]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كون في حيز ضيق ... 11 - الموت اختيارا / أحمد الخالد

بواسطة: أحمد الخالد  |  بتاريخ: 2012-01-01 ، الوقت: 10:19:29
  • تقييم المقالة:

الموت اختيارا فعل من أفعال الروح ... أم فعل من أفعال الجسد ؟!

الكون الشاسع الساكن في الحيز الضبق .. لما يضيق عليه الحيز أكثر هل يختار

الموت ؟ 

هل تختار الروح الموت اختيارا أم أن الجسد يهزم الروح فتفر .. متى يهزم الجسد

الروح ... هل الموت اختيارا إعلان

هزيمة للروح تحت ضغط الجسد ؟

هل الموت اختيارا أختيار في الأساس أم هو إجبار للروح على الخروج من الحيز

الضيق ؟

وهل يملك الجسد القدرة على اتخاذ قرار بترك الروح له ؟

وتلك اللحظة .. هل هي لحظة وعي أم لحظة ينفلت فيها الوعي؟!

يغيب العقل .. لحظة ما نتيجة ضغط نفسي ينتمي لعالم الروح غالبا يوازيه ضغطا

جسدي تختلط فيه موجات ما في العقلل .. تلك المسئولة عن الاتزان الانفعالي ...

يختل الجسد في لحظة هزيمة للروح 

وتختل الروح في لحظة هزيمة الجسد فيغيب وجود الإنسان لا وعيه فقط .

يغيب الإنسان كثيرا عن الوعي فلماذا لا يغيب عن الوجود وقتها ؟!

ويغوص الإنسان كثيرا في لحظات عدم اتزان نفسي فلماذا لا يغيب عن الوجود وقتها ؟!

تأتي لحظة الغياب عن الوجود حين يلتقي الجمعان إذا ...

في لحظة غياب الوجود الفريدة تلك يقوم الجسد بفعل ما مفارق عن طبيعته يمكنه من

الفرار من الروح ...

وتقوم الروح بفعل ما مفارق عن طبيعتها يمكنها من الفرار من الجسد .

فيكون ما نسميه الموت اختيارا .. فهل يمكننا منع التقاء الجمعين معا ؟!

من الناحية الطبية يمكن تأجيل لحظة هزيمة الجسد بمحو الأسباب الجسدية التي

تؤدي لتلك الهزيمة . وأيضا يمكن لأطباء النفس الحيلولة دون وصول النفس لتلك

اللحظة ... فماذا عن الروح ذلك الكون الشاسع الذي لا يمكن لطبيب 

نفسي أن يشمله بالرؤية ؟!

للجسد طبيب وللنفس طبيب وطبيب الروح هو الإيمان ليس إلا ... 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق