]]>
خواطر :
متعجرفة ، ساكنة جزيرة الأوهام ... حطت بها منذ زمان قافلة آتية من مدينة الظلام...الكائنة على أطرف جزر الخيال...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

السياحة فى مصر تسويق خاطئ لامكانيات كبرى

بواسطة: محمد هدايت  |  بتاريخ: 2016-09-06 ، الوقت: 12:49:27
  • تقييم المقالة:

 

السياحة فى مصر تسويق خاطئ لامكانيات كبرى 

عانت مصر فى الفترة الماضية من مشكلة كبيرة اجتاحت قطاع السياحة الذى يسهم فى توفير فرص عمل لقطاع كبير من العمالة المصرية مما ساهم بشكل مباشر فى هبوط معدلات الدخل للكثير من الاسر والعائلات المصرية المرتبطة بهذا الفطاع ومما له تاثير مباشر على معدلات نمو الاقتصاد المصرى ككل ومدى تدفق العملات الاجنبية (الدولار واليورو) 

نحن لا نناقش اسباب المشكلة فى مقالى هذا ولكن نبحث فى اسعار السياحة فى مصر وكذلك اسلوب التسويق المتبع للترويج للسياحة المصرية 

هنا نسال سؤال مهم - لماذا تستقطب مصر السياحة المتوسطة والعادية؟  رغم كل الامكانيات السياحية الكبرى التى تجعلها هدفا لمستوى افضل لنوعية السياحة المميزة التى تعود بدخل أكبر لقطاع السياحة مؤثرا بالايجاب على الاقتصاد المصرى  

لماذا ترتضى مصر دائما بهذه النوعية العادية وتركز فى تسويقها دائما على هذا النوع ن السياحة الذى يستقطب هذه النوعية من السائحين ذوات الدخول العادية - ويلاقون خدمات سياحية راقية جدا باسعار زهيدة جدا جدا 

هنا نوجه لوما لوزارة السياحة المصرية التى هى الشريك الاول فى هذه المشكلة التى يجب ان نرى لها حلولا سريعة فى القريب العاجل حتى تتضاعف معدلات العائد من القطاع السياحى وان لم تقوم دولة مثل مصر والتى لديها هذا الكم الكبير من المقومات السياحية كالاثار والتاريخ القبطى والاسلامى والشواطئ والمنتجعات السياحية والصحية وكذلك البنية الاساسية لسياحة المؤتمرات بالاضافة للسياحة النيلية والتسوق وكذلك كم هائل من الغرف الفندقية ذات الخمس نجوم والكازينوهات وأكثر من هذا المناخ الجيد جدا وكل ما يجذب السياحة المميزة وكل ما سبق واكثر مازال يجذب فقط السياحة العادية والمتوسطة والتى لا تساهم فى دفع عجلة التنمية فى مصر وتحقيق معدلات نمو اكبر

آن الاوان يا سادة فى تغيير الخطاب السياحى المصرى ووضع مصر فى مكانتها السياحية الحقيقية مستخدمين القدرات التسوقية المميزة التى من شانها جذب مزيد من السياحة المميزة التى هى المؤثرة الحقيقة فى النمو الاقتصادى - هذه النوعية من السائحين التى تنفق فى رحلاتها السياحية وتستغل مرافق الدولة السياحية بمقابل مادى أعلى يعود بالنفع عى القطاع السياحى لا بالضرر 

هل يعقل ان يكون سعر الغرفة السياحبة فى فندق خمس نجوم أقل من خمسين دولار ؟ ونفس الغرفة واقل منها فى المستوى تباع ب مائتان دولار وأكثر - لماذا نرضى ببيع منتجات مصر السياحية بهذه الاسعار ؟ لماذا نقبل بان يزور سائح اجنبى الاهرامات بتذكرة لا تتعدى عشرون دولار؟ وكلها مزارات سياحية لا يوجد مثيل لها على الارض وما زلنا نرتضى ان نبيع هذا المنتج السياحى بسعر زهيد - ان اسعار دخول الاهرامات الزجاجية فى باريس أكبر من أسعار دخول أهرامات الفراعنة - لان فرنسا لديها من القائمين على التسويق السياحى  اشخاص مدربون ومحترفوا تسويق تمكنوا من بيع منتجات سياحية تم بنائها بالامس القريب بسعر اكبر من منتجات سياحية عمرها أكبر من سبعة الاف عام - وكذلك المنتجات السياحية الشاطئية والمتنجعات السياحية فسعر الغرفة فى نيس الفرنسية  ثمانية أضعاف نفس الغرفة فى شرم الشيخ او الغردقة مع الفارق ان فى فصل الشتاء واثناء تراكم الثلوج فى اروبا يستطيع السائح ان يستمتع بدفئ مياه البحر فى مصر ---

ننبه وزارة السياحة ان ما يحدث هو بمثابة اهدار للمال العام ويجب اعادة النظر فى اسعار البرامج السياحية المقدمة حتى تعود مصر على مقدمة الواجهات السياحية فى العالم

لا فائدة من اجتذاب السياحة العادية والمتوسطة لانها لا تمثل اى رقم ايجابى عل معدل الدخل وبالتالى دون تاثير على الاقتصاد المصرى

يجب التوقف عن اهدار المال العام فى قطاع السياحة والعمل الجاد على وضع مصر على الخريطة السياحية الحقيقية للسياحة الممتازة

ان قطاع السياحة فى مصر بالنسبة للعالم  مثله كمثل قناة السويس فهو ممر عالمى للفكر والتنوير والمتعة فيجب علينا الاهتمام به والتركيز على رفع قيمة العوائد المحصله منه 

شكرا  


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق