]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أفراح بنكهة الموت

بواسطة: هبة الله محمد  |  بتاريخ: 2016-09-17 ، الوقت: 22:04:44
  • تقييم المقالة:

كلنا نعشق الفرح ونستقبل الافراح بكل سرور وابتهاج ونعد له كل ما نستطيع من اجل الاستمتاع وعيش ذلك اليوم او عدد من الساعات بعيدا عن الهموم والمشاكل , ويأخذ التحضير له اياما كثيرة وتعد قوائم عديده منها قوائم المعازيم وقوائم الطعام والحلويات وغيرها من أساسيات الفرح التي تدخل البهجه علينا.

تأتى الأفراح ونستعد لها بكل قوة كالطلاب التي تستعد لمواجهة الاختبارات النهائية ، فلا أحد ينكر أن هذه المناسبة الكبر فهي مرحلة البداية الجديدة وتحديد المصير ، تبدأ الاستعدادات علي قدم وساق ويبدأ التجهيز لكل شيئ حتي يأتي اليوم الموعودونخرج بالسيارات، وتسير السياره باقصى سرعه مطلقه الزوامير العاليه وتناور في مسيرها وحركاتها ما بين السيارات ليظهر السائق براعته في القياده غير مبالين بمخاطر ما  يفعلون وحجم الفجيعه في يوم الفرح ان وقع حادث ما.

تجارب عديده وكثيره جدا وحوادث نسمع فيها كل موسم فرح نسمعها ونتحدث فيها وندرك حجم خطر ما نقوم به خلال احتفالاتنا وكلنا متفقون انها افعالا غير مقبوله لخطورتها , ولكن نتناسى ذلك لحظة فرحتنا. 

بالأمس كان لدينا زفاف لأحد العروسين كانت الأمور تسير على ما يرام إلي أن صار ما لا يخطر بالبال فعند بدء الزفاف أراد الشباب استعراض مهارة قيادة السيارة وفجأة تحول الأمر لحادث تصادم مروع  ذهب ضحيته 5 أفراد من أسرة واحدة وإصابة آخرين وانقلب الفرح إلي مآتم!!

في مكان آخر وقبل هذه الفاجعة بأيام ، وصل الزفاف بأمان الله دون مشاكل أو حوادث وبدأ الرقص والغناء وبدأ أحدهم فى استعراض الألعاب والأعيرة النارية غير مبالي باتجاه اطلاق النار، فإذا بطفل صغير يقف بالقرب منه يستقبل بكل براءة الطلقة ويسقط صريع الموت في الحال.

ألم يتخيل هؤلاء حجم الكارثة التي يتسببون بها من أجل إرضاء غرورهم في الاستعراض والمبالغة في الأفراح أم أن الموت أصبح بالأمر الهين الذي لا يقشعر له الجبين.

هل الفرح لا يكتمل الا في هذه الاعمال ؟؟ هل الفرح يكون ناقصا اذا لم يتخللهإستعراض مهارات القيادة من مجرد أطفال؟ أم أناطلاق العيارات الناريه أصبح من الطقوس الهامة ؟؟ وما هو شعور من تسبب في احداث كارثه لنفسه او لغيره ؟؟ ولماذا لا نتعض مما تسبب فيه البعض من تحويل افراح الى اتراح ؟؟؟ 

وسائل الفرح كثيرة ومتعددة بعيدا عن اطلاق الرصاص والالعاب أو قيادة السيارات بشكل جنوني وتعريض انفسنا وابناءنا وبناتنا للخطر .

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق