]]>
خواطر :
لا تبخل على غيرك بالمشورة الحقيقية والصادقة رغم همك ، ولا تكن بخيلا فيما يرضي نفسك وغيرك مهما كان الثمن فالحياة متعة بين الجميع والإنسان جميل رغم همه   (إزدهار) . أيتها التكنولوجيا ، لما تصرين على غزونا...أفسدت عنا بساطة عقولنا و معيشتنا... كان الأجدر أن تبقين ما وراء البحارُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المرجع الصرخي .. السيستاني لا يشبع من جمع الأموال كقارون

بواسطة: منتهى الليثي  |  بتاريخ: 2016-09-24 ، الوقت: 19:03:15
  • تقييم المقالة:

المرجع الصرخي .. السيستاني لا يشبع من جمع الأموال كقارون من خطبة لأمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام يصف فيها حالة أخيه عقيل وحاجته وطلبه أموالاً لا يستحقها جاء فيها ( وَاللَّهِ لَقَدْ رَأَيْتُ عَقِيلًا وَقَدْ أَمْلَقَ حَتَّى اسْتَمَاحَنِي مِنْ بُرِّكُمْ صَاعاً وَرَأَيْتُ صِبْيَانَهُ شُعْثَ الشُّعُورِ غُبْرَ الْأَلْوَانِ مِنْ فَقْرِهِمْ كَأَنَّمَا سُوِّدَتْ وُجُوهُهُمْ بِالْعِظْلِمِ وَعَاوَدَنِي مُؤَكِّداً وَكَرَّرَ عَلَيَّ الْقَوْلَ مُرَدِّداً فَأَصْغَيْتُ إِلَيْهِ سَمْعِي فَظَنَّ أَنِّي أَبِيعُهُ دِينِي وَأَتَّبِعُ قِيَادَهُ مُفَارِقاً طَرِيقَتِي فَأَحْمَيْتُ لَهُ حَدِيدَةً ثُمَّ أَدْنَيْتُهَا مِنْ جِسْمِهِ لِيَعْتَبِرَ بِهَا فَضَجَّ ضَجِيجَ ذِي دَنَفٍ مِنْ أَلَمِهَا وَكَادَ أَنْ يَحْتَرِقَ مِنْ مِيسَمِهَا فَقُلْتُ لَهُ ثَكِلَتْكَ الثَّوَاكِلُ يَا عَقِيلُ أَ تَئِنُّ مِنْ حَدِيدَةٍ أَحْمَاهَا إِنْسَانُهَا لِلَعِبِهِ وَتَجُرُّنِي إِلَى نَارٍ سَجَرَهَا جَبَّارُهَا لِغَضَبِهِ أَ تَئِنُّ مِنَ الْأَذَى وَلَا أَئِنُّ مِنْ لَظَى ) . والذي يطلع على سيرة أهل البيت عليهم السلام يجد أننا في عالم آخر بعيد كل البعد عنهم رغم كثرة الادعاء بالتمسك بسيرتهم لما يشاهده من التناقض الصارخ بين تلك السيرة الناصعة البياض وسيرة من يدعي تمثيلهم وقد نصبته المؤسسات الدولية نائباً لهم ومرجعاً للأمة . وأسوأ من يمثل هذا التناقض هو السيستاني الذي جعل من الدينار والدرهم والورقة الخضراء رباً يُعبد ، فقد أخذ الرُشا من دول الاحتلال وباع الوطن وأهله ، واستولى على أموال الأضرحة المقدسة لتكون حكراً له ولحاشيته بدلاً من توزيعها على اليتامى والأرامل والفقراء كما كان يفعل أئمة أهل البيت عليهم السلام وتوارث أموال المسلمين كأنها ملكاً لأبيه فأصبحت مؤسسة الخوئي بكل ممتلكاتها تحت تصرفه ، إضافة إلى كل الأموال التي تجمع من الخمس والزكاة والصدقات وغيرها . ويؤكد المرجع العراقي السيد الصرخي على ابتعاد السيستاني عن منهج أهل البيت عليهم السلام في محاضرته الثالثة عشرة من سلسة محاضرات ( السيستاني ما قبل المهد إلى ما بعد اللحد ) بقوله ( السيستاني لا يشبع من جمع الأموال كقارون ، ما هي حاجة السيستاني إلى المحتلين وهو يملك أضعافًاً مضاعفة عما قبضه من رشا من المحتلين ما اُعلِنَ عنه وما لم يُعلن عنه ؟!! فهل لأنّ السيستاني لا يشبع من جمع المال كما كان قارون وكما هو حال الناس إلّا المُخلصين ؟!! ) . ونهاية السيستاني ونهمه في جمع المال سوف يجعله المصداق الأوضح للآية القرآنية ( يَوْم يُحْمَى عَلَيْهَا فِي نَار جَهَنَّم فَتُكْوَى بِهَا جِبَاههمْ وَجُنُوبهمْ وَظُهُورهمْ هَذَا مَا كَنَزْتُمْ لِأَنْفُسِكُمْ فَذُوقُوا مَا كُنْتُمْ تَكْنِزُونَ ) ، ولن تنفعه هناك كل دول الاحتلال ولا المؤسسات ولا الإعلام المزيف ولا الحاشية والمتملقون ولا هذه الأموال التي اكتنزها من حقوق الفقراء .

 الكاتبة منتهى الليثي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق