]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . 

عالم الذات

بواسطة: Arwa Free  |  بتاريخ: 2016-09-11 ، الوقت: 23:39:57
  • تقييم المقالة:

كم مر على ناظري من المشاهد المؤلمة ؟؟ ما بين ظلم إنسان لأخوه الإنسان ...تعديه عليه .. اغتصاب حقه في الحياة ..وكم تملؤ نفسي وقتها الاعتراض على هذا .

لكن ..ماذا لو لم أصدق نفسي بأن ما أمامي ليس هو الواقع بعينه ! أن فلان في الحقيقة لم يظلم أخوه .. بل أن هناك عالما بأكمله وراءه ..يصنعه و يحرَكه .

عالم بكل المقاييس من عواصم ..أماكن .. مرتفعات .. أقاليم لا يمكن له رؤيته .. فهو مجرَد...وهو من  استخدمة كأداة  لا غير !

هل يمكن أن يكون لكل منا عالم مجرَد خاص بنا لا نراه فضلا عن أن يراه غيرنا ؟ عالم يمتد يوم عن يوم ! من بداية طفولتك بأكملها وما يلقيه الإعلام ..أو يلقي به الأصدقاء ..أو تلقي به البيئة ..جميعهم يعمَرون فيه ..و يبنون فيه !

لكن أولا وآخرا لا أراه ولن أراه ! مع أنه هو من يحكم قراراتي .. تفكيري ..أحكامي ...سعادتي ...تفاؤلي ..أسراري .

يبدو أن هذا خيارا ظالما ..فأين هي "حرية الإرادة " ؟

إذا كان ذلك الإرهابي هو ناتج عالمه .. وذلك المجتهد هو ناتج عالمه ..وهكذا دواليك ..

من له الحق في وضع حجر الأساس لعالم كل منا ؟ بل من يقف مسؤولا عليه يسمح ويمنع أحدهم من الدخول ؟؟ من يحميه ؟؟ من يسيَره ؟؟ وهل بإمكاني الاغتراب والسفر بعيدا عنه ؟؟ لكن إلى أين ؟؟

نعم .. ليس لدي خيار إلا أن أعيش ذلك العالم .. أعيش فيه ..أكتشفه ...أبحث ..أواجه ما فيه .. وأسأل عمَا فيه ؟؟

وهكذا وجدتني أعيش داخل أفكاري ..أكتشف الجديد ..أبحث عن المزيد ..

فهذه أنا ..تلك هي أنا .. ذاك هو أنا ..أعيش و أبحث داخل عالمي أنا .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق