسام حمدان العربي الإدريسي  |  بتاريخ: 2016-09-26 ، الوقت: 07:37:13
  • تقييم المقالة:

الكثير من القنوات الفضائية العربية ، إن لم نقل كلها أو على الأقل معظمها ، أصبح الوقت المخصص للإشهار أضعاف المضعفة لمحتوى البرنامج نفسه ، برنامجا ، فليما أو شيء اخر . وتحولت عمليا إلى قنوات للإعلان و الإشهار أكثر منها  محتويات  ...

حتى المشاهد وهو يتابع بشغف حصة من الحصص الهامة قد تكون فيلما تاريخيا أو دراما اجتماعية أو فكاهية ، الخ... يصيبه الملل النفسي لتلك الإشهارات المتتابعة بمعدل ثواني للحصة و دقائق للإشهار...

 حتى في بعض الأوقات الوقت المخصص للإشهار يكفي للمشاهد الذهاب للتسوق في أكثر من "سوبر ماركات" ويعود و الإشهار لم ينتهي بعد ...

رغم المفروض العكس هو الصحيح ، الإشهار هو فلاش سريع لا يتعدى ثواني في فترات متباعدة ليكون مفعوله ضارب في ذاكرة المشاهد ...

في نفس الوقت لكي لا يصيبه  (المشاهد) الملل ربما إقفال التلفزيون ويفضل الخلود للنوم أو اللجوء للشيء اخر قد تكون  شبكة الانترنت أو مطالعة الصحف أو كتب أو أي شيء اخر قد يزيل عنه حالة الملل " الإشهاراية"...

صحيح، الإشهار ولإعلانات هو الدخل ربما الوحيد لكثير من تلك القنوات وبدونه لا يمكن لها الاستمرار في الوجود.لكن الصحيح أيضا بدون مشاهد تلك القنوات تصبح كمن يُخاطب نفسه وتلك الإشهارات لا احد يشاهدها لذلك لا بد الاهتمام بالطرفين " المشاهد و الإشهار" .  وإيجاد معادلة ترضي الطرفين وإلا على تلك القنوات إيجاد جمهور خاص يهتم بالإشهار وليس بالحصص...  

 

 

 

 بلقسام حمدان العربي الإدريسي

25.09.2016    


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق