]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حرية الفكر عند الرسول محمد (ص).

بواسطة: محمد النائل  |  بتاريخ: 2016-09-10 ، الوقت: 10:45:56
  • تقييم المقالة:

حرية الفكر عند الرسول محمد (ص).
محمد النائل
لاشك إن الأديان السماوية تدعوا الى حرية الفكر  من نبي الله آدم عليه السلام الى خاتم الأنبياء والمرسلين  وهذا ما أمر به الله سبحانه وتعالى ورسوله الكريم محمد صل الله عليه واله للعيش بسلام وأمان وطمأنينة رغم الأختلاف العقائدي لدى الأمة الإسلامية بطوائفها وقومياتها فهو أول من أسس الحرية الفكرية التي استفاد منها الغرب وعمل بها وافتخر بها ,والشواهد على ذلك كثيرة جدا فلنقتبس من باب مدينة علم النبي صلى الله عليه وآله بعضها قال عليه السلام : " فكرك يهديك إلى الرشاد ، ويحدوك على إصلاح المعاد ",لكن للأسف الشديد لم يستفد منها المسلمون ,ينهش بعضهم بعضاً ويكفر البعض الأخر,
وهذا ما أكد عليه المحقق الكبير المرجع الديني الاعلى السيد الصرخي الحسني في محاضرته التاسعة قائلا : ان النبي محمد(صلى الله عليه واله) أول من أسس الحرية الفكرية التي يتبناها الغرب ويفتخر بها، فبالرغم من علمه ببغض الصحابي خالد بن الوليد لعلي (عليه السلام) الا انه لم يرتب حكماً عملياً على ذلك كما يفعل التكفيريون من السنّة والشيعة الذين أباحوا الدماء بدعاوى باطلة فارغة.
مقتبس من المحاضرة التاسعة من بحث " السيستاني ماقبل المهد الى ما بعد اللحد"
ضمن سلسلة محاضرات تحليل موضوعي في العقائد والتاريخ الإسلامي
22 ذو القعدة 1437هـ - 26 -8-2016م
أيها المسلمون لماذا هذا التنافر والتقاتل الطائفي والقتل على الهوية السّني يكفر الشيعي ويبيح دمه والشيعي يكفر السّني ويبيح دمه والرابح الوحيد هم أعداء العراق الحبيب ,لماذا تركتم سنة الرسول محمد صل الله عليه واله؟!. وهذا ما ذهبت اليه كل السنن السابقة ودعت اليه على الرغم من أننا نعيش حالة من التطور التكنلوجي وفي مجال الاتصالات حيث بات كل شيء قريب وفي متناول اليد ،لكننا نلاحظ حالة الأمة العربية والاسلامية في شقاق وتنافر لم تشهده طيلة فترات سابقة .

لنتوحد تحت راية الرسول الأعظم تحت شعار كلا والف كلا للطائفية بعيدا عن التعصب لنعيش بسلام وأمان 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق