]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

رحيل عادل الهاشمي الناقد الموسيقي العراقي الكبير

بواسطة: ا.د.ابراهيم خليل العلاف  |  بتاريخ: 2012-01-01 ، الوقت: 06:28:00
  • تقييم المقالة:

رحيل عادل الهاشمي الناقد الموسيقي العراقي الكبير

ا.د.إبراهيم خليل العلاف

أستاذ التاريخ الحديث-جامعة الموصل

    افتقدت الأوساط الفنية والموسيقية في العراق والوطن العربي يوم 11-11-2011 علما من أعلام الحركة النقدية الموسيقية العربية ذلك هو الأستاذ عادل الهاشمي والذي توفاه الله في القاهرة أثناء حضوره مهرجان الموسيقى العربية ،  اثر نوبة قلبية لم تمهله طويلا .ولم يكن الهاشمي متذوقا متميزا للموسيقى بل كان ناقدا رائعا، وموثقا ومرجعا للباحثين في شؤون الموسيقى العربية وكثيرا ما كان يرجع إليه الأكاديميون والباحثون ليعطي رأيه في قيمة قطعة موسيقية أو صوت لمطرب صاعد وكان رأيه يعتد به لما كان يمتلكه من ثقافة راقية ، وخبرة موسيقية كبيرة .

     ولد عادل الهاشمي ببغداد سنة 1946 وأكمل دراسته فيها ثم سافر إلى مصر ودرس الموسيقى العربية لعدة سنوات ثم عاد إلى العراق ودخل قسم اللغة العربية بكلية الآداب –الجامعة المستنصرية  وتخرج سنة 1967 وعمل محررا فنيا في العديد من الصحف وخاصة "الثورة ""والجمهورية" ومجلة "ألف باء" . وقد عرف بعموده الاسبوعي في جريدة الجمهورية (البغدادية ) وكان بعنوان : "المرفأ الموسيقي " .

   عمل في حقل التدريس الموسيقي  في "معهد الدراسات الموسيقية والنغمية" و"كلية الفنون الجميلة " ببغداد ،وكان خبيرا في المؤسسة العامة للإذاعة والتلفزيون ،وعضوا في لجنة فحص الأصوات وقد اختير قبل وفاته ليكون مستشارا في وزارة الثقافة( العراقية) .وللهاشمي مقالات في الصحف والمجلات كما ان له تسجيلات اذاعية وتلفزيونية كثيرة  ليس من السهولة-  في هذا الحيز-  حصرها. كما انه اصدر عدة مؤلفات منها :كتبه : "الموسيقى والغناء من عصر الإسلام وحتى احتلال بغداد سنة 656 ) و (مسيرة اللحنية العراقية)و " العود العربي  بين التقليد والتقنية " و" فن التلاوة  أصوات وانماط " و" الموسيقى العربية في مائة عام " و" أصوات والحان كردية " .

    كان الهاشمي ناقدا موسيقيا بارعا، وإنسانا رقيقا . وقد عرف بدماثة خلقه، وجديته ،وصراحته، وعلميته  . ومن المؤكد أننا بوفاته خسرا رجلا كان له دوره الفاعل في ترقية الذوق الموسيقي العراقي والعربي والإنساني .

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق