]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المرجع الصرخي .. والحلول الناجعة لأزمات إبتدعها المتسترين بلباس الدين !!

بواسطة: احمد ياسين الهلالي  |  بتاريخ: 2016-09-05 ، الوقت: 18:14:44
  • تقييم المقالة:
  المرجع الصرخي .. والحلول الناجعة لأزمات إبتدعها المتسترين بلباس الدين !! احمد ياسين الهلالي


شهد التأريخ الاسلامي أزمات ونطحات وتقاتل كبير بين أبناء المسلمين منذ وفاة الرسول الاكرم (صلى الله عليه وآله وسلم ) الى يومنا هذا, وذلك بسبب السموم التي فرزتها وتفرزها شياطين الأنس المتزينين بلباس الدين والتقوى, خونة العهد والأمانة الذين زرعوا في قلوب الاجيال الحقد والكراهية والعداوة نتيجة للامراض النفسية التي تولدت في دواخلهم, وتترجمت تلك الأمراض النفسية بأفعال خبيثة عانت منها الاجيال منذ ذلك الزمان, والى يومنا هذا من حيث تحريفهم لوصايا الرسول وأقواله وتوجيهاته , وكذلك بخس حقوق الصحابة الأجلاء وسرقة جهودهم وأفعالهم وماقيل بحقهم من قبل الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله وسلم ) ونسبها الى غيرهم ممن لايستحق المجد والتعظيم , لذا ومن الأولويات لمن يريد معالجة تلك الأزمات والوقوف على أسبابها من علمائنا الأعلام والقادة والمصلحين الرساليين , فصار لزاماً عليهم البحث والتحقيق في التأريخ الإسلامي والوقوف على مسببي تلك الأزمات من رجال دين ورواة حديث , لذلك نرى اليوم الجهود الكبيرة والسعي المشكور الذي يقوم به المحقق الكبير السيد الصرخي الحسني ومن خلال محاضراته من بحثه الموسوم (السيستاني ماقبل المهد الى مابعد اللحد ) وهي ضمن سلسة تحليل موضوعي في العقائد والتأريخ الإسلامي, حيث واصل في محاضرته العاشرة البحث والتحقيق والتحليل حول المنهج التكفيري المتحجر في الغاء العقل وإعتماده كمنهج في النقل والتحريف والتقييم المضطرب فكرياً ونفسياً بدوافع التعصب والبغض لعلي (عليه السلام ) وكما يفعل ذلك أبن كثير في تقييمه ورأيه بشهاب الدين الأندلسي, وبشكل يكشف عن سقم وإضطراب نفسي لدى أبن كثير فبالرغم من إن الأندلسي كان ممن يمتدح إمراء بني أمية وخلفاءهم في مواقف عديدة, ويصرح بتسننهِ وحتى في الأراجيز والأشعار إلا إن أبن كثير يعتبره ويعده من الشيعة المغالين في أهل البيت (عليهم السلام ) , وسبب غلوه هذا أنه كان يذم أحد أمراء بني أمية المدعو (خالد القسري) , وهو يمثل أغرب وأفسد إسلوب ومنهج في كيفية التعامل مع المواقف واصحابها, وبهذه النظرة المتحجرة فلا يعقل ان يتوقع ان لا يصدر ذم لأمراء وخلفاء ووزراء كانو يتجاهرون بالفسق والمجون وشرب الخمر, ونكران الدين كما يظهر وهذا المنهج ذاته متبع لدى أبن تيمية في تكفير الآخر وعدم قبول نقله ورأيه , وكذلك في سلبه لفضائل ومكارم أهل البيت و الإمام علي خاصة (عليهم السلام) , ونكران تلك الفضائل الواردة بحق علي ( عليه السلام ) وألباسها لمعاوية حد الغلو فيكون معاوية على المنهج التيمي هو الخليفة والولي وصاحب منزلة هارون من موسى , وهو المحك بين الحق والباطل وهو من لايبغضه إلا منافق ولا يحبه إلا مؤمن, وكل من يتعرض له وينتقده فهو كافر وشيعي مغالي, وأمتد هذا المنهج وتجذر في نفوس الجهال ووعاظ السلاطين والأصنام البشرية وأوضح تطبيق لمنهج أبن تيمية هو السيستاني ومن يرتبط به من وكلاء ومعتمدين وكيفية تغطيتهم للفساد والإنحراف , سواء ما يصدر منهم او ممن له صلة وعلاقة بهم كما تعدى هو إنحراف السيستاني إضافة لعدم قبوله بالحديث عن فساد وكلائه اللا أخلاقية , والتي أشيعت بين الناس فراح يشرع مناسبات وأعياداً بعيدة عن الإسلام والتقاليد الإجتماعية فضلاً عن الدينية , كما فعل في فتواه الداعمة لما يسمى بعيد الفلنتاين ضمن ثقافة غريبة عنا مرفوضة في الاوساط الإسلامية والعربية, والذي تمارس فيه الكثير من المفاسد بدعوى الحرية فأباح السيستاني, لهم ذلك ليؤكد مجددا ًسيرهُ ضمن مخطط مؤسساتي مخابراتي عالمي في محاولة منهم في تدمير الإسلام والقيم الرسالية الصالحة بين الشعوب المسلمة , وإشاعته لكل مافيه من قتل وفساد ودمار بفتاواه المنحرفة عن والشرع والاخلاق . وبدأ المرجع الصرخي بحثه وبما وصل اليه تحت عنوان ابن كثير والعقد الفريد
بعد التوكل على العلي القدير نكمل الكلام، وكان الكلام في
سادسًا: ابن كثير والعقد الفريد
النقطة الأولى: قال ابن كثير وقد نسب شهاب الدين ابن عبد ربه إليه(أي شهاب الدين الأندلسي إلى خالد القسري) أشياء لا تصح، لأنّ صاحب العقد الفريد (أي شهاب الأندلسي) كان فيه تشيع شنيع، ومغالاة في أهل البيت، وربما لا يفهم أحد كلامه ما فيه من التشيع، وقد اغترّ به شيخنا الذهبي فمدحه بالحفظ وغيره.( أي اغترّ بالأندلسي بشهاب الدين، من الذي اغترّ به؟ اغترّ به الذهبي فمدحه بالحفظ وغيره) في البداية والنهاية،ج: 10.
وعلق سماحة المرجع الصرخي على ذلك قائلا :
: يا ابن كثير، إذا كان لا يفهم أحد كلام صاحب العقد الفريد وما فيه من تشيع شنيع ومغالاة، إذًا أنت من أين فهمت وعرفت ذلك؟!!( أنت تنتقد الذهبي وغير الذهبي، وتقول: لا يوجد أحد يفهم ما في نية، ما في حقيقة، ما في معتقد الأندلسي، صاحب العقد الفريد، لا يوجد أحد يفهم هذا، فأنت من أين فهمت بأنّ هذا فيه تشيع شنيع، فيه مغالاة لأهل البيت وفي أهل البيت)،
وحول ما استنتجه ابن كثير وحكم على اثره حول معتقد شهاب الدين الاندلسي صاحب العقد الفريد وجه المرجع علق المرجع عن ذلك متسائلا :
فهل اطلعت على الغيب وعلمت ما في السرائر والنيات والقلوب؟!! أو اشتغلت بالسحر والشعبذة والشعوذة وقراءة الكف والفنجان ففهمت وعلمت؟!! فأين أنت يا ابن كثير؟!! فاين عبد ربه الأندلسي يقول ويعلن تسنّنه ويصدح برأيه ومعتقده السنيّ بالخلافة والخلفاء والصحابة، بل أنّه صرح وأشعر بقصيدة (وقصد قصيدة وبمنظومة، وأشعر بقصيدة وأرجوزة أعلن فيها تسلسل الخلفاء فذكر الثلاثة؛ ذكر أبا بكر وعمر وعثمان، عنده شعر، عنده قصيدة، عنده أرجوزة) أعلن فيها تسلسل الخلفاء، فذكر الثلاثة وجعل معاوية رابعًا. (اعتبر معاوية من الخلفاء الراشدين، اعتبر معاوية في الترتيب الرابع، قدّم معاوية على علي وعلى كل الصحابة، جعله بعد عثمان)،
وواصل المرجع تعليقاته واستدلاله بقوله :
إذًا أقول: يا ابن كثير فابن عبد ربه الأندلسي يقول ويعلن تسنّنه ويصدح برأيه ومعتقده السنيّ بالخلافة والخلفاء والصحابة، بل إنه صرّح وأشعر بقصيدة وأرجوزة وأعلن فيها تسلسل الخلفاء، فذكر الثلاثة وجعل معاوية رابعًا، فلم يُشر لأمير المؤمنين علي، ولا لأهل بيته عليهم السلام، فمن أين علمت يا ابن كثير؟!! يا مقلدًا لابن تيمية وتابعًا له وذائبًا كليًّا في منهج التيمية، وهل أنّ ذكر جزء يسير من أخطاء أو ذنوب أو رذائل أو قبائح أحد حكام بني أمية أو أحد أمرائهم كالقسريّ عندك أن هذا تشيّع شنيع ؟!!..

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق