]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

القدسية الزائفة...بين ابن كثير والسيستاني بقلممحمد النائل

بواسطة: محمد النائل  |  بتاريخ: 2016-09-10 ، الوقت: 13:57:25
  • تقييم المقالة:

القدسية الزائفة...بين ابن كثير والسيستاني

محمد النائل

من الجدير بالذكر ان الله سبحانه وتعالى نهى عن عبادة الاصنام والاوثان التي جعلها شرك يعبد من دون الله جل وعلا , لقد جاءت جميع الاديان السماوية من نبي الله  ادم  عليه السلام الى خاتم الانبياء محمد (صل الله عليه واله) برسالة  واحدة هي عبادة الله وحده وتحرير الناس من العبودية  التي كانت منتشرة في ذلك الوقت وتحويل العبادة من عبادة الاصنام الى عبادة الله وحده .

قال تعالى: {وَاتَّخَذَ قَوْمُ مُوسَى مِنْ بَعْدِهِ مِنْ حُلِيِّهِمْ عِجْلًا جَسَدًا لَهُ خُوَارٌ أَلَمْ يَرَوْا أَنَّهُ لا يُكَلِّمُهُمْ وَلا يَهْدِيهِمْ سَبِيلًا اتَّخَذُوهُ وَكَانُوا ظَالِمِينَ} 2، وقال تعالى: {فَأَخْرَجَ لَهُمْ عِجْلًا جَسَدًا لَهُ خُوَارٌ فَقَالُوا هَذَا إِلَهُكُمْ وَإِلَهُ مُوسَى فَنَسِيَ, أَفَلا يَرَوْنَ أَلاَّ يَرْجِعُ إِلَيْهِمْ قَوْلًا وَلا يَمْلِكُ لَهُمْ ضَرًّا وَلا نَفْعًا} 3.

لكن الناس في العصر الحديث تحولت من عبادة الاصنام الحجرية الى عبادة الاصنام البشرية لتعتبره اله يعبد من دون الله ,وهذا ما اشار اليه  المحقق الكبير السيد الصرخي الحسني في محاضراته في العقائد والتاريخ الاسلامي .

مقتبس من المحاضرة التاسعة من بحث " السيستاني ماقبل المهد الى ما بعد اللحد"

ضمن سلسلة محاضرات تحليل موضوعي في العقائد والتاريخ الاسلامي #الصرخي_رجل_الكلمة_الحرة: السيستاني عبارة عن صنم يُعبد كما جعل ابن كثير معاوية ربًا يعبد من دون الله

https://www.youtube.com/watch?v=7Jn4qIZLHrM

قائلا:هذه هي المعادات عندك يا ابن كثير!!!تجعل معاوية الخليفة الرابع من خلفء المسلمين.ماذا تريد ؟لايوجد إل أن يجعل معاوية في منزلة الآله يجعل معاوية ربا يعبد من دون الله ,أو صنما أو عجلا كما السيستاني عبارة عن صنم وعجل يعبد من

دون الله ليقّرب إلى الله وهكذا كما جعل ابن كثير يريد أن يجعل معاوية الآن يريد من الاندلسي اأن يجعل منزلة الألوهية والربوبية حتى يتقرب به إلى الله ,كما جعلوا للسيستاني منزلة ليتقرب به الى الله وليتهم أتو بعجل بني اسرائيل صاحب الخوار وتقربوا به الى الله ,لأن العجل جماد لم يصدر منه شيئ هذا الذي عبدوه وهو عبارة عن جسد لاروح فيه ,لايوجد فيه تكليف ليس عليه تكليف ,بينما هنا من يجعل بمنزلة العجل فقد ارتكب كل المعاصي والرذائل والقبائح والجرائم وسفك الدماء وهجر الأبرياء وسرق الأموال ودمر البلاد والعباد.

 

فعلينا جميعا السير في التكاملات الروحية والاخلاقية بما يرضي الله سبحانه وتعالى في التحرر من عبادة الأصنام البشرية التي تعتبر شرك يعبد من دون الله, واصبح هؤلاء يستعبدون العباد ويملكونهم بما اعطاهم الله من قوة بشرية مادية زائلة فظلموا اقوامهم وبطشوا بهم مما جعل اقوامهم يتبعوهم ويطيعوهم في كل شيء خوفا منهم او رغبة في شراء رضاهم وان كان في ذلك عدم رضا خالقهم عليهم وسخطه . وهذه الظاهرة منتشرة بين جهّال القوم وما أكثرهم. ونتيجة لهذه الكثرة ظن من وضعته هذه الفئات الجاهلة موضع القدسية والتنزيه انه يستحق هذه المنزلة وهذ ما موجود فعلا في الشارع العراقي .

 

 


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق