]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

الأخوان المسلمون . . . . فكرة لن تموت ! !

بواسطة: د. وحيد الفخرانى  |  بتاريخ: 2016-09-15 ، الوقت: 16:50:45
  • تقييم المقالة:

( 1 ) الأخوان المسلمون  . . . . فكرة لن تموت  ! ! ( مقال سياسى ) .

----------------------------------------------------------------  

لم أكن يوماً مع الأخوان المسلمين ، و لم أكن يوماً  ضدهم  .

و لكننى كنت أنظر إليهم من منظور واحد فقط . . هو مصر و صالح شعبها  .

و لا يستطيع أى عاقل أن ينكر ، أن جماعة الأخوان المسلمين قامت فى نشأتها – منذ ما

يقرب من تسعين عاماً - على أساس سليم  من الدعوة إلى  إتباع صحيح الإسلام فى العقائد و

العبادات و المعاملات  بين المسلمين ، و كذلك إصلاح أحوال العباد فى دنياهم و آخرتهم .

و لا شك أن ذلك الأساس السليم يمثل فكرة فطرية دينية و إنسانية لاقت صداها القوى بين

جموع المسلمين المعتدلين و استقرت فى وجدانهم  ، سواء فى داخل مصر أو خارجها على

مدى عقود طويلة  منذ عشرينيات القرن الماضى .  

و رغم الإنحرافات التى وقعت فيها جماعة الأخوان المسلمين على فترات متباعدة  ، و التى

تتمثل فى اللجوء المتقطع إلى ممارسة العنف ردا على ممارسات الأنظمة الحاكمة القمعية ضد

أعضائها بلا مبرر شرعى أو قانونى .

إلا أن الفكرة الفطرية السليمة التى نشأت على أساسها الجماعة ، كانت ولا تزال و سوف تظل

فكرة دينية و إنسانية خالدة فى وجدان الشعوب المسلمة لقرون طويلة ، و لن تموت .

فالأفكار الإنسانية الراقية  تظل خالدة أبد الدهر ، و لا تموت أبدا حتى بعد فناء أصحابها  .

و التاريخ علمنا ذلك عبر آلاف السنين .

و لكن الأذكياء وحدهم هم من يتعلمون من دروس التاريخ ! !  

قال تعالى فى كتابه العزيز : " فَأَمَّا الزبد فَيَذْهَبُ جُفَآءً وَأَمَّا مَا يَنفَعُ الناس فَيَمْكُثُ فِي الأرض"[الرعد: 17]،  صدق الله العظيم .

( بقلمى )  . . . .

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق