]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

المرجعية العراقية .. تشخص حيثيات قضية نسب السيستاني

بواسطة: منير حسن الوردي  |  بتاريخ: 2016-09-25 ، الوقت: 11:43:18
  • تقييم المقالة:

 


بقلم / منير حسن الوردي


طفت على سطح مواقع التواصل الاجتماعي من جديد في الأيام الأخيرة قضية نسب السيستاني وانتسابه للعالم الفقيه محمد باقر عن طريق القرعة ، وهذه المسألة شخصها بوضوح سماحة المرجع الديني السيد الصرخي الحسني في محاضرته الثانية عشرة ضمن سلسلة محاضراته الموسومة ( السيستاني ما قبل المهد إلى ما بعد اللحد) والتي يلقيها مساء كل يوم جمعة عبر قناة مركز مرجعيته الإعلامي على اليوتيوب ، حيث أكد السيد الصرخي أن " قضية نسب السيستاني فيها حيثيتان ، الأولى صحة انتسابه لأبيه محمد باقر وكيفيتها ، والثانية صحة انتساب محمد باقر لآل الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم ) " .
وهذا التشخيص جاء عن طريق استعراض سماحته للرواية التي رواها السيد حسين الطباطبائي البروجردي في كتابه (فضل المتعة في شيعة آل البيت) الصفحة 13... أن "والدة السيستاني كانت تتمتع كثيرًا تقربًا لله (سبحانه وتعالى)، فكانت قد تزوّجت بالعقد المنقطع الفقيه الكبير السيد محمد الحجة الكوهكمري وبعد فترة تزوّجت آية الله الميرزا محمد مهدي الأصفهاني متعة أيضًا، وبعد مدة تزوجت من العالم السيد محمد باقر متعة للمرة الثالثة، وبعد هذا الزواج المتكرر حملت بالسيستاني " وعليه أصبح السيستاني إبناً لمحمد باقر بالقرعة .
ولو تفحصنا تلك الحيثيتين لوجدنا أن لادليل على انتساب السيستاني لآل البيت (عليهم السلام) ، حيث لايوجد للسيستاني مشجر نسب رسمي ، ولا يوجد أي نسابة داخل العراق وخارجه تجرأ وعمل للسيستاني مشجر نسب ، وهذا دليل على عدم معرفة نسب السيستاني وبالتالي من الحماقة أن ننسبه للرسول (صلى الله عليه وآله وسلم ) ونجعله من نسله الشريف .
وكذلك فإن وقوع ثلاثة رجال على والدة السيستاني وعدم معرفتها من هو والده الحقيقي وأن والده كان نتيجة قرعة بين ثلاثة وطئوها لا يدل على أن والده الحقيقي هو محمد باقر ، وبالتالي فإن الحيثيتين التي يستعرضهما المرجع العراقي السيد الصرخي في محاضرته تنفي وتنسف صحة وطهارة مولد السيستاني وادعاءه الإنتساب لنسل الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم).
إن الحديث عن تلك الفضيحة الكبرى رغم أن الكثير من أتباع السيستاني يعتبرون الأمر غير ذي أهمية بسبب إيمانهم بأن والدة السيستاني قد التزمت بالأحكام الشرعية للمذهب الشريف وتمتعت قربة إلى الله تعالى ، كل ذلك يدعو إلى الوقوف أمام تلك الممارسات اللاأخلاقية التي أباحها السيستاني لوكلائه ومعتمديه بحجة المتعة والتمتع واستحبابها كما فعلته والدته من قبل كي يعطي المشروعية لنفسه ولفعل والدته آنذاك .
----


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق