]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الأخوات المسلمون . . . بين صلاح الدعوة و شهوة الحكم ! !

بواسطة: د. وحيد الفخرانى  |  بتاريخ: 2016-09-15 ، الوقت: 13:42:12
  • تقييم المقالة:

الأخوان المسلمون . . . بين صلاح الدعوة و شهوة الحكم ( مقال سياسى ) :  -------------------------------------------------------------------------------  لم أكن يوماً مع الأخوان المسلمين ، و لم أكن يوماً ضدهم .  و لكننى كنت أنظر إليهم من منظور واحد فقط هو مصر و صالح شعبها .  و لم أكن يوماً ممن يمارسون العمل السياسى و هم يرتدون عباءة الدين ، و لا ممن يعتلون 
المنابر يخطبون فى الناس ، و هم يطمحون لسُكنى قصور الحكام . 
و لكننى كنت أقول دوماً : " إعط ما لقيصر لقيصر ، و ما لله لله " . 
و أرى أن الأخوان المسلمين – و هم ليسوا أهلاً لحكم مصر - قد أخطأوا كثيراً حين قرروا 
النزول بالدعوة الإسلامية من مقامها العالى إلى مستنقع السياسة ، حيث لا أخلاق راقية و لا 
مبادئ سامية . 
و لو قرأ قادة الأخوان و شيوخها التاريخ جيداً ، و استوعبوا الدرس مما جرى معهم فى 
أربعينيات و خمسينيات القرن الماضى ، لتراجعوا ألف مرة قبل النزول إلى معترك السياسة ، 
و جنبوا الجماعة – فكراً و شباباً – الخسائر الفادحة التى لحقت بهم من جراء تلك الخطيئة 
الكبرى . 
و التاريخ دروس و عِبر . . 
ولكن الأذكياء وحدهم هم مَن يتعلمون ! ! 
( بقلمى / المفكر د . وحيد الفخرانى ) .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق