]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بلا تكنولوجيا

بواسطة: Ahmed Z  |  بتاريخ: 2016-09-08 ، الوقت: 18:08:49
  • تقييم المقالة:

في مرة من المرات كنت جالسا مع مجموعة من اصدقائي نتحدث بمواضيع مختلفة، فتوقفنا عن موضوع التكنولوجيا، خاصة ان معظم اهتماماتنا اقصد "كشباب" تدور حول اخر الصيحات التقنية والالكترونية.

ما جذب انتباهي بالفعل وكوني من اخر اجيال "الطيبين" كما يقولون باللغة العامية. حيث واكبت منذ الصغر ذلك الزمن الجميل، زمن البساطة واللاتعقيد.

بالفعل حياتنا اصبحت معقدة جدا، بغض النظر عن التطور الحاصل الان وسهولة الحياة بشكل عام، لكن بالفعل اصبحنا نفتقد لعدة عناصر كانت من المسلمات فيما قبل في حياة اي شخص بسيط. 

اجتماعيا اصبحت علاقتنا افتراضية، مقتصرة على وسائل التواصل الاجتماعي، لدرجة ان العلاقات التقليدية اصبحت مملة ولا تناسب المعظم منا بحجة الانشغال وعدم التفرغ او حتى بحجة استسهال الامر باننا نستطيع التواصل عن طريق الموبايل مثلا ولا نحتاج لقطع مسافات لرؤية شخص عزيز او صديق قديم.

افتقرنا الى التمتع باصغر التفاصيل، بجماليات الحياة واللحظات التي لا تعوض، ببساطة فقدنا تقدير الذات والتواصل مع انفسنا على الاقل لتصفية عقولنا من مشاغل وازعاجات الحياة اليومية. 

قررت وبالمصادفة ان اخصص جزء من يومي بلا استخدام الموبايل وبعيدا عن كل مواقع التواصل الاجتماعي والتطبيقات التافهة. فقط اذهب لجولة قصيرة قد تكون على الكورنيش البحري او الى السوق القديم فقط للتمتع بالاوقات الطبيعية و الاندماج اكثر بالواقع والمجتمع. 

نعم قد نرى مثل هذه الامور تافهة وليس لها اي قيمة، لكن فلينظر كل شخص منا الى نفسه، والى اين وصلنا بدرجات الضغط النفسي والارهاق. بل حتى بالهوس بنشر نمط حياة شخصي غير واقعي لمجرد اعطاء صورة بان كل واحد منا كامل و يعيش حياة كاملة وهو امر غير منطقي ابدا.

اخرج قليلا، قابل بعض الاصدقاء، ابتعد عن الهاتف، متع نظرك بمناظر خلابة، و خذ نفسا عميقا فالحياة قصيرة جدا ولا تعوض ابدا ......

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق