]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

الامية الثقافية والاعلام الفاسد وراء شغب الملاعب .

بواسطة: دكتور سرحان سليمان  |  بتاريخ: 2012-01-01 ، الوقت: 10:11:28
  • تقييم المقالة:
الامية الثقافية والاعلام الفاسد وراء شغب الملاعب .
الرياضة فى الاساس اخلاق ومنافسة شريفة لكى تؤدى هدفها،ولا تعرف التعصب والشغب والا سوف تخرج عن كونها وسيلة ترفيهية يستمتع بها المتابعين ،والرياضة اصبحت ادارة وصناعة واستثمار ،وتحقق عائد لكثير من اقتصاديات دول العالم ،ويعمل بها مجالات مرتبطة كثيرة مثل الاعلام والاعلان وصناعة الادوات الرياضية بل وانشاء اكاديميات متخصصة ،وان تحقيق ميادلية اوليمبية لدولة يعتبر حدثاً تاريخيا تفتخر به ويرفع علمها ،وان شهرة بعض الدول ومعرفتها دولياً كانت الرياضة احياناً السبب الرئيسى واقوى من الاسباب الاقتصادية والسياسية مثل الارجنتين والبرازيل وكوتفوار والكاميرون وغيرها .

قرار استمرار الدورى المصرى فى ظل الظروف الامنية الصعبة قراراً سليماً ،مراعاة ان كرة القدم هى الوسيلة الترفيهية الوحيدة المتبقية لدى الغالبية للشعب المصرى،وهو قرار سياسى وأمنى بالدرجة الاولى،فاستمرار الدورى واقامة المباريات فى اى استاد لابد من موافقة الجهة الامنية ،وفقا لما تراه من قدرتها على حماية المشجعين فى الاستاد ،وتوفير عناصر الامن الكافية لذلك ،وخطة حماية فى حالة حدوث اى طارىء او شغب فى كيفية التصرف السريع للغاية فى فض الالاف من الجماهير وفقاً لسيناريو موضوع ومحكم مسبقاً فى توفير كيفية التصرف والسيطرة ،توفير عدة مخارج للمشجعين بحيث يمكن اخلاء الاستاد فيما لا يزيد على ربع ساعة من احداث الشغب ،وفصل بين مشجعى الاندية فى فض الجماهير سواء فى االاستاد او بعد الخروج لمسافات حتى لا يحدث احتكاك وحماية للاعبين والحكام ،وحماية للاستاد نفسه ،اذن الامر فى حماية مبارة كرة قدم ليس بالامر السهل كما يتخيله الكثيرين بل يحتاج لاعداد مسبق .

واهم عامل مساعد لخروج مباراة بين فريقين بالشكل السليم يكمن فى ثقافة الجماهير التى تحضر المبارة فى قبول نتيجة ادارة الحكام دون النظر الى الاخطاء الواردة ،فاخطاء الحكام واردة بلاشك فى اى تحكيم لاى مبارة ،بل حدثت اخطاء فى تصفيات كأس العالم السابق وبسببها تم اقصاء بعض الدول من الوصول الى النهائيات خطأً ،وحدثت أخطاء ايضاً اثناء مباريات كاس العالم وتسببت فى ظلم بعض اندية الدول ،لكن كل هذا دخل ضمن الخطأ الغير مقصود للحكام وعدم النية المسبقة وعدم وجود اى شبهات فساد او رشوة ،وان قبول النتائج يرضى به جميع المشاركين ،وان الاخطاء البشرية واردة ،وان متعة كرة القدم تكمن فى الاخطاء سواء فى اثناء لعب المباراة او ادارة المدربين او الحكام واستغلال هذا الخطأ من الاخر ليحقق الفوز ،وان مباريات قدم القدم هى فى الاساس للترفيه والمتعة وقضاء وقت بعيداً عن ضغوط العمل والحياة اليومية ،وهذا ما يفعله الجماهير فى الدول الاوروبية ،فيذهبون للمشاهدة دون تعصب او ضغط مسبق لقضاء وقتاً ممتعاً ثم ينصرفون بعد التصفيق لمن فاز ويحيون من خسر المبارة لانه فى النهاية لابد من فائز وخاسر .

الثقافة العامة والرياضية عاملا مهما فى تقبل اى نتائج بروح عالية دون تعصب او احداث فوضى وشعب ،وهنا يكمن دور الاعلام وكيفية توعية الجماهير وعدم شحنهم ضد بعضهم او ضد اى خطأ قد يحدث اثناء المبارة ،والعجيب ان لدينا فى مصر قنوات رياضية تفوق اى دولة تقوم بنقل وتحليل تلك المباريات ومحللون رياضيون واسماء كانت شهيرة فى عالم كرة القدم ،لكن تلك القنوات لا تقول بواجبها فى التوعية ونشر ثقافة الروح الرياضية وعدم التعصب بقدر محاولاتها لجذب المشاهدين باستخدام اساليب نشر الافكار والاخبار التى تنشر عدم قبول الطرف الاخر والتعصب ،هدفاً بغيضا يخرج عن هدف متعة مشاهدة كرة القدم .

يجب التعامل مع الجماهير المشاغبة والتى تحدث هذا الشكل الغير لائق فى الاستادات المصرية بالقانون ،والقانون يطبق باحكامه دون عفوا او تدخل اى نادى او شخصيات للتنازل عن تلك القواعد التى تنظم عمل الدورى العام ،ان القانون لديه القوة فى ردع اى مشجع يحاول او يفكر فى احداث شغب او تلف فى ممتلكات الدولة ،واذا تم تنفيذ تلك القوانيين لن نرى هذا الخروج السىء لمبارة كرة قدم يشاهدها الملايين فى البيوت وعلى الاقمار الصناعية فى عدة دول ،ويجب الاخذ فى الاعتبار ايضاً محاولة بعض من يريدون احداث فوضى فى مصر واستغلال اى حدث سواء رياضى او ثقافى لارسال اشارات الى ان النظام السابق كان يدير مصر أمنيا على اسس سليمة وأكفأ من الان ،وهذا التصور يمكن وضعه افتراضياً امام اعينها فى جميع الاحداث ،وباستطاعة الشرطة من خلال القبض على الخارجين على القانون معرفة هل بالفعل هناك ايدى خفية لاحداث هذا الشغب ام هو تلقائى حتى نستطيع تفسير الاحداث دون الاستناد الى افتراضات وهمية غير حقيقية .

ادارة كرة الكرم فى مصر تحتاج للتغيير ،فهى مازالت لم يصل اليها التغيير ،ومازال نفس الشخصيات تدير تلك المنظومة ،ويوجد بها شخصيات مستفيدة تربح من وراءها وهناك فساد وعدم محاسبة واستغلال للفرص نظراً للظروف الطارئة ووجود موضوعات ذات اهمية كبرى بمستقبل مصر وعدم الانتباه حالياً لملف يعتبره المسؤلين ليس على ذات الاهمية،وللانصاف يجب عدم تحميل الحكم الذى ادار المبارة المسؤلية الكاملة سواء اصاب او أخطأ ،وانما المسؤلية يتحملها الاعلام الرياضى الفاسد والامية الثقافية التى انتشرت فى الفترة السابقة ايام النظام السابق ،ووجود اعلاميون مازالوا يدسون السم فى تلك القنوات باثارة التعصب وعدم نشر الروح الرياضية ،هولاء لاعلاميون كانوا يقبلون ايادى النظام السابق ومازالوا يمارسون المهنة فماذا ننتظر منهم سوى الاستمرار فى ما يشعل الفوضى والشغب ؟

اخيراً ،يجب استمرا واستكمال الدورى العام ،لانه الوسيلة الترفيهية للشعب المصرى ،ومن اهم عوامل تشكيل العامل النفسى لديه ،بل ويجب اقامة المباريات فى وجود الجماهير ،وتفعيل جميع الضوابط الامنية لخروج تلك المباريات بالشكل الائق،ومتابعة الجماهير المشاغبة ومنعها من دخول الاستاد ،ومحاسبة فورية لمن يريد احداث شغب وفوضى، ودعوة للاعلاميين الرياضيين ان يراعوا ضمائرهم فى التعليق والتحليل وان يكون الهدف نشر القيم والروح الرياضية ونشر ثقافة ان الرياضة اخلاق . sarhansoliman@yahoo.com

تابعونا على صفحتنا على الفيس بوك

https://www.facebook.com/Dr.SarhanSoliman


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق