]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المسلمون البرابرة يحتفلون!

بواسطة: الخضر التهامي الورياشي  |  بتاريخ: 2016-09-07 ، الوقت: 16:44:33
  • تقييم المقالة:
 

-         متى ستكون عندنا مدينة جميلةٌ؟

-         حين تكون نظيفةً.

-         ومتى تَنْظف؟

-         حين تُنظَّف من البرابرة!

-         من هؤلاء البرابرة؟

-         هؤلاء المسلمون الذين يحتفلون بعيد الفطر وعيد الأضحى كل عام.

-         عجبا!.. أتقول إنهم برابرة؟!

-         نعم، إنهم برابرة؛ فهي يحتفلون بهمَجية، وتوحش، يغرقون الشوارع بالبضائع، ويغلقونها أمام السَّابلة، ويسدُّون الأبواب والمنافذ من جميع الاتجاهات، ويجعلون المدينة كلها في زحامٍ شديد.

لا يهمهم شيء سوى أن يبيعوا، ويربحوا، ويحصلوا على أضعاف الأرباح، ويستغلوا المناسبة لكي يغنموا... الذين يبيعون الثياب.. الذين يبيعون الخضر والفواكه.. الذين يبيعون مواد الاستهلاك المختلفة.. الذين يبيعون الخِرفان.. أصحاب سيارات النقل.. حتى الذين يشحذون السكاكين والسواطير... كلهم يتهافتون على البيع، والناس يتزاحمون عليهم مثل الذباب من أجل الشراء، وأكثر هؤلاء من النساء.. جحافل من النساء لا يتوقفن عن الذهاب والإياب طيلة أيام متكررة، يشترين قناطير مقنطرة من الأشياء، يبذرنها في أيام معدودة. المدينة تغرق في أكياس الجَمْر، والخشب، والحديد، والتِّبن، وأدوات الذبح، ووسائل النار، والفوضى، والازدحام، والمعارك، والعنف، والشتائم، والسرقة، والغش... من أجل أن يحتفل سكانها بالعيد؛ عيد الأضحى!

-         لا بأس.. إنها مناسبة الاحتفال بالعيد.

-         ولماذا لا نحتفل بنظام وجمالٍ، مثلما يحتفلُ الكفارُ في بلادهم؟

-         نحن لا نتشبَّهُ بالكفار...

-         لكننا نتشبَّهُ بالبرابرة...!!

-         يا أخي غفر الله لنا ولك ولجميع المسلمين.


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق