]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المسلم لا يأكل لحم الإنسان

بواسطة: الخضر التهامي الورياشي  |  بتاريخ: 2016-09-07 ، الوقت: 10:24:16
  • تقييم المقالة:
 

الإسلامُ الذي أراده الله واضحٌ، سمحٌ، طيِّب، خيِّرٌ، نافعٌ، جميلٌ.

يمثلُهُ رسول الله محمد (ص)، وخيارُ صحابته، (وليس كل الصحابة)، وأحسنُ التابعين، (وليس كل التابعين)...

هو إسلامٌ لا تطرف فيه، ولا إرهاب، ولا عنف، ولا إكراه.

هو إسلامٌ يحكمُ فيه اللهُ، وليس بشرٌ، أو مؤسسة، أو جماعة، أو حزبٌ.

هو إسلامُ السِّلْم، ويلخصه حديثُ: «المسلم من سلم الناسُ من لسانه ويده».

أمَّا تلك الفتاوى التي تصدرُ عن أفراد، أو مؤسسات، أو لِجان... تجيزُ فيها ما لا يجوزُ في الإسلام، من عقوبات ما أنزل الله بها من سلطان، وأحكام قاسية، كأكل لحمِ تارك الصلاة والمرتد، واغتصاب نساء الحرب، والاستحواذ على أملاك غير المسلمين، وإذلال الأقليات في ديار المسلمين، و... و... فليست من الإسلام في شيء، والإسلام برئٌ منها، والمسلمون الذي يقتدون بالرسول، ويأخذون من سنته، لا يقبلون أن تنسب إلى رسالته هذه الآراء والاجتهادات والأحكام؛ لأنهم يدركون تماماً أنَّ الرسول، وخيارَ صحابته، وأحسن التابعين، لم يأكلوا، يوماً، لحم تارك الصلاة والمرتد، وحتى المنافق والكافر والمشرك، ولم يغتصبوا امرأة أو طفلاً، أو استحوذوا على بيتٍ أو شجرةٍ أو ناقة.

الإسلام نزل من السماء إلى الأرض كي يرتفع بأهل الأرض، ويسْمو بأخلاقهم، ويرتقي بأفكارهم ومشاعرهم، ويُحولهم إلى كائنات تحبُّ الخير والجمال، وتعشق الحق والجلال، وتنزع إلى التطهر والكمال، وليس أن يخوضوا في الدماء والأموال، ويهلكوا الحرث والنسل، ويفسدوا في الأرض، بل وأن يفسدوا السماء نفسها.

المسلم الحقيقي لا يأكل لحم أخيه "الإنسان" ولو كان كافراً.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق