]]>
خواطر :
لا تلز نفسك بأشياء لا تلزمك حتى لا تقع في الحيرة   (إزدهار) . إني أرى في عينك براءة الذئابُ ... على ضفاف الوديانُ في الفرائسُ تنتظرُ و تنقضضُ ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قصيدة : يا غافر الذنب ! !

بواسطة: د. وحيد الفخرانى  |  بتاريخ: 2016-09-15 ، الوقت: 13:39:39
  • تقييم المقالة:

قصيدة :  يا غافر  . . . . الذنبِ  ! ! ( بقلم : الأديب د . وحيد الفخرانى ) .

--------------------------------------------------------------------------

يا  غافرَ  الذنبِ  . .

إصفحْ  عن  الجُرم  . .

فالروحُ  ترتعدُ  . .

من  هَول  مَعصيتى  ! !

 

خلقتنى  بَشراً  . .

أدنو  و أبتعدُ  . .

عن  جَنةِ  الخُلدِ  . .

و  النارُ  ترهبنى  ! !

 

عَصيتكَ  دَوماً  . .

عَنْ  غَير  ذى  قصدِ  . .

و نَظرتُ  رُحماك  . .

فى  صُبحى  أو  أمسى  ! !

 

خَلقتَ  بى  ضَعفاً  . .

أشتاقُ  للدنيا  . .

و المَيلُ  مِنْ  طَبعى  . .

يغوينى  فى  سُبلى  ! !

 

ما  كنتُ  أعصاكَ  . .

لو  كنتُ  ذا  قوة  . .

أو  كانَ  بى  صَبرُ  . .

يُسكننى  فى  فزعى  ! !

 

الروحُ  تشتاقُ  . .

لجمالِ  لُقياكْ  . .

و لجنةِ  الخُلدِ  . .

أرنو  بخاتمتى  ! !

 

أسألكَ  يا  ربى  . .

الصفحَ  و العَفوَ  . .

فبغير  رُحماك  . .

النارُ  تلهبنى  ! !

 

عَرفتكَ  أبداً  . .

غَفارَ  للذنبِ  . .

بالله  تعصمنى  . .

فى  غَفلةِ  الزلل  ! !

 

عَاهدتكَ  عَهداً  . .

و حَنثتُ  فى  عَهدى  . .

و عَهدتكَ  رَباً  . .

ما  خابَ بكْ  ظنى  ! !

 

الدمعُ  لا يَكفى  . .

منْ  كَثرةِ  الشَططِ  . .

و العُمرُ  قد  ضاعَ  . .

فى  سَهوى  أو  لهوى  ! !

 

المَوتُ  يَنظرنى  . .

و أضعتُ  راحلتى  . .

و السيرُ  أرهقنى  . .

و الزادُ  لا يَكفى  ! !

 

أيقنتكَ  تعفو  . .

بالفضل  لا العَدلِ  . .

بجَميلُ  نعماكْ  . .

إنجينى  مِنْ  وَيلى  ! !

 

يا  غافرَ الذنبِ  . . . . . .

 

                                     و إلى قصيدة أخرى إن شاء الله .

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق