]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مقال سياسي

بواسطة: محمد الشمري  |  بتاريخ: 2012-01-01 ، الوقت: 07:23:23
  • تقييم المقالة:

أقول وداعا يا عرب آلاف بل ملايين المرات
نعم والمؤامرات تحبك ضدنا منذ مئات السنين ونحن نائمون
في سبات عميق رغم تحذير كثير أصحاب العلم والقلم لنا من
هذه المؤامرة الحقودة. والآن وضعت هذه المؤامرات حيز
التنفيذ بل والتنفيذ السريع ونحن ما زلنا في غفونانائمين
وعندما تحصل حاصلة كمذبحة جنين نقوم من نومنا قليلا نصرخ
على من افقنا من نومنا ثم نعود وننام وفي سبات عميق مرة
أخرى. ما هذا الخزي والعار يا أمة محمد وماذا لو كان
سيدنا محمد موجود بيننا الآن وسئلنا عن وضع الأمة ماذا
سنجيب؟ وماذ سنجيب رب العزة والجلالة يوم القيامة عندما
نسئل ماذا فعلنا بركن الجهاد عندما كان قتل وتشريد
واغتصاب أرض وعرض المسلمون في شتى بقاع الأرض ونحن نرى
ونسمع ونتكلم ولكن بطريقة الصم البكم العمي؟
هل من اجابة يا أيها المسلمون؟
المنطقة آتية لحريق كامل ولن ينجو منه رجل, امراة, طفل
أوكهل وسيحين الوقت اللذي ستسيطر علينا الصهيوأمريكية
ومن يقبل بالتعاون معهم فسيكون مدلل بمسح الأحذية
وخدمتهم وتنظيف برازهم ومخلفاتهم ولحس فروج نسائهم بعد
أن يزنوا بهم لتنظيفهن على طريقة الكلاب اللتي ستكون
أغلى بل هي الآن أغلى وأشرف من أحسن عربي وكل هذا من أجل
لقيمات يعطونا اياها لسد الجوع اللذي سيحل بنا
أما من يرفض ذلك فسيكون عاقبته البشيع به حتى القتل ثم
التبشيع بجثته الهامدة أو حرقهاللتخلص منها لأنهم لا
يريدون حتى الجثث العربية أن تدفن في (أرضهم) الواسعة
خوفا من التلوث
وهذا ما نلاحظ بدايته الآن اذ أن الأمريكي أو الأجنبي
يحظى بالاحترام والدعم والحماية على حساب أهل البلد يا
للأسف والخسارة لأن حكوماتنا هي اللتي بدأت بتطبيق
أحلامهم ولسه الحبل على الجرار وسنرى بل ونرى بأم
أعيننا كيف تسدي لهم هذه الخدمة الكبرى من أجل كسب
الرضى الأمريكي متناسين الرضى الالهى, رضى الله
والمخجل بالموضوع أن كثير من الناس يقلدون الأمريكان
ويتباهون بتقليدهم عل أنهم من الطبقة الهاي كلاس بينما
أمريكا تضحك وتسخر عليهم لأنهم اتبعوا أفلام الحثالة
الأمريكية وهذه الطبقة الجاهلة ميئوس منها ولا تحسب لهم
أمريكا حساب لأنهم تافهين فارغين أما المتمسكين بمجتمعهم
ودينهم هم اللذين تشكل التهديد والقلق لأمريكا وتحسب لهم
مليون حساب
للأسف بعض الشيوخ وذوي اللحى المقرفة المقززة تبتعد كل
البعد عن الدين لأنهم يتجاهلون ركن الجهاد من أجل
الاسلام حتى أنهم ورغم نداءات المقاطعة هم اللذين
يستهلكون جميع المنتجات الأمريكية بما فيها سيارات ال جي
ام سي أو السوبربان وغيرها
أقول فعلا وداعا أيها العرب والوقت قد آن وذهب
الهجمة بدأت ونحن نقوم بمساعدتها ضدنا
والهجمة ليست عسكرية فقط بل اقتصادية واجتماعية ودينية
أيضا
فمن له أولاد وأطفال ويربيه ليصبح غني أو محترم أو أو أي
شيء يتمناه الأب للابن أطمئنكم أولادكم سيصبحون
حثااااالة خدم وعبيد وهذا آت يا أصحاب الملايين عندما
تصبح ملايينكم لا تسوى حتى بصقة في الأرض
فوداعا يا عرب
وداعا


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق